حضارة دير تاسا من المحتمل أن تكون أقدم ثقافة مشهورة في صعيد مصر، والتي تطورت حوالي 4500 قبل الميلاد. سميت على المقابر التي عثر عليها في دير تاسا، وهو موقع يقع على الضفة الشرقية لنهر النيل بين أسيوط وأخميم. مجموعة تاسيان الثقافية معروفة بإنتاج أقدم الأدوات، وهو نوع من الفخار الأحمر والبني، الذي رسم باللون الأسود على الجزء العلوي والداخلي. هذه الفخار أمر حيوي لتاريخ مختلف الحضارات المصرية ما قبل الأسرات. بما أن جميع تواريخ فترة ما قبل الأسرات ضعيفة في أحسن الأحوال، فقد طور فلندرز بيتري نظامًا يسمى "تتابع" يؤرخ من خلاله التاريخ المعين، إن لم يكن التاريخ المطلق، لأي موقع بريدينيستيك معين، وذلك من خلال فحص مقابض الفخار.

مع تقدم فترة ما قبل الأسرات في مصر القديمة، تطورت مقابض الفخار من وظيفية إلى نباتات الزينة، ويمكن استخدام أي موقع أثري له أواني فخارية أو وظيفية لتحديد التاريخ النسبي للموقع. بما أن هناك اختلافًا طفيفًا بين فخار تاسيان وبدريان، فإن ثقافة تاسيان تتداخل مع المكان الباداري على النطاق بين التسلسل 21 و 29 بشكل كبير.

أسفرت الحفريات من مقابر تاسيان عددا من الهياكل العظمية. الأحافير تكون أطول وأقوى بشكل عام من العينات المصرية ما بعد الأسرية. في هذا الصدد، تتشابه هياكل عظمية في تاسيان مع تلك المرتبطة بثقافة مريمدي. علاوة على ذلك، رغم أن طاجين تاسيان هي عبارة عن دوالي خروف (مثل الرؤوس الطويلة) مثل العديد من الجماجم السابقة للتسلية، إلا أنها تمتلك قبوًا كبيرًا وعريضًا مثل قبضة مريمدي. تميل الجماجم التي تم استخراجها من المواقع الباريارية، والعمورية، والناتوفية إلى أن تكون أصغر حجما وضيقة.

تحرير .. سهر سمير فريد

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية