بقلم :اللواء الطيار محمد أبو بكر 

 

ماذا تعرف عن شخص رئيس مصر؟ الواقع القليل من الناس يعرفون الحقائق او يعلمون كيف هي حياتهم بعيدة عن الاضواء و الشهرة و السلطة و النفوذ ...في السطور التالية سوف احكي من واقع ما شاهدته و علمته بنفسي أثناء رحلة عملي كطيار للرؤساء و المشاهير و سأضع بين أيديكم ما لا يعلمه أغلب العامه من الناس   عن حياة الرؤساء حتى ممن لم يسبق لي العمل معهم  فالرئيس محمد نجيب قد أهين في حياته و تم سجنه ونفيه والملك  فاروق  قد تسمم وقتله البعض لا اعلم من هم وبعد أن عملت مع الرؤساء رأيت السادات  قد أغتيل و مبارك سجن ....

وهنا أسجل كلمتي ما من رئيس إلا حياته  محاطة بالمخاطر و بالمؤامرات و الاغتيالات ومحاولات الأعداء المستمرة لاغتيالهم  ... الرئيس ليس كباقي المواطنين يمكن ان يتمتع بحياته و يتلذذ بما لديه من نعيم و سلطان و مال و قوة و نفوذ ...لا يمكن أن يعيش حياة أسرية و يخرج للعامه من الشعب ببساطه هو و اسرته مثلا للغداء في أي مكان او للتنزه بين الناس او شراء تذكرة سينما و الاستمتاع بقليل من الوقت ...

الرئيس لا يستطيع ان يذهب لأي مكان إلا و هو محاط بالحرس و لايوجد له حياة شخصية هو تحت امر الوطن ليل نهار ...مواعيد نومه تختلف عن باقي الناس تحركه سفره باقي شئون عمله كلها تخضع للرقابه و الحراسة على مدار اليوم ....حياة صعبة أليس كذلك ؟ كان الرئيس جمال عبد الناصر لا يرى أولاده و زوجته بالاسابيع و ليس بالايام و لا ينام إلا قليلا طوال الوقت يعمل و يسافر لأجل الوطن .

اما ما لا يعلمه البعض ان اي منا من الممكن ان يوقع عليه جزاء او عقاب من رئيسه في العمل أو يتهمه العاملين معه في العمل أما الرئيس فالاتهامات توقع عليه من بعض الرؤساء الاخرين ويسمع منهم تليفونيا او برسائل اتهامات و تحذيرات...الرئيس مثله مثل باقي البشر لديه أسرة  وله مشاكله الخاصه يحاول ان يخفيها عن المحيطين به فهو انسان لكن انا كمراقب لعدد من الرؤساء عايشت معهم احلك الايام اتهم الاغبياء الذين قاموا بالعمل مع الرؤساء من استلموا عملهم  بالرئاسه واستفادوا من مواقعهم لما سببوه من ازمات للرئيس ما كان يتعرض لها لولا وجودهم بجواره.

فخلال عهد عبد الناصر استفاد رجال الثوره من بعض المساكن وغيرهم اما باقي الرؤساء فلقد استفادوا من هم حول الرئيس بالكثير نتيجه مواقعهم الرئاسيه...و النهاية و الغرض من مقالي اننا بعد كل ما ذكرنا  نتهم الرؤساء بالفساد أو التقصير ...واخيرا  اهم ما سمعت لكثيرون أن  بعض المستقبلين والمودعين للرؤساء نتيجه نفاقهم و طلبهم ان يتمسك الرئيس بموقعه هم سبب ما نعاني و أول من يترك السفينة و يتخلى عن شخص الرئيس و ينتقل لآخر بنفس النفاق .

------

تنويه

صحيفة كاسل جورنال لا تعبر عن رأيها في المقال و كل المسئولية القانونيه و الفكرية تقع على الكاتب

Rate this item
(1 Vote)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية