كتب سامح طلعت

ما تزال المدينة التى حررت بالدم فى 8 أكتوبر شاهدة على النضال ما تزال تعيش فى سنوات الماضى، رغم مرور 46 عاما على الانتصار الكبير.

وما تزال مدينة القنطرة شاهدة بمبانيها وأبطالها على قوة وصلابة الجندى المصرى وعزيمته وإصراره وإيمانه بالنصر، إنها المدينة التى تحررت بالدم وبالقوة يوم 8 أكتوبر 1973 وما تزال تعتبره يوما وطنيا لها ويتم الاحتفال به سنويا، تبلغ مساحتها 2441 كم2 تقريبا وتمثل %51.5 من إجمالى مساحة محافظة الإسماعيلية، وتمتد هذه المساحة بطول 80 كم 2 من حدود محافظة بورسعيد شمالاً حتى حدود السويس جنوباً وبعمق 30 كم 2 شرقاً مع حدود محافظة شمال سيناء. والقنطرة كانت تسمى قلعة «ثارو» أيام العصر الفرعونى، بناها الملك سيتى وأطلق عليها «سيلا» أيام اليونان والروم، وكانت أهم حصون الدفاع عن مصر من جهة الشرق، وقد عرفت القنطرة حتى أوائل القرن 19 باسم القناطر بسبب الجسور ووجود القنطرة فوق القناة القديمة فى عصر القدماء المصريين. وللقنطرة شرق تاريخ قديم، حيث سارت على أرضها خطى الأنبياء «سيدنا إبراهيم ومن بعده يوسف وإخوته وأبوهم يعقوب عليهم السلام»، كما شهدت خروج سيدنا موسى من مصر ورحلة العائلة المقدسة إليها، ثم دخول عمرو بن العاص وجنوده إلى أرض الكنانة، وكانت القنطرة شرق تتبع محافظة شمال سيناء إدارياً حتى تم ضمها إلى محافظة الإسماعيلية عام 1979 بعد صدور القرار الجمهورى رقم 84 /1979.

كانت الحصون التى بناها العدو فى قطاع القنطرة شرق من أقوى حصون خط بارليف، وصل عددها إلى سبعة حصون، كما أن القتال داخل المدينة يحتاج إلى جهد لأن القتال فى المدن يختلف عن القتال فى الصحراء، ولذلك استمر القتال شديدا خلال يوم تحرير القنطرة.. واستمر ليلة 7 / 8 أكتوبر استخدم فيه السلاح الأبيض لتطهير المدينة من الجنود الإسرائيليين، وتمكنت قوات الفرقة 18 بقيادة العميد فؤاد عزيز غالى فى نهاية يوم 7 أكتوبر من حصار المدينة والسيطرة عليها تمهيدا لتحريرها، وجاء يوم الاثنين 8 أكتوبر، وتمكنت الفرقة 18 من تحرير مدينة القنطرة شرق بعد أن حاصرتها داخليا وخارجيا ثم اقتحامها.

وكما يشير المؤرخون العسكريون، إلى القتال دار فى شوارعها وداخل مبانيها حتى انهارت القوات المعادية، واستولت الفرقة على كمية من أسلحة ومعدات العدو بينها عدد من الدبابات، وتم أسر ثلاثين فردا للعدو هم كل من بقى فى المدينة، وأذيع فى التاسعة والنصف من مساء اليوم 8 أكتوبر من إذاعة القاهرة تحرير المدينة.

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية