بقلم اللواء الطيار محمد  ابو بكر 

لا يعلم الكثيرون ان النفاق سبب تحول آداء الرؤساء من إيجابي الى سلبي و من ممتاز الى سيّء
وكنت شاهدا بنفسي علي ما رأيته أثناء رحلة عملي كطيار للرؤساء حيث قمت بالعديد من الطلعات الجويه بالرئيس السادات و الرئيس مبارك

و سأعود لقصة النفاق القاتل الذي تسبب لمصر في الكثير من المشاكل التي نعاني منها حتى الْيَوْمَ و أنوه أن كل رئيس كان له أسلوب شخصية سمح أو أغلق الباب أم البطانه ممن حوله ، و أعلق على هذا أن العدو الحقيقي أقل خطورة من الصديق المنافق و هذا ما خرجت به من خبرة عمر طويل شاهدت فيه كيف أضر نفاق البطانه بالرؤساء 


ففي عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وجدت ولمست بنفسي كيف كان يُستقبل عبد الناصر و من كان في استقباله ووداعه و كيف انه منع النفاق تماما
و كان من حوله يتهيبوه لأنه كان قليل الكلام معهم ونبرته في الحديث كانت ثاقبه .
لكن وجدت بداية النفاق القاتل منذ بداية عهد الرئيس الراحل السادات
حيث كان يستمع لمن يقول في حقه الكثير من الثناء عليه

و ربما استماعه لنفاق البطانه يكون سببا في انه أودى بحياته 

أما الرئيس الأسبق حسني مبارك حيث كانت اغلب سنوات خدمتي كطيار مع سيادته
وجدت ان النفاق ازدادت حدته و كلمات النفاق خصوصا كانت تركز على محبة الناس و مستقبله
و مع هذا لا أوكد فكرة أنه كلن يحب من ينافقه من البطانه على العكس ، ذات مرة سمعته يقول لمن معه ان هذا النفاق حدث مع من قبلي وبعد أن ترك الرئاسه كانوا هم أول الناس من
‎اتهموه بالكثير من الاتهامات الباطلة وسيحدث معي نفس الشيء
‎لذا في اعتقادي ان مبارك لم يكن يهتم بكلام المنافقين لكن اعتقد انه في نهاية عهده قد صدق نفاقهم خاصة حينما قالوا له
‎ عاوزينك يا ريس تكمل الى مدي الحياه وشاهدت بعيني ورقه مكتوبه بالحبر الاحمر وقدموها له علي انها وثيقه مكتوبه بالدم 
و مع هذا طوال عملي مع مبارك وجدته قليل الثقه بمن حوله وكان حازماً جدا ان قام أحدا ما بعمل أو فعل غير مرضي له ، فكان مبارك يقوم ويوقع على هذا الشخص الجزاء الرادع و لا يصفح عليه بسهوله .
و اذكر هنا انه قد وقع علي احد الطيارين وعددهم ثلاثه كجزاء رادع
و كانوا هم من أوائل من قاموا بشتمه و سبه بعدما ترك الرئاسة
و في الحلقات المقبله سوف أروي كيف أن مبارك خضع للنفاق و تصديقه في أواخر عهده و كيف ان هذا النفاق كان سبب الإطاحة به بثورة يناير

 

Rate this item
(0 votes)
Tagged under

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية