بقلم اللواء الطيار محمد أبو بكر حامد

في هذه الحلقة سوف أتحدث عن شخصية مصرية عريقة مازلت أذكرها كثير بداية لأني أكن له محبة و اعتزازا و فخرا كما جميع زملائي ...الحديث عن المشير أبو غزالة
خلال فترة الثمانينات والتسعينات تشرفت بالطيران مع المشير أبو غزاله  وخلال حديثه مع طاقم الطائرة في الطلعات الداخلية والخارجية والتي سوف اكتب عنه فيها سيعلم القارىء  لماذا أحبت القوات المسلحة المصرية  هذا القائد  ؟
 
بداية كان المشير ذو شخصيته فريدة رجولته بساطته تواضعه شهامته التي لا حد لها صفات جميعا اكسبته إحترام و تقدير الجميع لكن أضيف أيضا على تلك الصفحات الرحمة و الهدوء و الانسانية و البساطة رغم قواعد العسكرية والتزامه 
ففي احدي الطلعات الداخليه الي الاسكندريه وكنا في شهر رمضان وصدرت الأوامر له بالتوجه والعودة الي القاهرة وبعد انطلاق مدفع الافطار ذهب الي مطار النزهه في الاسكندرية وكان قد ترك لنا الاوامر بالافطار السريع والتوجه إلي المطار للعودة للقاهرة  تحركنا بعد الافطار السريع ولم نكن نعلم ان الاوامر بسرعة ووصلنا المطار بعد وصوله بحوالي ساعة ووجدناه يتأسف ومحرج   لانه طلب منا العودة السريعة بعد الإفطار 
 
 
اما الطلعه الأخرى ففي سنة 88 تقريبا طلبت من اللواء منير ثابت ان نطلب من الرئاسة أن يسافر أحد الطيارين الي اي بلد اوروبي متقدم لعلاج  ابن أحد الطيارين الذي فقد إحدى عيناه نتيجة سقوط زلط من عربه نقل فكان الرد بالرفض . و وجدت زميلي يبكي علي فقد ابنه عينه وهو صغير السن في اولي كليه الفنادق وسيضيع مستقبله لكن قمت بالطيران مع المشير أبوغزاله وبعد الاقلاع طلبت منه حل المشكله وسفر ابن زميلي فقال لي اكتب لي طلب وساقوم بعمل اللازم وكنت اصلا  قد كتبت الطلب قبل الطلعه بيوم فأخذها وبعد يومان بعد ان علم ان العملية غير متوفره في مستشفي المعادي وسافر ابن زميلي وعاد واذكر هنا ان بعد مرور السنوات أصبح ابن زميلي يشغل كبير طهاة اكبر فنادق مصر 
 
و أذكر انسانية أخرى عن سيادة المشير حينما صدرت الاوامر بطلعه جوية الي جنيف لايصال ابوغزاله لعمل مباحثات لمده يوم وامتدت لتكون يومان وعلمت انه سيجري عملية جراحية لذلك امتدت المأموريه لتكون يومان وليس يوم وكنا نحن طاقم الطائرة قد حصلنا علي قيمة الإيواء ليوم في الخارج وليس يومان وفي هذه البلدة لايوجد فندق رخيص و  كان معنا ما يكفي النوم فقط بلا  قيمة الطعام معني ذلك انه لايوجد معنا اصلا قيمه النوم ولا الاكل لليوم التالي . فقمت بابلاغ  المشير في المستشفي بعد مباحثاته فارسل لنا سكرتيره وقام بدفع قيمه اليوم الثاني ومع  قيمه الطعام وقال انا سوف ادفع وليس البلاد لان اليوم الثاني سيجري عمليه ولايريد ان يكلف البلاد أي مليم نتيجه ذلك هذا هو المشير ابو غزاله  القائد المحترم
Rate this item
(1 Vote)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية