تحرير  : عبير المعداوي 

التاريخ كلمة ، كلمة تستحق القراءة و الدراسة كي نعرف كيف كان الماضي و كيف يكون المستقبل !

فإذا إعترفنا أن الحياة  تاريخ و التاريخ  جزء من حياة الماضي ، ،فعلينا أن نغوص و نبحر بين موجات البحر الواسع و نعرف ما يفيد ... لهذا خضت المغامرة في ترجمة التاريخ و هذه المرة أتوقف عند الامبراطورية العسكرية الأكبر في العالم على مر التاريخ ، يمكن أن تطلقها اسم المغول أم  الامبراطورية المنغولية كلاهما واحد 

مقدمة 

إمبراطورية المغول  1206 – 1368

العاصمة : قراقورم، خان بالق (وهو الاسم القديم لبكين) وزانادو 

نظام الحكم غير محدّد


نظام الحكم : ملكية انتخابية

 
اللغة الرسمية ؛ لغات منغولية، ولغات أتراكية تعديل قيمة خاصية اللغة الرسمية

الديانة الأرواحية:  وبعدها البوذية والمسيحية والإسلام


خاقان اَي اسم الإمبراطور ؛ 


جنكيز خان 1206–1227
أوقطاي خان 1229–1241
جيوك خان 1246–1248
مونكو خان 1251–1259
قوبلاي خان (اعتراف جزئي به، وهو الأخير) 1260–1294

التشريع؛ 


السلطة التشريعية؛

قوريلتاي


التاريخ؛


جنكيز خان يوحد القبائل 1206
موت جنكيز خان 1227
تقسيم الإمبراطورية 1260-1264
سقوط إمبراطورية يوان المنغولية 1368

السكان؛


السكان 160000000  

العملة ؛

نقود معدنية (مثل الدرهم)، السوخي، عملات ورقية (مدعومة بالحرير أو سبائك الفضة)، واستخدمت عملة الكاو في أسرة يوان بالصين)

 

إمبراطورية المغول أو الإمبراطورية المغولية أو الإمبراطورية المنغولية ، أكبر إمبراطورية إحتلت مساحة كبيرة من القارة الآسيوية و شرق أوروبا و وصلت الى حدود إفريقيا ( مصر) و هي تعبر تاريخيا أضخم إمبراطورية من حيث المساحة بعد الإمبراطورية البريطانية،

شهرة إمبرطورية المغول جاءت من الأفعال الوحشية الغير إنسانيه التي ارتكبتها أثناء رحلة إستعمارها و إحتلالها للدول ، فلقد قامت بأعمال  رعب و تخريب لم يسمع بها على مر التاريخ في أوراسيا.

الامبراطورية  نتاج توحيد قبائل المغول والترك فيما يسمى  حاليا منغوليا، فبدأت بتيموجين (جنكيز خان) الذي أعلن حاكما لها عام 1206 فكانت فاتحة للغزوات التي وصلت أقصى مدى لها عام 1405 من حوض الدانوب حتى بحر اليابان، ومن فيليكي نوفغورود بالقرب من الحدود الروسية الفنلندية حتى كمبوديا

حيث حكمت شعوب تعدادها التقريبي 100 مليون نسمة ، ومساحة من الأرض مقدارها 33,000,000 كـم2 (12,741,000 ميل2)، أي 22% من مساحة اليابسة على الكرة الأرضية. ولهذه الأسباب تُعرف هذه الإمبراطورية أيضا باسم الإمبراطورية المغولية العالمية، بما أنها انتشرت في معظم أنحاء العالم القديم المعروفة. و انتشر العديد من التقنيات الجديدة والأيديولوجيات المختلفة عبر أنحاء أوراسيا، خلال عهد هذه الإمبراطورية المطوّل.

ظهرت بدايات تمزق تلك الإمبراطورية في أعقاب الحرب على وراثة الحكم ما بين عاميّ 1260 و1264 ما بين القبيلة الذهبية وخانات الجاكاتاي وهو بواقع الأمر بمثابة استقلال ورفض الخضوع لقوبلاي خان كخاقان للمغول ولكن بعد موت قوبلاي خان انقسمت الإمبراطورية إلى أربعة خانات أو إمبراطوريات، كل منها يهدف لتحقيق مصالحه واهتماماته الخاصة، لكن الإمبراطورية ككل بقيت متماسكة، متحدة وقوية.

اتخذ خانات أسرة يوان الكبار، لقب أباطرة الصين، وقاموا بنقل عاصمتهم من قراقورم إلى خان بالق (بكين حاليّا). وعلى الرغم من أن معظم الخانات تقبلوا هؤلاء الحكّام الجدد وقدموا لهم الولاء وبعض الدعم بعد معاهدة السلام عام 1304، فإن الخانات الثلاثة الغربية تمتعت باستقلال تام تقريبا، واستمر كل منها بالازدهار والنمو وحده، كدولة ذات سيادة. وبنهاية القرن الرابع عشر كانت معظم خانات الإمبراطورية قد تحللت وانتهى أمرها، على الرغم من أن أسرة يوان الشمالية استمرت بحكم منغوليا حتى القرن السابع عشر.

 

تسلسل الأحداث المهمة:

 
1206 سيطر تيموجين على منغوليا ولقب باسم جنكيز خان.
1207 غزو الصين بدءا بدولة شيا الغربية التي شملت أراضي ضخمة من الشمال الغربي للصين وجزء من التبت وانتهت سنة 1210 عندما خضع ملك شيا الغربية لحكم جنكيز خان، وخلال تلك الفترة خضع الأويغور الترك طواعية للمغول مما سهل لهم الوصول إلى المناصب العليا بالإمبراطورية.
1211 عبر جنكيز خان بجيوشه صحراء غوبي لاحتلال مملكة جين الصينية الموجودة بشمال الصين.
1215 انتهاء العمليات العسكرية على مملكة جين بتدميرها وإلحاقها بالإمبراطورية.
1218 أخذ المغول زيتسو وحوض تاريم وكاشغر.
1218 السلطان محمد شاه خوارزم يقتل مبعوث جنكيز خان مما أدى إلى اندفاع المغول غربا.
1219 توغل المغول غربا وعبورهم نهر سيحون وبداية غزواتهم لبلاد ما وراء النهر.
1219-1221 وبينما الحملة على شمال الصين مستعرة شن المغول حربا لاهوادة لها في أواسط آسيا حيث دمروا الدولة الخوارزمية. الملاحظة المهمة هنا أن الحملة انطلقت بعدة اتجاهات مرة واحدة والملاحظة الأخرى أن جنكيز خان جهز بنفسه وحدات خاصة للبحث عن السلطان محمد الذي هرب منهم وانتهى به المطاف مقتولا بجزيرة في بحر قزوين.
1223 ازدادت قوة المغول بعد نصرهم الحاسم بمعركة نهر كالكا على الروس السلاف وإبادتهم الجيش الروسي بالكامل بواسطة القائد سوبوتاي.
1227 موت الخان العظيم قائد المغول وعودة جميع القواد إلى مجلس الحكم قوريلتاي بالعاصمة المنغولية، هنا تكون الإمبراطورية قد وصلت إلى مساحة 26 مليون كم مربع تقريبا بمعنى أكبر بأربع مرات الإمبراطورية الرومانية أو حتى إمبراطورية الإسكندر الأكبر بأوجهما.
1237 القائد المغولي باتو خان مؤسس القبيلة الذهبية وحفيد جنكيز خان يعود بجيوشه غربا لإخضاع الروس السلاف.
1240 نهبت كييف بالكامل، وبنفس الوقت إرسلت حملة عسكرية لغزو كوريا.
1241 سحق الجيوش الهنغارية والكرواتية بمعركة ساجو، والبولنديين مع فرسان الهيكل والفرسان التويتونيين والبروس بمعركة ليغنيتسا.
1241-1242 غزو بلغاريا وإجبارهم على دفع الجزية السنوية وإظهار الخضوع والتبعية للمغول.
1251 إعلان مونكو خانا عظيما للمغول.
1258 تدمير هولاكو لبغداد ونهبها.
1260 هزيمة المغول أمام المماليك بقيادة قطز في معركة عين جالوت.
1294 موت قوبلاي خان، وبموته تفككت الإمبراطورية إلى خانات.

 

كيف تكونت الامبراطورية المغولية أو المنغولية ؛ 

كانت أسرة "لياو" القياتيّة تحكم منغوليا، منشوريا، وأجزاء من شمال الصين، منذ القرن العاشر الميلادي، قبل بروز نجم "أسرة جين" التي أسسها الشعب الشوجيني. وفي عام 1125 أطاحت أسرة جين بأسرة لياو، وحاولت أن تسيطر على المقاطعات التي كانت الأخيرة تحكمها، إلا أن المغول، تحت قيادة "قابول خان"، الجد الأكبر لتيموجين (جنكيز خان)، استطاعوا أن يردوا الغزاة على أعقابهم ويمنعوهم من السيطرة على تلك الأراضي، وكان ذلك في أوائل القرن الثاني عشر. أدّت هذه الأحداث إلى بروز منافسة حادة بين المغول والتتار في نهاية المطاف، وكان ملوك أسرة جين الذهبيون يدعمون التتار ويشجعونهم، كي يضمنوا بقاء قبائل المغول الرحّل ضعيفة. وفي ذلك العهد، كان هناك خمسة خانات (قبائل) قوية تقطن الهضبة المنغوليّة، ومنها المغول والتتار.

تمكن تيموجين، ابن أحد الزعماء المغول والذي عانى من طفولة صعبة، تمكن ببراعة سياسية وقبضة عسكرية حديدية من توحيد قبائل منغولية - تركية رحل كانت بالسابق شديدة التنافس فيما بينها، وبمساعدة حليفه، الزعيم من القبيلة الكيراتيّة، وانغ خان، وصديق طفولته المقرّب، "جاموقا" من عشيرة جادران، تمكن من التغلب على قبائل الميرغيديون—الذين كانوا قد اختطفوا زوجته "بورته"—بالإضافة للنايميون والتتار. منع تيموجين جنوده من النهب والسلب والاغتصاب دون إذنه، وقام بتوزيع الغنائم الحربية على المحاربين وعائلاتهم بدلا من الأرستقراطيين،وبهذا حصل على لقب "خان"، بمعنى "السيد"—إلا أن أعمامه كانوا أيضا ورثة شرعيين للعرش، وقد أدى هذا الأمر إلى حصول عدد من النزاعات بين قوّاده ومساعديه، واستغل أعمامه هذا الأمر ليقنعوا "جاموقا" والكيراتيين بالتخلي عنه لصالح أرستقراطيين أخرىن، حيث ادعوا أن تيموجين ليس سوى مغتصب للعرش. كان لمركز تيموجين القوي وسمعته المهيبة بين المغول وغيرهم من الرحّل، أثر كبير على نخبة الكيراتيين، حيث خشوا جميعهم توسعه المرتقب وسلطته المتنامية، ولهذا انقلب عليه جميع أعمامه وأبناؤهم، بالإضافة لغيرهم من رؤساء العشائر، وبالتالي تقلّص عدد قواته بشكل كبير وكاد أن يُهزم في حرب تلت هذه الفترة، لولا أن انضم إليه بعض القبائل الأخرى الموالية له. قام المغول، في الفترة الممتدة بين عاميّ 1203 و1205، بتدمير كل القبائل العاصية المتبقية، وضمها تحت حكم تيموجين، الذي توّج في العام التالي، أي سنة 1206، "خان" الإمبراطورية المغولية، في "قوريلتاي" (جمعية عامة أو مجلس) وخلع على نفسه لقب "جنكيز خان"، الذي يعني على الأرجح "الحاكم الكبير" أو "الحاكم العالمي" أو "الحاكم الذي لا يلين"، بدلا من الألقاب القبلية القديمة مثل "غور خان" أو "تايانغ خان". يُعد المؤرخين هذا الحادث بداية عهد الإمبراطورية المغولية تحت حكم جنكيز خان.

 

قام جنكيز خان بتعيين أصدقائه المقربين قوادا في جيشه وحرسه الشخصي والمنزلي، كما قام بتقسيم قواته وفق الترتيب العشري، إلى وحدات تتألف من فرق، تحوي كل فرقة منها عدد محدد من الأشخاص، فكانت وحدة الأربان تتألف من فرق تحوي 10 أشخاص في كل منها، وحدة الياغون تتألف كل فرقة منها من 100 شخص، وحدة المنغان من 1000 شخص، ووحدة التومين من 10,000 شخص، كما تمّ تأسيس فرقة الحرس الإمبراطوري وتقسيمها إلى قسمين: الحرس النهاريون والحرس الليليون. وكان جنكيز خان يُكافئ أولئك الذين يظهرون له الإخلاص والولاء ويضعهم في مراكز عليا، وكان معظم هؤلاء يأتون من عشائر صغيرة قليلة الأهمية والمقدار أمام العشائر الأخرى. يُعرف أن الوحدات العسكرية الخاصة بأفراد عائلة جنكيز خان كانت قليلة بالنسبة للوحدات التي سلّمها لرفاقه المقربين. أعلن الأخير في وقت لاحق قانونا جديدا للإمبراطورية هو "الياسا" أو "إيخ زاساغ"، ودوّن فيه كل ما يرتبط بالحياة اليومية والعلاقات السياسية للرحّل في ذلك الوقت، ومثال ذلك: منع صيد الحيوانات في موسم تزاوجها، بيع النساء، سرقة ممتلكات الغير، بالإضافة للقتال بين المغول، وقام جنكيز خان بتعيين أخاه المتبنى "شيغي خوتهوغ" بمنصب قاضي القضاة،وأمره بالاحتفاظ بسجل عن الدعاوى المرفوعة والمشاكل التي تقع. وبالإضافة للأمور الأسرية، الغذائية، والعسكرية، أطلق جنكيز خان حرية المعتقد ودعم التجارة الداخلية والخارجية، وكان يعفي الفقراء ورجال الدين من الضرائب المفروضة عليهم وعلى ممتلكاتهم.ولهذه الأسباب، انضم الكثير من المسلمين، البوذيين، والمسيحيين، من منشوريا، شمال الصين، الهند، وبلاد فارس، طوعا إلى إمبراطورية جنكيز خان، قبل أن يشرع بفتوحاته الخارجية بوقت طويل. اعتنق هذا الخان الأبجدية الأويغورية، التي شكلت فيما بعد أساس الأبجدية المنغولية[؟]، وأمر المعلّم الأويغوري "تاتاتوانغا"، الذي كان يعمل في خدمة خان النايميين، بتعليم أبنائه.


الحملات العسكرية خلال حكم جنكيز خان.


سرعان ما وقع جنكيز خان، بعد بروز إمبراطوريته كقوى عظمى، في نزاع مع أسرة جين الشوجينية، وأسرة زيا الغربية التغوتيّة، حكّام شمال الصين، فقام بغزو ممالك الصين الشمالية هذه بسرعة وضمها إليه، ثم حصلت بعض الاستفزازات فيما بينه وبين الدولة الخوارزمية القوية، على الحدود الغربية، لإمبراطوريته، مما حدا بالخان للاتجاه غربا صوب آسيا الوسطى حيث احتل خوارزم ودمرها واحتل بلاد ماوراء النهر وفارس بعد ذلك هاجم كييف الروسية والقوقاز وضمهم إلى ملكه. قبل مماته وزع تركته الإمبراطورية بين أبنائه وحسب الأعراف يبقى الحكم للأسرة المالكة والتي هي من سلالته فقط.

نهاية الجزء الاول من تاريخ الامبراطورية المنغولية 

 

لمتابعة باقي الاجزاء و المقالات :

 

1- 

الإمبراطورية المنغولية توسعات كبرى و نفوذ و سيطرة عالمية ،الجزء الثاني

2-

تفكك إمبراطورية المغول و الحرب الأهلية ، الجزء الثالث

3-

الإنهيار و البناء " القومية المغولية للإمبراطورية الجديدة" .. الجزء الرابع

4-

الإمبراطورية المغولية و نظم الحكم و انتشار الديانات ... الجزء الخامس

5- 

الإمبراطورية المغولية و النظام الاقتصادي ...الجزء السادس

6-

توسعات الإمبراطورية المنغولية و المناطق الخمس التي نجت منها ... الجزء السابع

7-

طريق الحرير القديم الجزء الثامن

8-

ما تبقى من الإمبراطورية المنغولية الْيَوْمَ الجزء التاسع

 

 

المصدر ؛ ويكبيديا 

 

Rate this item
(2 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية