كتب /محمد زكريا 

إعترافاً و تقديرا بقيمة الأديب و المبدع في حياتنا و فضله على الانسانية الواسع التأثير

و أيضا تميزا و إعتزازا بقلم مثابر محترف الإبداع و الكلم البلاغي الممتع الشيق في وقت خسرت فيه الأمة المصرية تحديدا أغلب عمالقتها المبدعين في ذات الوقت الذي تواجه محنة المستنفعين من لعبة كتابة الرواية و التي في أغلب الأحيان اقتباس من الروايات العالمية و التي أيضا تخلوا من اللغة الإبداعية و الفكرة الأصيلة بل الأدهى انه تشع قذارة و تفاهة و مفاهيم خاطئة تطيح بكل ما هو أخلاقي و بديع في عالمنا 

و كان إختيار كاسل جورنال  للاستاذ الروائي القدير طنطاوي عبد الحميد طنطاوي ابن الصعيد من صنع من قلمه رمز لكل عاشق لتراب بلده ، مجدا جديد تتميز به 

حيث منحته  جريدة كاسل جورنال و مؤسسة كاسل للثقافات العالمية بقيادة الروائية  عبير المعداوي مؤسس و رئيس مجلس  الادارة درع المؤسسة و شهادة تقدير عرفان بإبداعه طوال رحلة  ثلاثين عام أصدر خلالها نحو ٢١رواية و العديد من المجموعات القصصية .

و قالت عبير المعداوي ؛

لا أمنح الاستاذ القدير الروائي طنطاوي عبد الحميد طنطاوي حقاً هو نقشه فوق الصخر من تعب و كد و كفاح و رغبة في الارتقاء بعالم الأدب ، بل أسعى أن يكون تكريمه يوماً غاليا لكاسل جورنال و مؤسسة كاسل للثقافات العالمية و ان من هذا الْيَوْمَ نقوم و هو معنا برعاية أبنائنا المبدعين الصغار من هم تحت سن ١٨عام 

استاذنا عالم من الإبداع و التميز في عالم الرواية و رمزا مصريا نفتخر به  و مقداره في نفس كل مصري كبير جدا جدا و آن الاوان أن ينظر مجتمعنا للأديب بنظرة مختلفه، نحن  الروائيين عالم من الصمت نخشى التواجد و الحضور في المؤتمرات و المشاركة في المسابقات هذا حالنا و ان لم نهتم و نضع في عين الاعتبار ان الامم الراقية هي التي تنبش في الصخر كي تزرع أديباً روائيا في صفحة أمجادها ، فهي أمة بلا وعي بلا قيمة 

فلا يجب على الروائي هو من يذهب و يعرف بنفسه بل الامم المحترمة هي التي تفعل ، ولا يدخل هنا مجال الوسطة و إلا فلننظر لمصر كيف اصبح شأنها منذ ان اتجهت لتجاهل المبدع الحقيقي و الترويج لأشباه المبدعين و حرمت البلاد من فكر و حكمة يقود اجيال قادمة ، كما منحتنا سابقا من خلال عمالقة الأدب مثل نجيب محفوظ و يوسف السباعي ، آن الاوان أن نمنح صوتنا للعقلاء و للحكماء حقا أن يرسمون لنا طريق فيه كل الحياة و يلعب في ساحاتنا كل الرواد من سياسيون أطباء مهندسون عمال فلاحون صناع تجار الى آخره 

هذا التكريم هو بمثابة إعادة حياة لبلادنا ، بتمجيد رموزها المصلحين 

و إختتمت قائلة 

استاذنا المبدع القدير الروائي طنطاوي عبد الحميد طنطاوي منحني الْيَوْمَ جائزة عظيمة أن أقف بين يديه و اسمع و اتعلَّم ، فبوركت الأرض التي أنجبته و أدام الله عليه عزه و مجده و عطائه

هذا و قد أهدى الروائي طنطاوي عبد الحميد مجموعة من أعماله و أحدث رواياته شق الجبل للروائية عبير المعداوي و هي بدورها أهدته إحدى أعمالها رواية أحضان الشوك في بداية لتعاون ثقافي أدبي على مستوى الأمة المصرية و العربية و بدوره أشاد الروائي طنطاوي عبد الحميد بما تقوم به كاسل جورنال و ما تمتلكه من أهداف سامية و كذلك رؤيا و إستراتيجية مختلفة تماما عن الوسط الصحفي العربي و المصري و تناولها للأخبار بطرق مغايرة أكثر حداثة و إحتراما لعقلية القارىء و قال؛

نحن في حاجة ماسة لكاسل جورنال و مؤسسة كاسل للثقافات العالمية في بلادنا و هو جهد عظيم تقوم به زميلتي الروائية عبير المعداوي من تعمل على رفع قيمة الانسان بالاخلاق و الإبداع و تصدرها الصحف الراقية إخباريا و خبريا ، بل و تتميز بالخط الصحفي الذي يتضح فيه العلم الحديث للصحافة فهي تعمل بالعلم و تجتهد بالتطوير من المنظومة الإعلامية الصحفية و هي بهذا تعتبر طريقا من نور لأول مرة يحدث في مصر و المنطقة العربية و أنا على يقين أن ما تعاني منه من حروب سوف يزيد هذا الصرح نجاحاً و تألقا لانه ليس تقليدا لأحد أو تابع لجهة بل ابداع مخلص من روائية مصرية نفتخر بقلمها و أدبها المميز .

و أضاف الروائي طنطاوي عبد الحميد ؛

تفاجأت بالتكريم و منحي درع المؤسسة وهذا أسعدني جدا رغم أني لا أسعى لهذا أبدا لكن رأيت هنا اكثر مما هو يقال عليه تكريما بل مسئولية عظيمة ان نواصل المشوار لأن أبناء بلدنا يستحق الحياة، و منارة الحياة في أديب مخلص يعرف مبتغاه من الحياة بخلاصة من الحكمة استنتجها من تجاربه أو تجارب من حوله ،فليت كل مخلص مهتم بالثقافة و الآداب ان يضع لبناء وطن شتته و عثر خطواته الجهل منهجا من العلم و الثقافة يترجمها الأدب فناً و إبداعا و حياة .

 

Rate this item
(1 Vote)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية