كتب ؛ عبير المعداوي 

     انتشر الفساد في البر و البحر و في السماء فماذا نتج عن هذا الفساد و ما اسبابه ، و لماذا اتجه الانسان للفساد و الإفساد و ترك الحلال الطبيب و لماذا بعد ان وضعنا كل القوانين لحماية الارض و الانسان  لم نصل لنتيجة مرضية بل ازدادت الأوضاع سوءاً في كوكبنا .... الإجابة إنه الشر الأكبر الذي نعيشه ، لقد خالف الانسان ناموس الطبيعة ، تبرأ من الأديان بل و كل ما يحكم به الضمير و العقل ، و هرع خلف الشبهات و الشهوات و لم يترك معصية الا و هو فاعلها . 

و اصبحت الأفعال الرذيلة هي المدنية و التحضر و الحرية و حقوق الانسان و لو انهم عملوا عقلهم لعرفوا ان كل الخطايا ما هي الا طريق الشيطان و ليست لصالح الانسان بل لهلاكك و فناءه ، انها الحرب يا سادة و لكن يبقى السؤال لماذا يفعل الانسان هذا بنفسه ؟ 

الاجابة ان الانسان الْيَوْمَ يسيطر عليه عوالم الإلكترونيات ، و هي عوالم بلا رحمة و لا رأفة و لا تعرف دين أو مثل أخلاقي تتبعه ،بل تعرف كيف تتشكل و تكون حياة افتراضيه صنعها انسان و بها فرض هيمنته على الناس حول العالم ، انه الساحر الخفي الذي هيمن على الارض و إياك ان تعصاه .

العالم القوي الْيَوْمَ هو الذي يملك المعلومات و التكنولوجيا و الادارة الحاكمة الواعية بمبادىء حكم العالم الخفي ، فإذا كنت انت واحد منهم اعرف انك من المسيطرين و ان لم تكن اعرف انك من التابعين و مهما حرصت على التقدم لن تصل لمبتغاك قبل ان تحقق الثوابت الثلاثة التكنولوجيا و المعلومات و إرادة الحكم .

السؤال هل هناك مخرج من هذا الهلاك و هذه الازمة ؟

الاجابة ، نعم هناك 

ارجعوا لأحاديث سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم رسول الاسلام ، مهما كنت مسلما مسيحيا يهوديا او حتى بلا دين ، فقط اقراء و تعلم و اتبع الهدى ستعرف انك تستطيع ان تحكم عقلك قبل الانزلاق الى الهاوية ،  إرجعوا الى الحديث الشريف الذي حذر فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم من السبع المبيقات  ؛ 

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((اجتنبوا السبع الموبقات))، قالوا: يا رسول الله، وما هن؟ قال: ((الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات))؛ متفق عليه.

هذا الحديث نهى الانسان عن كل فعل مجنون يسوق الانسان الى الاباده ، سبق الله السحر بالشرك لانه ما من ساحر و الا و قد أشرك و اتبع الشيطان و كلاهما الشرك و السحر من الأفعال القاتلة الشريرة التي تجلب الشر و الهلاك للناس ،و نهى عن قتل النفس و الانتحار لمنع إبادة الانسان أيضا و نهي عن  المال الحرام بالفوائد و الربا  و التي تخرب البيوت العامرة و تغتال اقتصاديات الدول و انظروا الْيَوْمَ ماذا يحدث لكل دولة مدينة للصندوق الدولي او غيرهم من البنوك و تراكم فوائد الديون التي تخطت حجم الدين نفسه عشرات المرات ، و كيف يؤثر هذا على اقتصاديات الدول الغنية قبل الفقيرة ، حذّر أيضا من اكل مال اليتيم و من الاعتراض على الدفاع عن ارضك و وطنك يوم الحرب و اخيراً قذف المحصنات المؤمنات الغافلات  ن الدسائس و المؤامرات و خبائث الانفس الشيطانيه الحاقدة ... أليس كل ما تم التحذير منه هو سبب عناء الناس الْيَوْمَ ، و الامر جديا يتوسع و يبدوا مفزعا مع كل قانون يخترق حياء الانسان و يخترق معه نظم الله في حكمه للأرض ،و حينها ينفلت الزمام و يحدث الخراب .

المقال تنويري ليس كداعية إسلامي بل للثقافة و التفكير 

Rate this item
(1 Vote)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية