شخصيات
كاسل جورنال - نديمة حديد

كاسل جورنال - نديمة حديد

كتب | نديمة حديد

 ناقشت صحف عربية، بنسختيها الورقية والإلكترونية، الزيارة التي قام بها وفد من المدونين العرب إلى إسرائيل مؤخراً.

وفتحت الزيارة الباب مجدداً أمام مناقشة ملف التطبيع مع إسرائيل وخاصة في ظل رفض معظم الشعوب العربية له.

وصب معظم المعلقين جام غضبهم على المدون محمد سعود، الذي يصف نفسه بأنه ناشط ومدون سعودي، وخاصة بعد قيامه بنشر فيديو يتحدث فيه عن إعجابه بإسرائيل، والديمقراطية التي تتمتع بها، مما دفع بعض الفلسطينيين لمطاردته أثناء زيارته الحرم القدسي الشريف.

"أرادوا استغلاله"

وتحت عنوان "المطبع السعودي عميل أبله"، يقول سهيل كيوان في القدس العربي اللندنية "لو أن زيارة الوفد اقتصرت على التقاط الصور على خلفية أعلام إسرائيلية مع مسؤولين في الشاباك... وغيرها لما انتبه للزيارة سوى قلائل، ولكن ليس هذا ما يريده المسؤولون الإسرائيليون من هذه الزيارة. أرادوا استخدام هذا المغرد السعودي لزرع الفتنة بشكل مقصود، من أرسلوه لزيارة الأقصى كانوا يعرفون سلفاً ما الذي سيحدث".

ويضيف كيوان "يبدو أن مضيفي المدوّن السعودي أرادوا نتيجة مأساوية أكثر من الشتائم والتفّ على هذا الأبله، أرادوا نقل شريط فيديو يكون فيه نازفاً وملقى على الأرض، وأن يتعرض لعنف أكثر بكثير من مجرد شتائم، لقد أرادوا استخدامه إسفيناً عميقاً بين الفلسطينيين والشعب السعودي".

ويشدد الكاتب أن المدون "قد نجا من واقعة خطيرة، نتمنى أن تكون هذه التجربة عبرة له ولغيره، وأن يفهم هو وغيره بأنهم استخدموه كأداة لأجل مصلحتهم وأنانيتهم، وليس بحسن نيّة".

ويؤكد باسل ترجمان في الدستور الأردنية أن إسرائيل لم ترد للزيارة أن "تبقى في طي التخفي" لأنها "تريد لفت الأنظار عما ترتكبه من جرائم بحق الفلسطينيين إلى صناعة أزمات تفرق بين الأشقاء".

ويشدد ترجمان أن "الخوف من نجاح إسرائيل باستغلال مثل هذه القضايا لضرب أسافين في العلاقات بين فلسطين وأشقائها يشكل تحديا كبيرا وجب على الجميع الانتباه لنتائجه وآثاره ومَن يحركه".

ولا يبدي محمد هنيد أي دهشة من زيارة هذا المدون لإسرائيل، حيث يؤكد في الوطن القطرية أن بعض التسريبات الأخيرة "كشفت العلاقات القائمة بين النظام السعودي والكيان المحتل وأصبحت المجاهرة بالتطبيع أكثر من علنية، بل صارت مدعاة للافتخار والتباهي. وليست الزيارات الأخيرة التي يقوم بها إعلاميون ورياضيون وفنانون وناشطون عرب إلى دولة الكيان إلا سعيا نحو القفز بالتطبيع من الدائرة السياسية نحو الدائرة المدنية والشعبية".

"العقال الخليجي في إسرائيل"

وفي الحياة الجديدة الفلسطينية، كتب موفق مطر مقالاً بعنوان "خيانة فردية لن تفصلنا عن عمقنا العربي"، يقول فيه إنه "لا يمكن اعتبار زيارة ما يسمى صحفيين وإعلاميين عرباً إلى دولة الاحتلال تطبيعاً، وإنما جريمة خيانة، يتحمل مسؤوليتها الشخص ذاته باسمه فقط، حتى أننا نبرئ عائلته من فعلته المخالفة لقيمها ومواقفها النبيلة".

ويضيف الكاتب "لن نعطي لنظام تل أبيب الفرصة ليقطعنا عن عمقنا العربي الاستراتيجي، ولن نوفر للكامنين لنا فرصة إسقاطنا في شباكهم، فنحن نمتلك عقولا كبيرة تجعلنا نتعامل مع الأمور حسب مسمياتها وأحجامها الحقيقية".

وتحت عنوان "العقال الخليجي في إسرائيل"، يشكك خالد السليمان في عكاظ السعودية في كون هذا المغرد سعودياً من الأساس، مؤكداً أن "الانتساب في حسابات تويتر للبلدان ونشر أعلامها أو نشر صور تبين زيارتها أو العيش فيها لا يمنح المرء هويتها الوطنية".

ويضيف السليمان "وسواء كان صاحب المقطع سعوديا أو غير سعودي فإن تصرفه لا يمثل السعودية أو السعوديين، وعندما يصف السعوديون المقطع بالمشهد المسرحي فلأن شخصا تافها مثله لا يمكن أن يصل إلى موقعه وينفذ فعلته دون إذن وتنسيق ودعم ودفع من جهة ما، فالإسرائيليون يجيدون زراعة الدسائس وعرب الشعارات يجيدون حصادها".

وعلى نفس المنوال، يشير بسام أبو شريف في رأي اليوم اللندنية إلى أن هذا المدون "لم يكن سعودياً، أي لم يكن ابن الجزيرة فرد فعله كان تمثيلا سيئا، ويدل دلالة واضحة للعارفين بأهل الجزيرة أنه ليس عربيا، فرد فعله كان كمن يمثل دوراً وينفذ ماطلبه منه المخرج".

ويؤكد أبو شريف "أنها رواية حبكت لبث الكراهية والحقد، وإشعار السعوديين أن حكامهم على حق بالتصرف والتعاون مع اسرائيل لأن 'العرب يكرهونهم بينما اليهود يحبونهم '، كما يحبون ابن سلمان وسلمان، والراكعين أمامهم من حكام البحرين وغيرها".

 

أعلنت رئاسة الجمهورية التونسية، اليوم الخميس، وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي في المستشفى العسكري بتونس العاصمة بعد تعرضه لوعكة صحية.

هذا وأعلنت وسائل إعلام تونسية، مساء أمس الأربعاء، نقل السبسي إلى المستشفى العسكري إثر "وعكة صحية طارئة".

وكان الرئيس التونسي، البالغ من العمر 93 سنة، قد تعرض إلى وعكة صحية، نهاية الشهر الماضي، وتم نقله على إثرها إلى المستشفى العسكري، أين تلقى العلاج ومكث فيه حوالي أسبوع.

وفي 5 يوليو الجاري، وقع السبسي عقب خروجه من المستشفى، أمرا رئاسيا يتعلق بدعوة الناخبين للانتخابات التشريعية والرئاسية لعام 2019

وكان آخر ظهور للرئيس التونسي، يوم الاثنين الماضي، خلال استقباله وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي، بقصر قرطاج.

وكان من المنتظر، أن يتوجه السبسي بكلمة إلى الشعب التونسي، اليوم الخميس، بمناسبة إحياء الذكرى الـ62 لإعلان الجمهورية، وهو اليوم الذي تم فيه إلغاء النظام الملكي وإعلان النظام الجمهوري سنة 1957.

وقاد السبسي البلاد منذ ديسمبر 2014، وحتى وفاته اليوم، وكان من المفروض أن تنتهي ولايته في نوفمبر المقبل

 قال مسؤولون عسكريون أتراك الخميس إن المرحلة الأولى من تسليم أنظمة الدفاع الروسية "إس- 400" قد استكملت واستلمت من الجانب التركي، ومن المخطط الآن بدأ المرحلة الثانية من التسليم.

وأضافت المصادر اليوم الخميس، أن تركيا لا تزال منخرطة في محادثات مع الولايات المتحدة، لشراء منظومة الدفاع "باتريوت"، التي عرضتها واشنطن على أنقرة كبديل لمنظومة "إس-400".

وبدأت تركيا، في الـ12 من يوليو الجاري، استلام مكونات منظومة "إس-400"، التي اشترتها من روسيا وفقا لعقد أبرم بين البلدين عام 2017، رغم المعارضة الشرسة من قبل إدارة الرئيس دونالد ترامب، التي هددت الحكومة التركية بعقوبات وقالت إن نشرها هذا السلاح على

أراضي البلاد سيمثل خطرا بالنسبة للنظام الدفاعي لدول الناتو، باعتبار المنظومات الروسية قادرة على كشف أسراره.

بعثت ممثلية إيران في الأمم المتحدة رسالة إلى مجلس الأمن الدولي تتضمن معلومات بشأن حجز السلطات الإيرانية ناقلة النفط البريطانية "إستينا إيمبيرو".

وبحسب وكالة تسنيم للأنباء، جاء في الرسالة أن الناقلة البريطانية اصطدمت يوم الجمعة 19 يوليو 2019 بسفينة صيد إيرانية وألحقت بها خسائر في مضيق هرمز، حيث الحالة الصحية لبعض أفراد الطاقم والصيادين متدهورة.

وشددت الممثلية في الرسالة على أن السفينة البريطانية تجاهلت تحذيرات السلطات الإيرانية بعد الحادث، وفي خطوة خطيرة قامت بإيقاف أنظمة الملاحة الخاصة بها، وغيرت اتجاهها وتحركت في الاتجاه المعاكس، في محاولة للهروب، وعليه قامت القوات الإيرانية بتوقيفها

ولفتت الرسالة إلى أن إجراء إيران كان ضروريا للحفاظ على النظام والقانون والأمن البحري في مضيق هرمز، ويستند إلى القوانين، و تم توجيه ناقلة النفط البريطانية إلى ميناء بندر عباس بعدما صدر أمر احتجازها من قبل السلطات القضائية المحلية.

وبناء على المعلومات المذكورة، فقد رفضت إيران المزاعم المطروحة في الرسالة الأخيرة التي رفعتها بريطانيا إلى مجلس الأمن الدولي حول احتجاز ناقلة النفط "إستينا إيمبيرو"، بحسب الرسالة

أعلن المتحدث باسم التحالف العربي بقيادة السعودية أن قوات التحالف تمكنت من اعتراض وإسقاط طائرة مسيرة فجر الخميس أطلقتها جماعة"أنصار الله"(الحوثيون) باتجاه منطقة عسير غربي السعودية.

أكد المالكي أنه لا صحة لما تبثه وسائل الإعلام التابعة للحوثيين من استهدافهم مواقع حساسة بقاعدة الملك خالد الجوية، واصفا الأنباء بأنها "تعكس حالة من اليأس التي تعيشها الميليشيات".

وأوضح المالكي أن استمرار محاولات الحوثيين استهداف الأعيان المدنية والمدنيين والمحمية بموجب القانون الدولي الإنساني، "يثبت إجرام هذه المليشيات الإرهابية وارتقاء أعمالهم إلى جرائم حرب، بحسب القانون الدولي الإنساني".

وشدد المالكي استمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف باتخاذ الإجراءات الصارمة والرادعة لتحييد وتدمير هذه القدرات والتصدي لها.

وكانت جماعة "أنصار الله" أعلنت يوم الأربعاء استهداف مرابض مقاتلات حربية وأماكن تذخيرها في قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط في قطاع عسير جنوب غربي السعودية

هزت ثلاثة انفجارات العاصمة الأفغانية، كابول، اليوم الخميس، مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، وفقا لمسؤولين أفغان.

وتتزامن الانفجارات مع اجتماع رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية مع قادة من الولايات المتحدة وحلف الناتو في كابول.

وقالت وزارة المعادن والبترول إن ثمانية موظفين، بينهم خمس نساء وطفل، لقوا مصرعهم وأصيب 27 آخرون جراء الهجوم الذي استهدف حافلة كانوا يستقلونها.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية في كابول، نصرت رحيمي: "بداية انفجرت قنبلة ممغنطة كانت ملصقة بحافلة صغيرة، ثم فجّر انتحاري نفسه على مقربة من موقع الهجوم على الحافلة، ووقع الانفجار الثالث عندما فجر مسلحون مجهولون سيارة".

ونوه رحيمي عن أن "عدد القتلى جراء الانفجارات الثلاثة مرشح للزيادة".

وأعلنت طالبان مسؤوليتها عن تفجير السيارة فقط.

وقال المتحدث باسم الحركة، ذبيح الله مجاهد، إن تسعة من عناصر القوات الأجنبية لقوا مصرعهم، وتعرضت مركبتان للدمار.

والتقى رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية جوزيف دانفورد، بالمبعوث الأمريكي الخاص للسلام في أفغانستان، زلماي خليل زاد، الذي يقود محادثات مع مسلحي طالبان لإنهاء حرب استمرت زهاء 18 عاما.

وتسعى الولايات المتحدة للتفاوض على اتفاق يقضي بخروج القوات الأجنبية من أفغانستان في مقابل ضمانات أمنية من مسلحي طالبان تتضمن تعهدا بألا تصبح البلاد ملاذا آمنا للجماعات الإرهابية.

ويقول خبراء أمنيون أفغان إن المسلحين يزيدون عدد الهجمات لتعزيز موقفهم على طاولة المفاوضات التي من المتوقع أن تبدأ الجولة الثامنة منها في وقت لاحق من الشهر الجاري في قطر.

وانخرطت طالبان في اشتباكات مع القوات الأفغانية في ولاية تخار شمالي البلاد لتعزيز قبضتها على عدة مناطق. وقال الجانبان إن كليهما كبّد الآخر خسائر فادحة.

وفي ولاية ننكرهار شرقي أفغانستان، باغتت قنبلة مزروعة على جانب طريق حفل زفاف اليوم الخميس، وأسفرت عن مقتل ست نساء وثلاثة أطفال، بحسب بيان رسمي لحاكم الولاية.

ألغى رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق، إيهود أولمرت، زيارة كانت مقررة إلى سويسرا خشية تعرضه للاعتقال بسبب "جرائم حرب" ارتكبتها إسرائيل خلال رئاسته للحكومة.

وقالت "القناة 12" في التلفزيون الإسرائيلي، "إن أولمرت، الذي كان سيتوجه يوم الاثنين الماضي إلى مدينة زيوريخ، تلقى تحذيرا أمنيا، لإلغاء زيارته خشية اعتقاله بسبب جرائم الحرب التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي في حرب لبنان الثانية عام 2006، والعدوان الإسرائيلي على غزة عام 2008."

وأوضحت "القناة 12"، أن وزارتي الخارجية والقضاء الإسرائيليتين، تلقتا بلاغا من السلطات السويسرية بأنه سيتم اعتقال أولمرت بمجرد وصوله إلى البلاد، وسيتم استجوابه على الفور

ورفض أولمرت إلغاء السفر في البداية، بحسب القناة، قائلا إنه في حال استجوابه "سيؤكد أن تلك الحروب كانت ضد منظمات الإرهابية"، في إشارة إلى حركة "حماس" و"حزب الله"، وأن "6 دول مختلفة دعمت العدوان على غزة عام 2008 واعتبرتها مشروعة"، بحسب تعبيره.

ولفتت "القناة 12" إلى أنه بعد مناقشات مطولة بين أولمرت ومسؤولين قانونيين في وزارة الأمن الإسرائيلية، "طُلب من أولمرت إلغاء زيارته حتى لا يتسبب بإحراج لإسرائيل على صعيد الدبلوماسية الدولية".

وتجدر الإشارة إلى أن أولمرت استقال من منصبه في رئاسة الحكومة الإسرائيلية في العام 2009، على خلفية توجيه تهم فساد إليه، قبل أن يدخل السجن في الفترة ما بين فبراير 2016 ويوليو 2017.

وينشط فلسطينيون وحقوقيون دوليون، في تقديم دعاوى إلى المحاكم الغربية، وبخاصة في أوروبا، ضد مسؤولين إسرائيليين لاتهامهم بارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية