كتب سامح طلعت

محاولة أغتيال العقيد بحري أحمد فؤاد حسن

و رئيس الأركان العقيد بحري سميح أبراهيم

العقيد بحري أحمد فؤاد حسن قائد عملية أغراق المدمرة ايلات فى اكتوبرعام 1967 حيث كان برتبة عقيد و كان يشغل منصب قائد قاعدة بورسعيد البحرية التى انطلقت منها لنشات الصواريخ

للرد على إغراق المدمرية ايلات و يافو قررت القيادة الأسرائيلية القيام بعملية نوعية لأستهداف احد هذين القائدين بواسطة مجموعة يتم دفعها خلف القوات عند البحيرات على طريق بورسعيد / دمياط الساحلى وهو الطريق الوحيد فى هذا الوقت الذى يربط المدينتين.

عند عودة العقيد / أحمد فؤاد من القاعدة متوجها الى القيادة بالأسكندرية على الطريق الساحلى الى دمياط فوجىء باطلاق النار على السيارة و قد كان معه السائق و قاما بالتعامل مع الكمين حيث كان تسليحهما حسب المتعارف عليه فى هذا الوقت هو السلاح الشخصى (طبنجات) و رشاش يكون متواجد داخل السيارة.

نظرا للأستبسال الذى ابداه كل منهما فقد انسحبت قوة العدو دون تحقيق ما تريد. السائق اصيب برصاصة فى القدم و العقيد / أحمد فؤاد بأصابات سطحية فى الكتف. قام العقيد / أحمد فؤاد بوضع السائق مستلقيا بالكنبة الخلفية للسيارة و قاد السيارة حتى لمح ضوءا خارج الطريق فتوجه اليه وكان الضوء هو دير للراهبات اللاتى قمن باستقبالهما وأجراء الأسعافات اللازمة حيث بقيا لمدة ليلة كاملة تحت

العلاج قدمت الراهبات كل عون ممكن لهما من علاج طبى و طعام و استضافتهما حتى صباح اليوم التالى حيث استطاع العقيد / أحمد فؤاد ان يقود السيارة و يستكمل الى اقرب نقطة شرطة عسكرية للأبلاغ و أجراء اللازم لنقل السائق الى المستشفى العسكرى.

الراهبات قمن بالصلاة من أجل المصابين و قدمن لكل منهما ما يحفظهما وهو قطعة صغيرة من المعدن مرسوم عليها صورة السيدة العذراء و من الجهة الأخرى صليب. هذه القطعة معروفة لدى المسيحيون بأسم (أونه) و هى تماثل عند المسلمون (أية الكرسى) التى تحفظهم.

لقد ظل اللواء / أحمد فؤاد يحتفظ بهذه الأونة معه فى سلسلة مفاتيحه حتى وفاته و لم تفارقه يوما واحدا منذ ذلك اليوم.

من المفارقات انه عندما كان اللواء / أحمد فؤاد يحتاج لأجراء عملية قلب مفتوح فى أنجلترا عام 1977 توجه الى مدرسة ابنته وهى احدى مدارس الراهبات بالأسكندرية لطلب أعفاء أبنته من الحضور لحين عودته من السفر رأت الراهبة الأم هذه الأونة (الراهبة الأم بولين) و لما علمت بالقصة قالت له (نحن لسنا أقل وطنية من راهبات الدير) و طلبت منه ان تقيم أبنته بالمدرسة أقامة كاملة مع الراهبات لحين عودته من أنجلترا

تلك هى مصر التى عرفناها

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية