بغداد 

 

كتب ؛ أحمد سالم

أطلقت مجموعة كاسل جورنال البريطانية للصحافة و الاعلام الدولية و تمثلها إحدى صحفها كاسل جورنال العربية ، الحملة القومية لإحياء الآثار العراقية و التي يتقدمها الدكتورة عبير المعداوي رئيس مجلس الادارة و رئيس التحرير للمجموعة و  من العراق المستشار التاريخي للتراث و الحضارة لصحيفة كاسل جورنال العربية الاستاذ الدكتور و المفكر  إبراهيم  الدهش .  

و في إطار الحملة القومية لاحياء الاثار العراقية قام معالي المستشار الاستاذ الدكتور ابراهيم الدهش   ب لقاء مع الباحث الإسلامي دكتور محمد الموسوي شمل اللقاء الحديث حول جملة من

المواضيع التأريخية والأثرية  التي تتعلق بإرث وتاريخ العراق والوطن العربي وكيفية الحفاظ عليه وإعادة ما سرق الى اماكنها وعن الدور المهم والأساسي الذي تقوم  به  مجموعة كاسل جورنال في هذا المشروع الوطني.
حيث تحضر  كاسل جورنال من خلال  جميع صحفها حملة منمّقة تهتم بإعادة الاثار المسروقة من العراق كما ايضا مناشدة الهيئات و المنظمات الدوليه العاملة في الحفاظ على الاثار و الارث التاريخي بإعادة ترميم الاثار التي دمرت بسبب الحروب و الاعتداء السافر من قبل تنظيم الدولة الاسلامية بالعراق و الشام و المعروف باسم داعش
حيث قام بتدمير العديد من المدن التي تحتوي على اثار تاريخية عظيمة نادرة و قاموا بنهب الكثير منها و تهريبها و بيعها مقابل الحصول على الأسلحة و الأموال 


و من هنا يقوم الاستاذ الدكتور ابراهيم الدهش بمجهود كبير في هذا الإطار حيث التقي ايضا بمعالي الاستاذ الدكتور رياض شنته رئيس جامعة ذي قار للتباحث في مجمل القضايا التي تهم العراق ومحافظة ذي قار وابرز ماتناوله الحديث حول مجموعة كاسل جورنال ودورها الرائد في حماية الآثار والحفاظ عليها اضافة الى طرح موضوع مهم عن آلية اعادة المسروقات الأثرية الى مواقعها .

وقد أبدى الدكتور شنته عن تقديم المساعدة والتعاون مع مجموعة كاسل جورنال وخاصة في هذا المشروع المهم والحساس اضافة الى دعوته الى الحضور لجماعة ذي قار والتباحث مع ذوي الاختصاص وحمل أد رياض شنته تحياته و تقديره  الى أ د عبير المعدواي بيد المستشار التاريخي د ابراهيم الدهش ، و أوضح عن إهتمامه البالغ في كل ما يخص التراث العراقي و الاثار العراقية و خاصة التي تم نهبها على مدار عشرين عام و انه و العراق يتطلعون ان تقود هذه الحملة الى استرجاع ما تم سرقته و لو على الأقل تعريف و ابلاغ العالم الحر بحقيقة ما حدث على أرض العراق من نهب لآثارها و تاريخها العريق و الحاجة الماسة للتعاون الدولي لمساءلة المسئول عن هذا الدمار كما مناشدة كل هيئات العالم الدولية بالتعاون لاسترداد القطع المسروقة و التعاون مع بغداد في ترميم ما يمكن اصلاحه من الاثار العراقية و إقامة معارض تهتم بالآثار العراقية و تدعم إعادتها للحياة الثقافية 


و كانت  مجموعة كاسل البريطانية جورنال للصحافة و الاعلام أعلنت  عن حاجاتها متطوعين متخصصين  في علم الاثار و المهتمين بالتعاون معنا في خدمة هذه القضية لرصد القطع المنهوبة و تدوينها حتى يتم الاعلام بها ،و كذلك تقديم تقارير و دراسات حول حجم الاثار المدمرة و التي تحتاج للترميم و التعاون ، أيضا رصد اَي قطع عراقية مسروقة خارج البلاد و الابلاغ عنها .  و نناشد المؤسسات العراقية الرسميه داخل و خارج العراق بالتعاون معنا حتى نستطيع ان نعيد ما مزقته احداث مؤسفة و نعيد البهجة و العزة لشعب عظيم شامخ سيظل إرثه التاريخي و الحضاري منارة ثقافية عالمية يجب الحفاظ عليها 

 

 

Rate this item
(0 votes)