تقرير/ياسمين ثابت

في نظرة سريعة نستعرض فيها جانبًا من حياة الدكتور عبد الرحمن حجازي.. بدأ حياته العملية بعد أن تخرج في كلية الآداب قسم اللغة العربية في عام 1993 من جامعة القاهرة، بعدها تم تعيينه مصححًا لغويًا في عام 1997 بإدارة التحرير والنشر بالمجلس الأعلى للثقافة، وحصل على ماجستير الآداب (قسم اللغة العربية وآدابها)- جامعة القاهرة (1997م).

حصل على الدكتوراه فى الآداب (قسم اللغة العربية وآدابها)- جامعة القاهرة (2004م).

في البداية قمنا بطرح سؤال لسيادته لنتعرف منه عن مأ اثر في تكوين الكيان الثقافي لديه؟ أفاد سيادته بأن من حسن طالعه أنه عمل مع وزارء الثقافة والقيادات المهمة، منها: الأستاذ الدكتور جابر عصفور والأستاذ الدكتور عماد أبو غازي والصحفي الكبير حلمي النمنم والأستاذ الدكتور محمد عفيفي والأستاذة الدكتورة أمل الصبان وغيرهم الذين كان لهم دور كبير في تشكيل الكيان الثقافي لديه، وبسبب موقعه الوظيفي في بداية جاء تعيينه كمصحح لغوي جعله يقرأ كثيرًا من الكتب العربية في كل المجالات، وكذلك "المشروع القومي للترجمة" الذي كان مشروعًا من إصدارات إدارة التحرير والنشر بالمجلس الأعلى للثقافة، والذي تحول فيما بعد إلى "المركز القومي للترجمة"، وهذا أيضًا جعله يقرأ كثيرًا من الكتب العالمية في كل المجالات تدرج في المناصب من مصحح لغوي إلى مدير إدارة التحرير والنشر، ثم مديرًا عامًا للإدارة العامة لمنح التفرغ ورعاية الفنانين والأدباء، والآن يقوم بعمله رئيسًا للإدارة المركزية للشئون الأدبية والمسابقات، ولم يقتصر عطاؤه العلمي والنقدي والثقافي في مصر فقط، بل عمل بالجامعة المصرية بألماطي – جمهورية كازاخستان لمدة خمس سنوات كاملة (2008- 2013 م)؛ حيث عمل خبير اللغة العربية لتدريس الأدب العربي، بكلية اللغة العربية والحضارة الإسلامية، بالجامعة المصرية للثقافة الإسلامية- مدينة ألماطي، جمهورية كازاخستان(2008- 2012م).كما أنه قام بعمل كبير في تدريس الأدب والثقافة العربية، إلى جانب التعاون مع المركز الثقافي المصري بمدينة ألماطي في أنشطته الثقافية المختلفة، وقد أتاح ذلك لسيادته الحصول والمشاركة في الدورات العلمية مثل المشاركة في البرنامج التدريبي تحت عنوان: "معايير الجودة في العملية التعليمية Quality standards in the educational proces، في الفترة من 6 إلى 8 مايو 2013م.

كما شارك في البرنامج التدريبي تحت عنوان: "أخلاقيات البحث العلمي Researsh Ethics في الفترة من 14 إلى 16 مايو 2013م.

وشارك أيضًا في البرنامج التدريبي تحت عنوان: "تنظيم المؤتمرات العلمية Conferences Organization"، في الفترة من 20 إلى 22 مايو 2013م، وغيرها من البرامج المهمة التي وضع سيادته بصمته البارزة في ذلك العطاء العلمي وبالكفاءة العلمية وخبراته الواسعة.

كما عمل محاضرًا زائرًا لتدريس اللغة العربية والأدب العربي بجامعتي أبلاي خان والفارابي- مدينة ألماطي، جمهورية كازاخستان (2014م)، وكذلك محاضرًا زائرًا لتدريس اللغة العربية والأدب العربي ببعض الجامعات الأذربيجانية بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية 18 - 22 ديسمبر- مدينة باكو، جمهورية أذربيجان (2015م).

له العديد من الأبحاث والمؤلفات الأدبية والثقافية الثرية بالفكر الثقافي المستنير، ومن مؤلفاته وترجماته:

- كتاب "الخطاب السياسي في الشعر المملوكي في مصر- عصر الظاهر بيبرس نموذجًا (658- 676هـ/ 1260- 1277م)"، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 2018م.

- إعداد وتقديم: كتاب الشاعر الكازاخي "أباي كونانبايف- مختارات شعرية" ترجمة: جيلي عبد الرحمن، المركز القومي للترجمة، القاهرة، 2011م.

للثقافة الإسلامية- مدينة ألماطي، جمهورية كازاخستان، 2011 م. وغيرها من الأعمال التي تتناول وتوثق لحقب زمنية عاصرها أدباء لهم باع في المجال الأدبي والثقافي.

أما بالنسبة للجانب الإداري والعملي بوزارة الثقافة الآن فيرى أنه في حقيقة الأمر يوجد توجيه وإصرار من معالي وزيرة الثقافة الأستاذة الدكتورة إيناس عبد الدايم والأمين العام الأستاذ الدكتور هشام عزمي علي تطوير الهيكل التنظيمي والثقافي للوزارة، ومن ثم تغيرت اللجان المتخصصة لوضع الإستراتيجية الثقافية بالمجلس الأعلي للثقافة، الأمر الذي جعل سيادته يقدم لهما جزيل الشكر والعرفان علي ثقتهما بسيادته واختيارهما له ضمن أعضاء لجنة حماية الملكية الفكرية. وعن الحملة المصرية للتنمية المهارية والإعلام السياسي الاجتماعي قال سيادته،

مصرنا الحبيبة مجتمع يفتح ذراعيه ونوافذه على كل المعارف والثقافات، مجتمع متعدد المصادر العلمية والفكرية والثقافية والحضارية، وبوتقة صهر تاريخي لمنابع إنسانية وحضارية وثقافية قديمة وحديثة. ولذا، فإن الدولة تلتزم بالحفاظ على هذا المكون الحضاري المصري، وتوفر كل الجهود المخلصة لإنقاذ كل ما يتعرض للتهديد من هذه المكونات، وتسعى للحفاظ عليها ملكيةً عامةً للأجيال القادمة وللإنسانية كلها.

أما الثقافة الإبداعية والفكرية– بكل أشكالها وتنوع مجالاتها– فهي ركيزة "القوة الناعمة" المصرية، وأداتها الأساسية فى التواصل الوطني، ومع الوطن المصري والعربي والإقليمي والإنسانية كافة، ودعم وتعزيز كل مصادر هذه القوة واجب وطني، وأسلوب رئيس من أساليب تحقيق غايات الأمن الوطني والقومي؛ حيث إن نعمة الفكر والإبداع والثقافة كانت معروفة منذ أزمان بعيدة جدًّا، وكان يُنظر إليها بكثير من الإجلال والإكبار كما لو كانت هبة إلهية مقدسة يجب تنفيذها ورعايتها.

من هنا، تأتي هذه الحملة الوطنية "الحملة المصرية للتنمية المهارية والإعلام السياسي" لترعى سياسة ثقافية إيجابية تركز على الإعلام السياسي الاجتماعي، وتتبنى مجموعة من الفعاليات والندوات والأنشطة الثقافية التي تربط التاريخ الحضاري والفكري بالواقع الاجتماعي، لتصبح مركز إشعاع للثقافة والفكر على مستوى القُطر المصري كله، وقلعة من قلاع التنوير والاستنارة من خلال هذه الفعاليات والأنشطة والندوات، ويشارك فيها لفيف من المفكرين والمبدعين والمثقفين، والتي ستكون مناسبة للتفاعل الثقافي على كل المستويات السياسة والدبلوماسية وغيرها، فضلاً عن مشاركة بعض أبرز الباحثين في المؤسسات الأكاديمية.

وانطلاقًا من إستراتيجية التنمية المُستدامة ورؤية مصر 2030 تتم هذه الرؤية من خلال التركيز على عدة ملفات أو محاور هي(ملف التراث الشعبي للكبار، والملف الإبداعي للشباب والأطفال خاصة ذوي الهمم، والملف الأفريقي، والملف الهندي، والملف الصيني، والملف الكازاخستاني،...وغيرها من الملفات الثقافية المهمة).

وفي النهاية يمكننا القول إن المسئول الأول عن ذلك التطوير هم القيادات الإدارية الواعية، وهذا يتطلب أن تكون تلك القيادات على دراية كاملة بالمفاهيم الأساسية المتصلة بالتطوير التنظيمي الذي تحرص عليه الدولة؛ بحيث تصبح هذه المفاهيم جزءًا أساسيًّا في فلسفة تلك الإدارة لتكون هي صاحبة المبادرة في هذا المجال أو ذاك، وهذه القيادات لن تستطيع ذلك إلا إذا كانت قادرة على التفكير الابتكارى المستوعب لحقائق المواقف، وكذا متطلبات النجاح في التطوير الشامل، وهذا ما يدعو إليه سيادة رئيس الجمهورية الذي نتعلم منه جميعًا سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي بكل عزيمةٍ وإصرار، كي نتخطى مُعوقات الحاضر لنقفزَ معًا إلى آفاق المستقبل المشرق والبنَّاء.

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية