كتب | اللواء طيار محمد أبو بكر حامد

 

نستكمل الحديث عن ثروات مصر الضائعة بسبب الاهمال و الفساد وعدم تطبيق القانون و الحسم عند الخطاء و القدرة على الاستفادة من الموارد لأن من يأخذ موقعا وظيفيا لا ياتي بالكفاءة بل الرضى عليه من خلال المحسوبية و الوسطة و هذا ما اخر مصر كثير...و في سياق كلامي سأذكر ما شهدناه اثناء استلامنا لسيناء من المحتل الاسرائيلي لسيناء و ماذا فعل بها خلال فترة احتلاله الثمانية اعوام

لقد قام  العدو بزراعة الصحراء في سيناء بطريقة الري بالتنقيط  انا لا اظهر اعمال العدو  الا لكي يعلم  المسؤولين كيف قدم العدو اعمال للبدو تعود عليهم بالخير حتى يكون الولاء لهم  .

وخلال عام 94 في احد طلعاتي مع الرئيس مبارك الي العريش وبعد الاقلاع حضر مبارك الي كابينة القياده و شاهد العريش من الجو و منظر النخيل على البحر وهنا ابلغته قصة التاجر المصري من مدينه نصر الذي هاجر إلي بئر العبد بسيناء ليبعد أبنائه الشباب عن حياة القاهرة وعددهم ثلاثة  وعالجهم من الإدمان والذي قابلته في احد زيارتي لسيناء و سألته لم سيناء رغم سماعي كثره المخدرات فقال انه ترك مدينه نصر بالقاهرة  وقام بزراعة 20 فدان بفاكهة الموالح والكنتالوب وقام ببيع الخضروات والفاكهه إلي القاهرة وقام بعلاج ابناؤه من الادمان هذا الرجل قام بتحويل الصحراء لجنة الله في الارض وقال ان ارض سيناء مبروكه وتصلح للزراعه وتجنب رش الاراضي بالمبيدات ...

هذا ما كان يفعله الاسرائيليون أيضا لظنهم انهم باقون للأبد فوق أرض سيناء و كانوا يحاولون استغلال كل ثرواتها من معادن نفيسة و زراعة و حتى السياحة .

لقد قلت للرئيس مبارك خلال الطلعه هذه القصه ولو كانت الحكومة اهتمت بسيناء زراعيا  كان اليوم جنبنا  الحرب التي نعاني منها و لو كنا اعطينا كل شاب مصري من مختلف المحافظات المصرية خمس فدادين لزراعتهم  لكنا اليوم في وضع افضل ...وتخلصنا من كابوس البطالة و الإدمان بين  الشباب الذي إزداد عدده بشكل مريب ...و اذا كنا نعاني اليوم من الارهاب او من الحرب الاقتصادية فالحرب الاصعب القادمة التي سوف نستيقظ عليها هي الحرب على الشباب بالادمان المنتشر فمن بين كل 10 شباب بينهم 7 أو 8 مدمنين و هذا بسبب البطالة و اننا لم ناخذ الحرب على الإدمان باهمية ....

وأرى أن تسليم الاراضي في سيناء للشباب ليس فقط لايجاد فرص العمل لهم بل سيكونوا هم حائط الدفاع الاول امام العدو  ووجود  اعداد كافية للدفاع عن سيناء وهذه فائدة كبيرة بدل الطمع في الارض الخالية من الناس ...والافادة الاخرى هو تقليل الكثافة السكانية في مدن  الوادي .

انا أدعو لغزو الصحراء في سيناء و هذا سيفتح لنا أبواب الخير على كافة الاصعدة ...علينا ان نتعلم من العدو الصهيوني الذي قمنا بمحاربته ماذا فعل بسيناء لقد انشاء الطرق و المباني و زرع الارض و استغل الثروات المعدنية و ثروات البحار و الابار لم يترك شيء لم يفعله هناك...لهذا دعوتي ان نفكر في سيناء بشكل مختلف و اعتقد تلك أكبر حرب على الارهاب بالبناء و التنمية

Rate this item
(1 Vote)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية