تقرير سامح طلعت

اختلف علماء الآثار في تحديد هوية الملك المصرى مينا ، إلاَّ أنَّ بعضهم نسب أصوله إلى الملك نارمر، بينما بعضهم الآخر نسب أصوله للملك حور عحا وآخرون رأوا أنَّ الشخصيات الثلاث تعود للملك مينا مؤسس الأسرة المصريّة الملكية الأولى (مدينة الأقصر) ويُعتبر الملك مينا أحد أبرز الملوك المؤسّسة والمؤثّرة في التاريخ المصري القديم ، إذ إنّه صاحب أول مبادرة صلح واتفاقية سلام في العالم ، وهو أول من جلس على العرش في التاريخ.

لفظة مينا أو ميني باللغة المصرية القديمة تعني : يؤسس أو يبني أو يشيّد ، أمّا في اللغة القبطية فلها معانٍ كثيرة منها : راسخ وثابت ، أو دائم وباقٍ ، أُطلق على الملك مينا عدة ألقاب منها ملك الأرضين ، وصاحب التاجين ، ونسر الجنوب ، وثعبان الشمال ؛ كناية عن امتلاكه الحنكة والحكمة والذكاء معاً .

حياة الملك مينا وأهمّ إنجازاته

يعود الفضل للملك مينا في توحيد القطرين ، وتأسيس حكومة مركزية وذلك في عام ثلاثة آلاف ومئتين ما قبل الميلاد ، حين أنهى حرباً طاحنة دارت رحاها لعقود بين مملكتي الشمال والجنوب المصري ، حتّى كادت أن تقضي على شعبيهما، فعاجل مينا في الذهاب إلى والده بارمورالذي كان حاكم مصر العليا (الجنوبية)، وطلب منه أن يترك له زمام الحكم لمدة أسبوع فقط ، مقابل أن يُنهي تلك الحرب ويوقف ويلاتها ؛ ولأنه الابن الوحيد لأبيه ، قبل والده وعمل برأيه ونصّبه ملكاً ، فأرسل مينا وفداً إلى حاكم مصر السفلى (الشمالية) لإيصال الرسالة الآتية:

(لقد طالت الحرب عشر سنوات ولم تنته ، ولقد نادى بي والدي ملكاً، وأرغب الصلح معك ، إنّ لك ابنة واحدة وليس لأبي ولد سواي ، فدعني أتزوج ابنتك فتكون ملكة معي ، ونجمع العرشين في عرش واحد ، وأبني عاصمة جديدة تقع في منتصف المسافة بين عاصمة ملكك وعاصمة ملك والدي) فأُعجب الحاكم بالفكرة وزوّج ابنته من مينا ، ولكن بعض قادة هذا الملك رفضوا الخضوع لملك الجنوب فثاروا على ملكهم واعلنوا العصيان وعدائهم للملك نارمر فما كان من الاخير الا ان تحرك على رأس جيشه فهزمهم وقضى على عصيانهم وتمردهم ولاقى ترحيبا كبيرا من سكان الدلتا والذين كانوا يضجون من حربهم ضد الجنوب .

وهكذا أصبحت مصر مملكة واحدة لملك واحد ، ومن أجل حماية مملكته وتحصينها بنى مدينة وسطى كما بنى فيها قلعة حربية مسوّرة بسور أبيض ، وأطلق عليها تسمية (من-نفر) وتعني : الميناء الجميل أو الجدار الأبيض، وسرعان ما أصبحت عاصمة مصر وقد سماها العرب (منف)، بينما أطلق الإغريق عليها اسم (ممفيس) وأصبح لها شأن عظيم في العالم القديم.

حملاته العسكريه

خلال عهد نارمر، كان لمصر وجودًا اقتصاديًا نشطًا في جنوب كنعان ، تم اكتشاف شقف فخاري في العديد من المواقع ، سواء من الأواني المصنوعة في مصر واستوردت إلى كنعان وغيرها التي صُنعت طبقًا للطراز المصري

أدى هذا الاكتشاف الأخير إلى استنتاج مفاده أن التواجد المصري في كنعان كان إستعماريًا وفرض للقوة المصرية وليس مجرد نتيجة للتجارة ، في حين تم توضيح الوجود المصري في كنعان كنتيجة لهيمنه عسكرية .

التحصينات في تل السكن تعود إلى هذه الفترة وأسلوب البناء المصري لها يُشير إلى وجود عسكري ،

يظهر مدى النشاط المصري في جنوب كنعان باكتشاف 33 نقش على شقف فخاري في المواقع في كنعان والتي يرجع تاريخها إلى عصر ما قبل الأسرات إلى بداية الأسرة الأولى ، ثلاثة عشر منها يعوّد إلى الملك نارمر، وجاء من ستة مواقع مختلفة هى : تل عراد ، عين حابسور، تلّ السكن ، واللد ، ويعزى أحد النقوش الإضافية إلى الملك كا ، وواحد فقط تعوّد إلى إلى حور عحا ، ما تبقى من النقوش اما أن تحمل أي اسم أو يكون عليها اسم لا يعود إلى ملوك معروفة.

خلال صيف عام 1994، اكتشفت بعثة حفريات بناحال طيلاه ، جنوب إسرائيل شقف سيراميك منقوش عليها علامة تعود للملك نارمر، تم العثور على هذا الشقف على منصة دائرية كبيرة ، وربما أسس صومعة تخزين على مشارف حيفا ، تعود إلى حوالي 3000 قبل الميلاد ، ومن ثم استنتجت دراسات أجريت على الشقف أنها جزء من جرة النبيذ التي تم استيرادها من وادي النيل إلى أرض كنعان.

بعد حوالي 200 عاما من التواجد المصري النشط في كنعان ، والتي بلغت ذروتها خلال عهد نارمر ما لبث إلى أن انخفض بسرعة بعد ذلك ،

لوحة نارمر :

عثر عليها العالم البريطاني كويبل في هيراكونبوليس بالقرب من إدفو عام1988 وهى من حجر الشيست الأخضر، وتعتبر من أول اللوحات التاريخية وهي عبارة عن نقش على أحد وجهيه رسم يمثل الملك نارمر واضعا على رأسه تاج الوجه القبلى الأبيض ، ويمسك بيده اليمنى لجاما ، ويقبض بيده اليسرى على ناصية أسير من الأسرى ، ربما كان من سكان الدلتا ، وأمامه حورس معبود القبيلة واقفا فوق رأس الأسير.

كما يوجد فى اللوحة تحت قدم حورس معبود القبيلة عبارة تدل على أن عدد الأسرى ستة آلاف ، وفى أسفل هذا الوجه من اللوح رسم أسيرين يتأهبان للهروب من قلعة.

أما الوجه الآخر وهو الأهم من الناحية التاريخية ، فقد نقشت عليه صورة الملك متوجا بالتاج الأحمر الخاص بالوجه البحرى ، وأمامه أعلام القبائل التى اتحدت معه يتقدمها علم القبيلة التى وحدت المملكة ، وبجانب تلك الأعلام جثث فصلت عنها الرؤوس ، وفى أسفل اللوح رسم يمثل الملك على هيئة ثور كاسر يفتك بالعدو ويهدم الحصون.

وفاة الملك مينا :

انتهز مينا فرصة إحدى زياراته لمدينة “منف” وعزم على قضاء بعض الوقت في ممارسة هوايته المفضلة لصيد الطيور والوحوش والأسماك في أحراش الدلتا القريبة من منف.

وفي أحد الأيام الجميلة ، اصطحب الملك بعض حرسه الخاص ونخبة من أصدقائه المقربين ، وخرج للصيد والقنص كعادته ، وأغراهم كثرة الصيد فتوغلوا في الأحراش ، وابتعد الملك “مينا” عن رفاقه وحيدًا ، وهو يتبع أحد أفراس البحر المفترسة.

وكان الملك جسورا شجاعا رغم كبر سنه ، فأخذ يقترب من الفريسة شاهرا رمحه، محاولا قتلها بضربة واحدة ، ولكنه أخطأ الهدف، فهجم عليه الفرس بوحشية وضراوة فقتله لساعته ، بعد أن صرخ الملك صرخة مروعة تجاوبت أصداؤها بين جوانب الحرس ، فأسرع الحرس والأصدقاء إلى مكان الحادث ، ولكن بعد أن فات الأوان ، ولكنهم قاموا بقتل فرس البحر، ثم نقلوا جثة الملك إلى قصره في مدينة “منف” حيث قام الكهنة بتحنيط الجثة وتكفينها.

وقد استغرقت هذه العملية أكثر من سبعين يوما ، ثم وضعوا الجثة في تابوت حجري نقل في احتفال مهيب إلى إحدى السفن الراسية في الميناء ، التي أبحرت به من فورها إلى عاصمة الملك في الجنوب ، وعندما وصلت الجثة إلى المدينة حملها الكهنة إلى المعبد ، حيث اجتمع الشعب الحزين لتوديع ملكه المحبوب وبطله العظيم الوداع الأخير ، ثم نقلت الجثة في تابوتها الحجري على زحافة ملكية إلى الجبانة بالقرب من العاصمة عند “أبيدوس” ، حيث وضعت في القبر الذي أعده الملك لنفسه من قبل ، بين تراتيل الكهنة وعويل النساء وحزن الشعب الذي فقد بموته بطلا مظفرًا لا يعوض ، وحاكما عظيما أعاد للبلاد وحدتها ، وللأمة عزتها ، ونشر بين أرجائها الأمن والسلام.

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية