كتب سامح طلعت

دخلت مصر منذ ثلاثينيات القرن الماضي، وبنت فيها مصنعًا للأحذية أيضًا، ولكنَّ التأميم الذي قام به الرئيس جمال عبد الناصر عام 1961 فصل شركة باتا في مصر عن الشركة الأم ولم تعد هناك أيُّ علاقة بينهما منذ ذلك الوقت.

دخلت شركة باتا موسوعة «جينيس» للأرقام القياسية عندما باعت 14 بليون حذاء بوصفها

«أكبر شركة لبيع الأحذية وصنعها»، وهي شركة عالمية ذات أصل تشيكي، ومقرها الأساسي في مدينة لوزان في

سويسرا وتملك شركة أحذية باتا تاريخ حافل في العالم العربي، وارتبط اسمها بالتحولات السياسية وعمليات التأميم التي حدثت في بعض الدول العربية للشركات العالمية.

وكانت شركة الأحذية الوحيدة التي لا تقوم بتنزيلات على أسعار أحذيتها لأنها متأكدة من جودة بضاعتها التي تعمِّر سنوات طويلة.

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية