كاسل زمان

موسكو

كتب|توني وايلد

 

في حديث صحفي قال رئيس الاركان العامة الروسي فاليري جيراسيموف : "لدينا معلومات التي جمعناها عبر الأقمار الاصطناعية وبوسائل استطلاع أخرى بوجود مئات المسلحين المتدربين في قاعدة التنف السورية و التي تتمتع بموقع جغرافي متميز على الحدود بين سوريا والأردن والعراق، انها تمثل ملاذا للعناصر المتشددة ومعظمهم من المنتمين لتنظيم "داعش ...حيث أن وسائل الرصد والاستطلاع الروسية خلصت إلى أن واشنطن تستخدم مطار التنف السوري لتدريب الإرهابيين ومعظمهم دواعش فارّون من الرقة".

و أكد جيراسيموف في كلمته "المتدربون في التنف عموما، و هم من تنظيم داعش لكنهم الآن يتحولون بعد مكافحتنا لهم، وينشطون تحت مسميات جديدة لهم من بينها "الجيش السوري الحر الجديد" وغيره، فيما تكمن مهمتهم الرئيسية في زعزعة الوضع في سوريا".

" قاعدة التنف ليست القاعدة الأمريكية الوحيدة التي يدرّب فيها الأمريكيون المسلحين، حيث يستخدمون معسكر الشدادي في محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، وهذا ما سبق لمركز حميم الروسي للمصالحة في سوريا وأعلنه مؤخرا".

"لن نسمح بخروج المسلحين الأجانب من القتال أحياء ليغادروا إلى إفريقيا وأمريكا وآسيا وأوروبا. لن نتيح لهم ذلك".

على صعيد قدرة الجيش السوري على صد المنتمين لتنظيم داعش في سوريا إذا ما عادوا الى هجماتهم، قال جيراسيموف: "لم يتبق في سوريا أي أثر لـ"داعش"، وعموما نحن درّبنا الجيش السوري الذي استعاد قوته وصار قادرا بنفسه على مواجهة الإرهاب والحفاظ على وحدة أراضي بلاده وسيادتها. وإذا ما اقتضى الأمر فإننا سنؤازر الجيش السوري على الفور من حميميم".

كتب محسن الحلو-

مدير مكتب كاسل جورنال ومراسلها في العراق

حذر أمين عام الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات ومفوّض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان، من التراخي السياسي والأمني التي تشهده المنطقة لاعتقادهم بانتهاء مخاطر "تنظيم داعش"، مبينا إن الجهات الداعمة للتنظيم تعمل باتجاهين تتمثل بفتح جبهة جديدة في أفريقيا، والضغط على المجتمع الأوربي بمشاريع جديدة.

وأكد السفير الدكتور هيثم أبو سعيد، في مقابلة أجراها معه مراسل ومدير مكتب كاسل جورنال في العراق، إن مخاطر "تنظيم داعش" لم تنتهي بعد،  "كما أشرنا في عدّة بيانات صحفية مكتوبة وقنوات فضائية عن مخاطر المشروع الذي يمثّله تنظيم داعش ورئيسه، خاصة عندما يكون المشروع مرتبط بإعادة شدّ عصبه وإحيائه نتيجة تراخي سياسي وامني، مرتبطة بإيحاءات مضلّلة من قبل مُعدّي مشروع التنظيم المذكور ضمنا"، موضحا، "يبدو أن هناك جهات تعتقد أنها انتهت من مخاطره وبدأت تأخذ استعدادات أقل احترازية، فقد يكون هذا الأمر مخاطره،  حيث ما زال مبكّرا التحدث عن ارتياح في مجمل هذا المشهد".

وبين أبو سعيد  مشاريع التنظيم المستقبلية التي توقع أن تتبناها الجهات الداعمة له،  "يبدو جلياً أن للتنظيم مشاريع، واليوم المصلحة التي تعقدها الجهات الداعمة له منقسمة إلى مشروعين من أجل زرع الفوضى العارمة في العالم والمنطقة بصورة خاصة، الأول تحريك جبهة العربية الإفريقية أي الجمهورية العربية المصرية من خلال ليبيا وجبهة سيناء وهو المدخل لباقي الدول العربية الإفريقية وصولا إلى المغرب والجزائر".

وأعتبر أبو سعيد، إن المشروع الثاني لدعم "تنظيم داعش" هو الأكثر خطورة وأهمية لأنه يتعلق بأحداث آنية،  "المشروع الثاني هو الأخطر وهو العمل على أبقاء الوضع الحالي في الشرق الأوسط على ما هو عليه، بين التماوج السياسي والعسكري مع الضغط على المجتمع الأوروبي لتخويفه من العناصر الهاربة من سوريا والعراق والتي ستشكل خطراً داخلياً على المجتمع الغربي،  بغية الضغط على الدول الأوروبية في ملفات متعدّدة هي مكان تجاذب واختلاف مع الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل".

وأشار أمين عام الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات الدكتور هيثم أبو سعيد إلى الملفات  التي ذكرها في أعلاه بالقول، "وعلى رأس هذه الملفات، الملف النووي الإيراني الذي وقّعته الدول الأوروبية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، بالإضافة إلى الملف الفلسطيني وآخرها تهويد القدس، والتي تتضمّن المقاربة الجديدة مع المملكة العربية السعودية وحلفاؤها العرب الذي يبدو جلياً أنها تعيش حالة ركود وتوتر في بعض الأحيان، خصوصاً الإجراءات المالية والتوقيفات التي سيقت لكبار الأمراء ورجال الأعمال وأصحاب رؤوس الأموال". 

Published in ملفات حصرية

كتب ؛عبير المعداوي 

صرح المتحدث العسكري الرسمي للقوات المسلحة المصريه عن النجاح في القضاء على جميع الارهابين المشاركين في عملية الواحات الاخيرة 

حيث أكد ان القوات الجوية المصرية قامت بتوجيه ضربات نافذة لصدر العدو و قضت على جميع الارهابين الذين فروا امس بعد توجيه ضربات جوية قاضية 

و كان الهاربين في  طريقهم للخروج الى ليبيا و هو طريق العودة حيث حاصرتهم القوات المصرية التي مشطت المنطقة بالكامل و قضت عليهم في الصحراء  غرب مدينة الفيوم 

و هذا و مازال الجيش المصري بالتعاون مع الشرطة يقومان بعمليات عسكرية موسعة ضد الارهابين من الجماعات الاسلامية و داعش و مازلت عمليات التمشيط مستمرة حتى التخلص تماما من اَي عناصر اجراميه ارهابية على التراب المصري 

و هذا نص بيان تصريح المتحدث العسكري الْيَوْمَ 


إستكمالاً للعملية العسكرية الأمنية المشتركة التى تنفذها القوات المسلحة والشرطة لإستهداف العناصر الإرهابية المتورطة فى القيام بعملية الواحات الأخيرة ، وإستمراراً للجهود المبذولة لملاحقة العناصر الفارة من الضربة الجوية التى نفذت أمس ، قامت القوات الجوية بالتعاون مع قوات الصاعقة والشرطة بحصر وتثبيت وتتبع المجموعة الإرهابية الهاربة بالمنطقة الصحراوية الواقعة غرب مدينة الفيوم ، وتنفيذ هجمة جوية دقيقة أسفرت عن القضاء على جميع العناصر الإرهابية المتواجدة بمنطقة الحدث ، فيما تواصل المجموعات القتالية مدعومة بغطاء جوى تمشيط الدروب الصحراوية فى محيط العملية .

كتب/ ريهام مصطفى

أدانت جمهورية مصر العربية الحادث الإرهابي البشع الذي تعرضت له دولة أفغانستان باستهداف مسجد قتل فيع نحو٢٨شخصا و أصيب ما فوق ٥٦

حيث صدر بيان من وزارة الخارجية المصرية 

يدين  الهجوم الذي شنه تنظيم داعش الإرهابي على مسجد بوسط العاصمة الأفغانية، وأسفر عن مقتل 28 شخصًا وإصابة 50 آخرين .
وأكدت وزارة الخارجية المصرية في بيانها اليوم، وقوف مصر حكومًة وشعبًا مع حكومة وشعب أفغانستان في مواجهة الإرهاب الذي يستهدف الأمن والاستقرار في كافة أرجاء العالم ، معربًة عن خالص التعازي لأسر الضحايا ومتمنية الشفاء للمصابين .

Published in السياسة

كتبت / ندي ابراهيم 


أعلنت  وزارة الدفاع الروسية اليوم الاثنين تدمير القوات الجوية الروسية قافلة لداعش  قرب مدينة دير الزور بسوريا وقتل اكثر من 200 مسلح من التنظيم اثناء محاولة داعش اعادة تجميع قواتهم في سوريا .


واشارت وزارة الدفاع بان القوات الجوية الروسية تمكنت من تدمير ما يزيد عن 20 مركبة  مزودة بأسلحة ذات عيار كبير وقاذفات قنابل إضافة إلى عربات مدرعة، و دبابات، وشاحنات ذخائر، ضمن قافلة كانت متوجهة إلى دير الزور خاضعة لتنظيم داعش الارهابي   .


واكد البيان ان هزيمة داعش في منطقة دير الزور، ستكون هزيمة استراتيجية للتنظيم الإرهابي الدولي في سوريا .


وقد تمكنت سوريا من بسط سيطرتها الكاملة على بلدة السخنة آخر معاقل داعش في ريف حمص الشرقي، بعد معارك عنيفة مع مسلحي التنظيم في  الثاني عشر من الشهر الجاري .
 .

كتبت / ندي ابراهيم 


اعلن اليوم الاحد  المتحدث  العسكري باسم الجيش اللبناني العقيد الركن نزيه جريج تمكن  الجيش اللبناني خلال معركته مع داعش في شرق لبنان  من السيطرة على "نحو 30 كيلومترا مربعا أي ثلث المساحة التي كان يسيطر عليها الإرهابيون.


وأكد علي سيطرة الجيش اليوم علي  مراح درب العرب ودليل الخصيب في جرود القاع، واسترداد نحو 30 كيلومترا مربعا من سيطرة داعش وقتل 20 إرهابيا، وتم تدمير 11 مركزا للمسلحين من مغاور وأنفاق وخنادق اتصال وتحصينات ومستودعات أسلحة مختلفة، كما تم ضبط كميات من الأسلحة والذخائر والمتفجرات .

وأضاف بأن  الجيش اللبناني لم يقوم بالتنسيق مع  حزب الله او الجيش السوري"، في هذه المعركة التي بدآها بدورهما صباح السبت، في عملية أطلق عليها اسم "وإن عدتم عدنا".

 ونتج عن هذه المعركة قتل 3 عسكريين لبنانين من خلال انفجار لغم استهدف آليتهم في جرد رأس بعلبك واصابة 10 جرحي.

كتبت/ ندي ابراهيم


صرحت مصادر امنية روسية  اليوم  السبت بوقوع حادث طعن سبعة اشخاص في مدينة سورغوت بسيبيريا في روسيا ، وأشارت التقارير الأولية إلى ملاحقة الشرطة للمهاجمين وقتلهما و ان حادث الهجوم تضمن اكثر من مهاجم .

و اعلنت وكالة نوفوستي الحكومية إن المصابين نقلوا إلى المستشفى فور الحادث، مضيفة وجود اثنين في حالة حرجة ..

وقالت متحدثة  لجنة التحقيقات إنهم لم يتوقعوا أي دوافع إرهابية وراء الهجوم ، واصفة إياه بأنه محاولة قتل ،ولكن اعلنت فيما بعد الجماعة الارهابية داعش مسئوليتها عن الحدث .
فيما صرحت السلطات إن منفذ عملية الطعن مختل عقليا، وهو ما يبعد فرضية وقوع هجوم إرهابي ، وذلك قبل اعلان داعش مسئوليتها عن الحادث .

 

 

Published in آسيا
الصفحة 1 من 2
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…