كتب: عبير المعداوي 

نطل الْيَوْمَ  من نافذة الحاضر على أبواب الماضي لقد تركت لنا آثارا نستدل بها الخطى الوثيقة لنتعرف على شخصيات مبدعة ساهمت في إثراء الحركة الفنية الحضارية بوطننا العربي 

هذه الشخصية تنتمي لروائع الطرب في عصرها و كتبت للعراق مجدا بما تركته من كنزا  موسيقيا نادرا كانت تغني باللهجة العراقية و تميزت باللكنة البغدادية 

إنها الفتاة المطربة العراقية لميعة توفيق 

كثيرون منا الْيَوْمَ لا يعرفون هذا الاسم و لا حتى أبناء العراق أنفسهم ، لقد رحلت بثوب إبداعها و لم تترك خلفها الا صمت مهيب ،لذا قررنا الْيَوْمَ ان نقترب من قصتها الموجزة التي وجدت في مكتبات الوكيبيديا العربية 

و ما استطعنا الحصول عليه من المؤرخين العراقين للحركة الفنية

قالوا عن لميعة انها صوت ذهبي ،زاغ صيتها عربيا حتى القاهرة و طافت عواصم عربية كثيرة تميزت فيها بلهجتها .

تبنتها إذاعة صوت العرب من القاهرة حتى نكسة عام ١٩٦٧ و التي انحسر الاهتمام بالاعمال الحربية و القومية و التي شاركت بها لميعة توفيق من فوق ارضها العراق .

ومثل غيرها من بنات جيلها من المطربات في هذا الوقت تأثرت كثيرا بالأجواء السياسية الساخنة و الاختصاصات بين السياسيين و تنقلت ما بين المدن العراقية ثم ذهبت للشام و منه لبيروت و عاشت فترة هناك لكنها لم تستقر فقررت الذهاب لمصر و لكن لسوء الحظ اندلعت الحرب فعادت للعراق مرة ثانيه و عاشت هناك تعطي من فنها و من بين حين و اخر كانت تقوم بجولات فنية عربيه و عالمية ، ثم اعتزلت لميعة الغناء تماما حتى توفيت عام ١٩٩٢ و يقال انها ماتت وحيدة و كانت تعاني الوحدة رغم الاسرة الكبيرة مما سبب لها تردي في حالتها المرضية . اهتم فيها الرئيس صدام و قرر علاجها على حساب الدولة لكنها فارقت الحياة و تركت خلفها رسالة هامة لكل مطربي العراق ،ان الفنان سيرحل لكن الفن الأصيل سيبقى .

اليكم ما ورد من نبذة عن سيرة حياة لميعة توفيق من الويكيبديا :

لميعة توفيق مطربة عراقية ولدت في بغداد عام 1937. واحدة من مطربات بغداد الشهيرات والتي كانت تغني باللهجة البغدادية. نشأت في وسط فني يحب الغناء الريفي. أكملت دراستها الثانوية في مدرسة الكرخ ثم دخلت مدرسة الموسيقى عام 1950 وتخرجت من معهد الفنون الجميلة في عام 1959، وعندما عرفت بحلاوة صوتها تقدمت إلى الاذاعة عام 1953 وغنت عدد كبير من الاغاني، وعندما بدأ بث تلفزيون بغداد عام 1956 قدمت العديد من الحفلات التي جعلت صوتها ولونها الغنائي معروفاً، سافرت إلى العديد من الاقطار العربية والاوربية ذلك الوقت لتحيي حفلاتها.

جاءات لمصر و غنت و أسعدت آلاف المستمعين بطربها و لكنها عادت بعد وقت قليل لبغداد  لتعيش قصة من الصمت و الابتعاد عن العالم الفني و تركت الغناء لكنها خلفت ورائها إرثا كبيرا من اجمل الاغنيات العراقية التي تميزت بأصالته لهجتها 

ماتت لميعة توفيق عام 1992 بسبب مرض عضال ودفنت في مقبرة الكرخ في بغداد.‏ وتركت أرثاً كبيراً من أغانيها المسجلة في إذاعة بغداد.

غنت لميعة أطواراً من "الأبوذية" و"السويحلي" و"الهجع" و"النايل" وهو فن عراقي القديم يتصف بالحنين والعواطف الجياشة حيث أبدعت فيه هذه الفنانة الكبيرة..

ومن أغانيها الشهيرة:

شفته وبالعجل حبيته والله
نيشان الخطوبة
هذا الحلو كاتلني ياعمة
يلماشية بليل إلهلج
يمة إهنا يمة
جينا نشوفكم
العايل ما إله حوبه
يا يمه انطيني الدربيل

Rate this item
(1 Vote)
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…