منذ القدم واليمن تعيش وسط حالة مكثفة من الإنقسام السياسي = { دويلات مستقلة ومتصارعة تظهر بعضها ثم تختفي الأخرى بفعل الحروب والتغالب العسكري } لكن ما ظل ثابت - على

إمتداد حركة التاريخ والجغرافيا - أن سؤال الهوية والإنتماء لليمن الواحد والكبير كان حاضراً وغير قابل للإنقسام السياسي في وجدان المكون الإنساني ، ما يعني أن سؤال الهوية والإنتماء لليمن كان منذ القدم يعبر دائماً عن حالة ثقافية إجتماعية جامعة تتجاوز في كل الظروف حالة الإنقسام السياسي ، صحيح أن حروب الدويلات المستقلة عبر التاريخ في اليمن كانت تتحرك بدوافع الرغبة الشديدة من قبل الدولة القوية على فرض سلطانها السياسي ونفوذها العسكري على كامل المكون الجغرافي والإنساني في اليمن ، إلا أن المخيال السياسي للحاكم كان حرياً على أن يشرعن حروبه من أجل السلطة ، تحت غطاء كبير من المشروعية التي يفرضها سؤال الهوية والإنتماء الجامع لليمنيين ، قبل أن تتبلور مفاهيم الفكرة الوطنية أو الوطن الجامع في الفكر السياسي الحديث ،

بدون أدنى شك نستطيع القول أن الحضور المستمر لسؤال الهوية والإنتماء الجامع للمكون الإنساني في اليمن لم يكن في يوم من الأيام يعبر عن الحالة الوجدانية للمكون الإنساني فحسب ، بل هو حضور يعبر في نفس الوقت عن ثوابت الجغرافيا والتاريخ منذ القدم وإلى يومنا الحاضر ، وحتى عندما استطاعت مشاريع التشطير والانقسام أن تفرض نفسها كأمر واقع وتحولت في القرن العشرين إلى أنظمة سياسية حاكمة في الشمال والجنوب ظل سؤال الهوية والإنتماء حاضراً وعصياً على التجاوز .

ومع تبلور مفاهيم الفكرة الوطنية ، كان المثقف والسياسي في اليمن خصوصاً اليساريين منهم يعملون على تحويل سؤال الهوية والانتماء الجامع لليمنيين ، إلى مشروع سياسي إجتماعي وطني وحدوي ، لذلك كانت أولوياتهم النضالية هي العمل على تحقيق الدولة الوطنية في اليمن المقسم يومها شطرياً بين شمال وجنوب وهو ما تحقق في عام 1990م ومع تحقيق هذا الإنجاز التاريخي على المستوى السياسي نستطيع القول أن العقل السياسي الحاكم قد فشل في تحويل جغرافية اليمن إلى وطن للعيش الكريم لاسيما بعد تحقيق دولة الواحدة في 22 من مايو 1990 م التي تعرضت مبكراً للإنقلاب العسكري في صيف 1994م .

بعد قرون طويلة من التجزئة والصراع السياسي والدويلات المستقلة أصبح اليمنييون في 1990م ، يعيشون سياسياً ووجدانياً وإجتماعياً تحت سلطة واحدة في اليمن ( دولة الوحدة اليمنية ) ما يعني في النتيجة الأولى أن مجرد التفكير في الحرب أو محاولة التذرع في تفجيرها تحت شعار ={ محاربة قوى الردة والإنفصال } كان أكبر الأخطاء القاتلة في تاريخ اليمن على الإطلاق ، فأنت في هذه الحرب تقتل بإسم الوحدة من ضحى وناضل من أجل تحقيقها لكي تدفعه مكرهاً للكفر بالوحدة التي لم تؤمن بها أنت ثم تواصل هذه الحرب بأدوات ناعمة لتدفع الوجدان الشعبي للكفر بها .

سوف يسجل التاريخ أن حرب 1994م هي أول حرب اطلقت نيرانها على سؤال الهوية والإنتماء في اليمن ، بل هي أول حرب اغتالت الفرصة السانحة أمامهم لبناء الوطن الكبير في اليمن ، خصوصاً وقد أثبتت الأحداث أن الحرب لم تكتفي باقصاء المكون السياسي الذي كان شريك في دولة الوحدة فحسب ( الحزب الاشتراكي اليمني) بل استهدفت المكان والمكون الإنساني والجغرافي الذي كان يحكمه هذا الشريك قبل قيام الوحده هذا من جهة أولى ، ومن جهة ثانية كانت حرب صيف 94 أول حرب في تاريخ اليمن تستهدف مشروع الدولة الوطنية الحديثة وتنقلب عليه جذرياً ، خصوصاً بعد نجاح اليمنيين في تحقيق وحدتهم السياسية ، وقيام دولة الوحدة على شرط العمل بالديمقراطية والتعددية السياسية ما يعني في النتيجة الثانية أن حرب 1994م لم تقف عند حدود الحيازة العسكرية لمقاليد السلطة في اليمن ، بل استهدفت قتل الفرصة التاريخية السانحة أمام اليمنيين ، فيما يتعلق بتأسيس النظام الديمقراطي الذي تخلق من رحم الوحدة اليمنية بفعل التوازن السياسي والعسكري .

حرب 1994 بكل مألاتها الكارثية لم تؤسس فحسب لما نحن فيه اليوم ، بل إنها اسست المناخ السياسي المسؤول عن خلق القابلية الاجتماعية والثقافية اللتان تعملان اليوم على استدعاء النماذج التاريخية الماضوية ، وعلى وجه الخصوص استدعاء فكرة الإنقسام السياسي مجدداً ولكن هذه المرة على أساس التنكر لسؤال الهوية والانتماء لليمن وذلك ما لم يحدث منذ فجر التاريخ وحتى حرب 1994م ، ما يعني في النتيجة الثالثة أن نجاح النخب السياسية الجنوبية في تحقيق الإنفصال على أساس إنكار يمننة الجنوب اليمني سوف يجعل من المكون الإنساني في هذا المكان يعيش وسط حالة من الفراغ الكبير للحالة الوجدانية الجامعة سياسياً للجنوبيين ={ سؤال الهوية والإنتماء } على سبيل المثال في حال انفصال الجنوب اليمني على أساس إنكار يمننة الجنوب كهوية وانتماء ، فماذا يمنع بعد ذلك بعض النخب الحضرمية من الإنفصال عن الجنوب وتحقيق حلمهم في إقامة الدولة الحضرمية ، والداعمين الإقليمين مستعدين لدعم هذا التوجه .

ما يجب أن تدركه اليوم بعض النخب الصاعدة في الجنوب ، أن الجنوب كإتجاه جغرافي بمعزل عن يمننته سياسياً ، لا يمكن أن يشكل بأي حال من الأحوال حالة إنتماء سياسي وتاريخي أو حتى هوية ثقافة إجتماعية جامعة للمكون الإنساني وهو ما سوف يجعل الجنوب مع هذا الفراغ أكثر قابلية للإنقسام والتشظي المناطقي والجهوي لاسيما مع بروز حالة من الصراع السياسي داخل النخب الجنوبية وتهميش القيادة التاريخية للقضية الجنوبية ، ناهيك عن كون الجنوب اليمني حتى الماضي القريب كان يعيش حالة من التجزئه الجغرافية والتقسيم السياسي الذي تموضع فعلياً إلى 22 سلطنة ومشيخة كل واحدة منها كانت تشكل دويلة مستقلة بذاتها ، وكان بإمكان هذا التقسيم السياسي أن يستمر بعد طرد المستعمر البريطاني من عدن لولا أن الجبهة القومية التي فجرت ثورة ال14 من أكتوبر خاضت معركة تحرير الأرض بالتوازي مع معركة وحدة الجغرافيا سياسياً انطلاقاً من سؤال الهوية والإنتماء لليمن الواحد الذي كان منسجم مع الحالة الوجدانية العامة للمكون الإنساني في جنوب اليمن ، وتلك مسلمة سياسية يفرضها منطق التاريخ والجغرافية في اليمن

فهمي محمد عبدالرحمن

الأكثر مشاهدة

  • بالترتيب
  • بالعنوان
  • الأكثر شهرة

بقايا انسان

عندما تتكلم الدموع... وتسقط ...

فنزويلا تفتح خط ...

أعلنت السلطات الفنزويلية، اليوم ...

تقاليد عالمية .. ...

 تختلف عادات وتقاليد الزواج من بلد ...

وفاة الممثل المصري ...

 برحيل هادي الجيار عن عالمنا، غيب ...

حراس الحضارة المصرية ...

  كتب : وليد حسام -الجيزة 

زاخاروفا تصف الإجابة ...

روسيا : -

"فيسبوك" يغير اسم ...

 تقرر تغيير اسم عملة "ليبرا" ...

"فيفا" يرشح 11 ...

 تقدم روبرت ليفاندوفسكي، الفائز ...

أردوغان: بإمكان ...

 قال الرئيس التركي رجب طيب ...

أرمينيا ترى أنه لا ...

 أعلن رئيس أرمينيا، أرمين ...

أرمينيا: إسقاط ...

أعلنت أرمينيا، السبت، إسقاط ...

أسرار كلينتون.. ...

 كشفت رسالة جديدة مسربة من بريد ...

تظهر نتائجه بأقل ...

 قال باحثون، الخميس، إن علماء من ...

الدولة السلجوقية ..

 الدولة السلجوقيَّة أو دولة بني ...

أخصائي يعلق على مرض ...

 أعلن الدكتور سيرغي فوزنيسينكي، ...

كاسل جورنال تعلن عن ...

ترحب مجموعة  كاسل جورنال ...

ماكرون يتحدث مع السيسي ...

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ...

١٠ نصائح للحفاظ علي ...

١:السير معا في اليوم من ٢٠ الي ٣٠ ...

Who's Online

522 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الدائرة الأخيرة

لماذا لا داع ان تقلق من الرئيس
بقلم : عبير المعداوي انه ...
الذئب ينجح معكم كالعادة
 بقلم عبير المعداوي اذا ...
روح أكتوبر إجعلوها طوق النجاة
ان هذا النصر كلف الله به ...
أزمة سد النهضة و علاقته بالاعلام
بقلم رئيس التحرير : د عبير ...
ارفعوا علم ليبيا
 لا تنسوا وسط الزحام قضيتها ...
صانع المعجزات
 بقلم د عبير المعداوي ...
العبور الثانى
بقلم د عبير المعداوي  قد ...

فيديو كاسل جورنال

الدائرة الأخيرة  

الدائرة الأخيرة مع الدكتور عاصم الليثى

 الدائرة الأخيرة مع اللواء نبيل أبو النجا

 كلمة د/عبير المعداوى فى عيد الشرطة

عنوان الجريدة

  • 104-ش6-المجاورة الأولى-الحى الخامس-6أكتوبر
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 01004734646

إصدارات مجموعة كاسل