شخصيات
كاسل جورنال - نديمة حديد

كاسل جورنال - نديمة حديد

 

تحت رعاية وزارة الثقافة المصرية، تحتفل دار الأوبرا المصرية في الثامنة من مساء غد الخميس، 14 نوفمبر، بذكرى مرور 150 عاما على إنشاء الأوبرا الخديوية نواة دار الأوبرا الحالية.

وسوف يقام الاحتفال على خشبة المسرح الكبير بدار الأوبرا تحت رعاية وزيرة الثقافة، إيناس عبد الدايم، وبإخراج حازم طايل، بينما يقود أوركسترا القاهرة السيمفوني المشارك في العرض المايسترو، أحمد الصعيدي، بمشاركة فرق أوبرا القاهرة، باليه القاهرة، كورال أكابيلا.

صرحت وزيرة الثقافة المصرية، إيناس عبد الدايم، بأن هيئة المركز الثقافي القومي "دار الأوبرا المصرية" هي "صرح ثقافي ضخم في الشرق الأوسط، يشمل بفعالياته المختلفة والمتنوعة كافة ألوان الفنون الراقية والرفيعة بداية من الفنون التقليدية والشعبية والموسيقى العربية ومرورا بالفنون الكلاسيكية من موسيقى سيمفونية وأوبرا وباليه، وانتهاء بالرقص المعاصر، وموسيقى الجاز، والموسيقى الشبابية المتداولة والأندرغراوند".

وتابعت الوزيرة المصرية بالقول: "إن دار الأوبرا المصرية الحالية، والتي تعد امتدادا لتقاليد عريقة كانت مصر سباقة إليها في المنطقة بإنشائها الأوبرا الخديوية مطلع نوفمبر عام 1869، أول أوبرا في الإقليم، تحتضن داخل أسوارها عددا من المهرجانات الهامة لعل أهمها مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية، الذي انتهت لتوها الدورة الـ 28 منه، وكذلك مهرجان القلعة الدولي للموسيقى والغناء الذي احتفل هذا العام أيضا بدورته الـ 28، وتعرض فنونها المختلفة على خشبات عدد من المسارح ثلاث منها داخل دار الأوبرا المصرية: المسرح الكبير (1200 مقعد)، الصغير (500 مقعد)، المفتوح (600 مقعد)، وكذلك مسرح الجمهورية، ومسرح معهد الموسيقى العربية، تلك التحفة الأثرية التي يعود تاريخ بنائها إلى مطلع القرن العشرين (1922)، وافتتحه الملك فؤاد الأول، وأطلق عليه آنذاك "المعهد الملكي للموسيقى العربية"، وفي الإسكندرية مسرح دار أوبرا الإسكندرية، والمسرح الروماني، ودار أوبرا دمنهور. وذلك إلى جانب مشاركة دار الأوبرا المصرية في عشرات الحفلات الخارجية داخل وخارج البلاد، وهو ما يمثل الدور الحقيقي للقوى الناعمة المصرية والعربية في مواجهة كافة تيارات التطرف والإرهاب من حولنا في المنطقة العربية".

وافتتحت دار الأوبرا الخديوية، أو دار الأوبرا الملكية، في العاصمة المصرية القاهرة في 1 نوفمبر عام 1869، أول دار أوبرا في إفريقيا والشرق الأوسط، بأوامر من الخديوي إسماعيل احتفالا بافتتاح قناة السويس، واعتزم أن يدعو إليه عددا كبيرا من ملوك وملكات أوروبا. حيث قام المعماريان، بيترو أفوسكاني، وروتسي بتصميم مبنى الأوبرا، وكانت مبنية من الخشب، وأنجزت في 6 أشهر، وكانت تتسع لـ 850 مشاهدا، وموقعها بين منطقة الإزبكية وميدان الإسماعيلية (التحرير حاليا) في الميدان الذي سمي ولا زال يسمى حتى يومنا هذا باسمها "ميدان الأوبرا". وقد كلّف الخديوي إسماعيل المؤلف الموسيقي الإيطالي المعروف جوزيبي فيردي (1813-1901) بكتابة أوبرا خصيصا لهذه المناسبة هي أوبرا "عايدة".

شب حريق هائل بدار الأوبرا الخديوية في 28 أكتوبر عام 1971، واحترقت بالكامل. وفي 10 أكتوبر عام 1988، افتتحت الهيئة العامة للمركز الثقافي القومي "دار الأوبرا المصرية، والتي شيدت بمنحة من الحكومة اليابانية بأرض الجزيرة وسط القاهرة، غير بعيد من ميدان التحرير، على الطراز الإسلامي، وافتتحت في 10 أكتوبر من العام ذاته.

المصدر: RT

قالت صحيفة "القبس" الكويتية إن القيادات الأمنية أصدرت تعليمات مشددة لجميع الأجهزة في منافذ الدولة، وبصفة خاصة "العبدلي"، بضرورة تشديد الإجراءات واتخاذ "أقصى درجات الحيطة والحذر".

ووفقا للصحيفة، فقد كشف مصدر أمني أن "تعليمات مشددة صدرت" من القيادات الأمنية.. بضرورة تشديد الإجراءات واتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر، والتفتيش الدقيق لكل المعدات والمواد التي تدخل إلى البلاد، وذلك بأجهزة متقدمة للغاية، إضافة إلى التدقيق الشامل على الأشخاص أيضا، وذلك بهدف حماية أمن البلاد ومنع تسلل أي عناصر مشبوهة أو مواد ممنوعة تشكل خطرا".

ونقلت "القبس" عن المصدر قوله، إن "هذه الإجراءات والتعليمات جاءت بعد تلقي جهاز أمن الدولة خلال الآونة الأخيرة معلومات من أجهزة استخبارات خارجية في إطار تبادل المعلومات بين السلطات الكويتية ونظيرتها في دول مجاورة".

ووفق المصدر، فإن المعلومات نصت على "ضرورة تشديد الإجراءات الأمنية للدرجة القصوى في منفذ العبدلي، وذلك بسبب الوضع الأمني غير المستقر في العراق، والذي يلقي بظلاله على الكويت، فضلا عن تشديد الإجراءات والتدابير الاحترازية في كل المنافذ، والعمل على حماية المنشآت الحيوية وغيرها".

وأكد المصدر، أن منفذ العبدلي لم يشهد أي محاولات لإدخال مواد أو معدات يمكن أن تستغل في زعزعة أمن واستقرار البلاد مؤخرا، مشيرا إلى أن كل هذه الإجراءات والتدابير نابعة من "الحرص الشديد على حفظ الأمن وتكريس الانضباط، ونظرا لأهمية المنفذ وموقعه الحيوي".

وأوضح أن "جميع الأشخاص الذين يريدون دخول البلاد يجري التأكد من صلاحية جوازاتهم أولا، ومن ثم معرفة ما إذا كان هذا الشخص ممنوعا من الدخول أم لا، وهذه الإجراءات تقوم بها مختلف الأجهزة العاملة في المنفذ، خصوصا أمن الدولة والمباحث الجنائية وأمن المنافذ".

وأشار المصدر إلى أن "الوضع الأمني المحيط بالكويت لا يحتمل أي تهاون أو تقصير في المتابعة، ومن غير المقبول التغاضي عن أي ملاحظات أمنية مهما كانت بسيطة"، نافيا أن يكون منفذ العبدلي "مثار خوف بالنسبة للأجهزة الأمنية، فهي قادرة على تأمينه بالشكل المطلوب".

وأكد أن منفذ العبدلي وبحكم استخدامه بشكل مكثف لشاحنات وأفراد ينتقلون من وإلى العراق جرى تصنيفه باعتباره "منفذا أمنيا".

المصدر: "القبس"

الإثنين, 11 تشرين2/نوفمبر 2019 13:27

ليفربول يسقط مانشستر سيتي بثلاثية

 

شدد ليفربول قبضته على صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز، ووسع الفارق مع مان سيتي حامل اللقب بفوزه عليه 3-1، الأحد، على ملعب آنفيلد، في المرحلة الـ12 من البريميرليغ.

وبهذه النتيجة بات ليفربول، الذي يخلو سجله من الهزائم، يمتلك 34 نقطة من 12 مباراة، متقدما بـ8 نقاط على ليستر سيتي وتشيلسي، وتسع نقاط على سيتي صاحب المركز الرابع.

وتقدم ليفربول في الدقيقة السادسة بتسديدة من البرازيلي فابينيو، الذي وصلته الكرة بعد أن أبعدها إيلكاي جندوجان من داخل منطقة الجزاء، ليسدد من 20 مترا في شباك الحارس كلاوديو برافو.

وشعر مان سيتي بأن الهدف كان يجب ألا يحتسب وأن يحصل على ركلة جزاء، لأنه قبل انطلاق الهجمة المرتدة التي أدت للهدف، بدا أن ترينت ألكسندر-أرنولد مدافع ليفربول لمس الكرة بيده داخل المنطقة، غير أن قرار حكم الفيديو المساعد لم يكن في صالح الفريق الزائر.

وضغط سيتي بحثا عن التعادل وأضاع رحيم سترلينغ فرصة بضربة رأس من مدى قريب، لكن ليفربول هز الشباك مرة أخرى في الدقيقة 13 عندما أرسل أندي روبرتسون كرة عرضية من اليسار حولها محمد صلاح برأسه في شباك برافو ليجعل النتيجة 2-صفر.

وبدا أن مانشستر في طريقه لثالث هزيمة هذا الموسم عندما جعل ليفربول النتيجة 3-صفر بعد ست دقائق من بداية الشوط الثاني إذ استغل جوردان هندرسون مساحة خالية في اليمين ليرسل كرة عرضية قابلها ساديو ماني بضربة رأس في المرمى.

وقلص برناردو سيلفا الفارق لصالح سيتي في الدقيقة 78 بعد تمريرة عرضية منخفضة من أنجلينيو وسط ضغط من الفريق الزائر في الدقائق الأخيرة، إلا أن ليفربول نجح في الصمود وخرج من اللقاء فائزا.

 

أشاد عدد من أعضاء برلمان مصر ورجال الأزهر، بدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي، لعقد مؤتمر حول المفاهيم الخاصة بالفكر الديني، والثورة على الأفكار الجامدة والمتطرفة، والمتاجرة بالدين.

وأكد النواب ورجال الدين، على "ضرورة التخلص من جميع الأفكار المتطرفة وتصحيح المفاهيم الخاطئة، لإظهار مصر بالصورة التي تستحقها أمام العالم، مطالبين بخريطة محددة للقضايا الكبرى التي ستجري مناقشتها، مع مشاركة جميع أطياف المجتمع".

ورحب وكيل لجنة الشؤون الدينية والأوقاف بمجلس النواب شكري الجندي، بالمؤتمر، مشددا على ضرورة مشاركة جميع أطياف المجتمع والمهتمين بالشأن المصري، وبخاصة وزارات الثقافة والتربية التعليم والتعليم العالي وغيرهم.

وقال : "سنعمل جنبا إلى جنب للتخلص من جميع الأفكار المتطرفة وتصحيح المفاهيم الخاطئة، وعرض النهضة التنموية على أرض مصر بجانب محاربتها الإرهاب".

من جهته، أكد أستاذ العقيدة والفلسفة والمشرف العام على أروقة الأزهر، عبدالمنعم فؤاد، أن "دعوة الرئيس إلى عقد المؤتمر، يدفع الغافلين عن مشكلات البلاد إلى الاستيقاظ والانتباه.. أننا في سفينة واحدة وإذا لم نتعاون جميعا سنغرق".

وأشار فؤاد، إلى أن العلماء والمفكرين ورجال الثقافة خير من ينفذ هذه المواجهة، مؤكدا أن "الأزهر لا يعمل في هذا الملف حاليا فقط، لكن منذ زمن، ويعلم أن الحرب الفكرية أصعب وأشد فتكا من الحرب العسكرية".

وطالب أستاذ العقيدة والفلسفة بالأزهر، بوضع خريطة محددة للقضايا الكبرى ومنها، "احترام الرموز الوطنية والدينية، والتأصيل للقضايا ذاتها والاستعانة بالعلماء المتخصصين".

المصدر: الشروق

 

أعلنت الشرطة السويدية، اليوم الأحد، أن مراهقا قتل وأصيب آخر بجروح خطيرة نتيجة إطلاق نار في مدينة مالمو جنوبي البلاد، في وقت أكدت فيه أن البحث لا زال مستمرا عن منفذي الهجوم.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن "المراهقين كانا في مطعم للبيتزا عندما وقعت حادثة إطلاق النار، وجرى نقل أحدهما على الفور للمستشفى بسيارة إسعاف، في حين وصل الآخر في سيارة خاصة".

وقالت هيئة الرعاية الطبية الإقليمية، إن "أحد المراهقين توفي، في حين صنفت حالة الآخر على أنها خطيرة، وأن أعمارهما تتراوح ما بين 15 إلى 18 عاما".

ويقع مطعم البيتزا في ميدان "موليفانغين" بضاحية مالمو، التي تصدرت عناوين الأخبار الأعوام الأخيرة بسبب أعمال عنف العصابات. ولم يعرف بعد سبب إطلاق النار.

من جهتها، أعلنت الشرطة، أنه لم يتم إلقاء القبض على أي مشتبه به، ولكنها تكثف تواجدها في المنطقة وتستجوب الشهود، كما يتم تحليل صور كاميرات المراقبة.

وأشار شهود العيان إلى أنهم شاهدوا شخصين يغادران الموقع على متن دراجة نارية بعد الحادث.

المصدر: هسبريس

تمر غدا الذكرى الـ15 لرحيل الرئيس ياسر عرفات، الذي قاد مسيرة النضال الفلسطيني لنحو 40 عاما، وقضى في مشفى بيرسي الفرنسي، الذي نقل إليه بسبب مرض غامض أصابه واتهمت إسرائيل بتسميمه.

قضى الرئيس الراحل المعروف بخطاباته الحماسية، وبكوفيته الفلسطينية التي كان يضعها على رأسه، على شكل خارطة فلسطين، يوم 11 نوفمبر من العام 2004، بعد تعرضه لمرض غامض أصابه خلال حصاره المشدد من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي في مقر المقاطعة بمدينة رام الله، وذلك بعد اتهامه من قبل إسرائيل، وبمساندة أمريكية، بالوقوف وراء تفجير "انتفاضة الأقصى" عام 2000، وهي الانتفاضة التي جاءت كرد فلسطيني على اقتحام أرئيل شارون الذي قاد الحرب على عرفات فيما بعد المسجد الأقصى المبارك.

يشار إلى أن تلك الزيارة لشارون، سمح بها رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك إيهود باراك، بعد فشل محادثات "كامب ديفيد 2"، والتي عقدت في العام 2000، نتيجة التعنت الإسرائيلي وحرص عرفات على عدم التفريط بالحقوق الفلسطينية.

وقد لجأت إسرائيل إلى فرض الحصار على المقاطعة، التي دمرت أجزاء كبيرة منها، حيث طال التدمير بالقصف والمتفجرات مكتب الرئيس الراحل، ووثقت عدسات التلفزة العديد من عمليات اقتحام وحصار المقاطعة، وأعنفها خلال شن عملية "السور الواقي" في الضفة عام 2002، والتي قضى خلالها مئات الشهداء، بعضهم من الحرس الخاص بالرئيس عرفات، أثناء التصدي لاقتحام مدينة رام الله.

وقبل أيام من وفاة الرئيس عرفات في المشفى الفرنسي، أصيب بحالة إعياء شديد، استدعيت على إثرها فرق طبية من عدة دول عربية، لكن تقرر في ظل فشل علاجه نقله عبر مروحية من مقر المقاطعة إلى الأردن، بعد أن سمحت بذلك إسرائيل، ومن هناك نقل بطائرة إسعاف فرنسية إلى المشفى العسكري

وقضى الرئيس الراحل بعد أيام من وصوله للمشفى، حيث لم يتمكن الأطباء من علاجه، ومن اكتشاف ما أصاب جسده من مرض، يعتقد أنه بسبب تسمم، لم يكشف طبيعته بعد.

وأقيمت مراسم وداع عسكرية رسمية للرئيس الراحل عرفات في فرنسا، قبل نقله إلى العاصمة المصرية القاهرة، حيث أقيمت له جنازة شارك فيها الرؤساء والزعماء العرب، ومن ثم نقل عبر طائرات مروحية مصرية لمقر المقاطعة، حيث دفن هناك، وسط مشاركة شعبية منقطعة النظير.

وشكلت لجنة تحقيق فلسطينية لمعرفة السبب وراء وفاة أبو عمار، وأجرت اللجنة العديد من جلسات الاستماع والاستجواب لأشخاص قاموا بزيارته، كما قامت اللجنة بفحص التقارير الطبية، لكن لغاية اللحظة لم تقم بنشر النتائج.

ويؤكد الفلسطينيون أن رئيسهم الراحل قتل مسموما، من خلال مخطط لأجهزة الأمن الإسرائيلية، حيث جرى استخراج رفاته من قبره في نوفمبر من العام 2012، وأخذت منه عينات من قبل فريق طبي روسي وسويسري، للتحقق من تعرضه للتسمم عبر مادة "البولونيوم"، بعد أن كشف تقرير صحفي بوجود المادة على ملابسه، بعد استعانتها بفريق طبي سويسري متخصص.

والبولونيوم مادة قابلة للذوبان شديدة السمية بكميات ضئيلة سواء عن طريق الاستنشاق أو الابتلاع، وهي على قدر بالغ من الخطورة يتطلب التعامل معها تجهيزات خاصة وآليات صارمة.

والمعروف أن عرفات تعرض للعديد من محاولات الاغتيال الإسرائيلية، سواء في لبنان أو في تونس، التي أقام بها بعد خروج القوات الفلسطينية من لبنان.

ولد عرفات في القدس في الرابع من أغسطس عام 1929، واسمه بالكامل محمد ياسر عبد الرؤوف داوود سليمان عرفات القدوة الحسيني، وتلقى تعليمه في القاهرة، وشارك بصفته ضابط احتياط في الجيش المصري في التصدي للعدوان الثلاثي على مصر في 1956.

كما شارك الراحل مع مجموعة من الوطنيين الفلسطينيين في تأسيس حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح في الخمسينيات، وأصبح ناطقا رسميا باسمها في 1968، وانتخب رئيسا للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في شباط 1969، بعد أن شغل المنصب قبل ذلك أحمد الشقيري ويحيى حمودة.

وألقى عام 1974 كلمة باسم الشعب الفلسطيني أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وحينها قال جملته الشهيرة: "جئتكم حاملا بندقية الثائر بيد وغصن زيتون باليد الأخرى، فلا تسقطوا الغصن الأخضر من يدي".

وقاد الرئيس عرفات القوات الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية، خلال الاجتياح الإسرائيلي للبنان صيف العام 1982، كما قاد معارك الصمود خلال الحصار الذي ضربته القوات الإسرائيلية حول بيروت طيلة 88 يوما انتهت باتفاق دولي يقضي بخروج المقاتلين الفلسطينيين من المدينة.

وعقب إعلان استقلال فلسطين في الجزائر في الخامس عشر من نوفمبر عام 1988، أطلق في الثالث عشر والرابع عشر من ديسمبر للعام ذاته في الجمعية العامة للأمم المتحدة مبادرة السلام الفلسطينية لتحقيق السلام العادل في الشرق الأوسط، حيث انتقلت الجمعية العامة وقتها إلى جنيف بسبب رفض الولايات المتحدة منحه تأشيرة سفر إلى نيويورك، وأسست هذه المبادرة لقرار الإدارة الأمريكية برئاسة رونالد ريغان في الـ16 من الشهر ذاته، والقاضي بالشروع في إجراء حوار مع منظمة التحرير الفلسطينية في تونس اعتبارا من 30 مارس 1989.

وقع ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إسحق رابين، عام 1993، اتفاق أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل في البيت الأبيض، في الثالث عشر من سبتمبر، حيث عاد بعدها ياسر عرفات بموجبه على رأس كادر منظمة التحرير إلى فلسطين، واضعا بذلك الخطوة الأولى في مسيرة تحقيق الحلم الفلسطيني في العودة والاستقلال

وفي العشرين من يناير 1996، انتخب ياسر عرفات رئيسا للسلطة الوطنية الفلسطينية في انتخابات عامة، وبدأت منذ ذلك الوقت مسيرة بناء أسس الدولة الفلسطينية.

واليوم، ورغم مرور كل تلك السنوات على رحيل عرفات، يرى كثير من الفلسطينيين أن وفاته تركت فراغا في الساحة الفلسطينية، بل ويذهب البعض أن حالة الانقسام الفلسطيني، وسيطرة حماس على قطاع غزة ما كانت لتتم لو كان موجودا بفضل شخصيته الكاريزمية، وقدرته على نسج خيوط تواصل مع الجميع، سواء داخل فتح أو مع التنظيمات الفلسطينية الأخرى، مهما بلغت الخلافات.

المصدر: وكالات

 أصدرت المحكمة الإنجليزية العليا في لندن، حكما بفرض حجز على أصول المدير العام السابق للمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية الكويتية فهد الرجعان في جميع أنحاء العالم.

وقال رئيس الفتوى والتشريع الكويتي المستشار صلاح المسعد، إن "الحكم الصادر عن المحكمة المذكورة يلزم المدعى عليه الرجعان بالكشف عن كافة أصوله في جميع أنحاء العالم".

وأضاف، أن "الحكم صدر في 16 أكتوبر الماضي، تمهيدا لإجراءات الدعوى المدنية المرفوعة ضد الرجعان وآخرين".

وأشار إلى أن القضاء الإنجليزي أصدر الحكم بناء على المستندات والحجج المقدمة، مؤكدا أن "حكم الحجز نافذ منذ تاريخ صدوره"، وأن "المحكمة أصدرت قرارها النافذ بإلزام المدعى عليه بالكشف عن كافة أصوله في جميع أنحاء العالم".

وشدد المسعد على أن الحكم شكل "أول حصاد" للجهود المكثفة التي قام بها فريق الفتوى والتشريع المكلف لمتابعة القضايا المتشعبة المتعلقة بالمدعى عليه فهد الرجعان وآخرين، وأن الأمر "تطلب تمحيص المستندات المتعلقة بوقائع استغرقت ثلاثة عقود من الزمن في سابقة استثنائية في تاريخ الكويت".

وأشار المسعد إلى أن المرافعة تمت أمام القاضي في المحكمة العليا في لندن بما يخص الطلب المقدم من المؤسسة لطلب الحجز على مبلغ يقدر بـ847 مليون دولار أمريكي، وأن جميع الحجج المقدمة من الرجعان، رفضت.

المصدر: "كونا"

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية