بقلم اللواء طيار محمد أبو بكر حامد 

كانت زيارة القادة لنا محفزة جدا و سببا وجيه أن نتنافس فيمن يقدم روحه فداء لبلاده ، الجيش المصري يتميز بأشياء كثيرة على رأسها القائد المتمرس الذي يعرف كيف يحبب الجندي أو الضابط الذي تحت يده في تقديم أكثر ما عنده من إمكانيات و يدفعه للتقدم و للتفاني و حقيقة بعد زيارة الرئيس جمال عبد الناصر لنا كانت دافعاً قويا لأن نبذل كل جهدنا

و أتوقف عند يوم 11 نوفمبر 69 لأن له محبة و إعتزاز في نفسي و على المستوى الشخصي و كثيرا ما أروي قصة هذا الْيَوْمَ المحبب لقلبي حيث كنت  في فجر هذا اليوم الساعه 4 صباحاً قام الطيار يحيي بدر بالنزول راحه لمنزله وعاد الساعه 4 كما قلت وامرني فورا بالذهاب الي دشمه الطائرات لتوقع اشتباك جوي مؤكد وبعد الاقلاع الساعه 7 صباحا واتجاهنا الي مكان الاشتباك وأثناء  تغييري لمكان من جهه يمين القائد الي اليسار وجدت مكاني يضرب عليه بالصواريخ والمدافع فحذرت القائد لعمل مناورات لتفادي صواريخ العدو واتجهت للدوران لليمين والنزول لاسفل ووجدت 4 طائرات كبيره الحجم اعتقدوا اني لا اراهم وساصدم بهم وخافوا وتشتتوا وكان نصيبي الاشتباك مع رقم 4 وبعد معركه قتاليه اعتقدت انها طائره مستير قتاليه لكن اتضح انها الفانتوم وكان هذا اول اشتباك جوي مع الفانتوم ربما اصبتها لكن لم تسقط ولم اراها تنفجر وكان في نهايه الاشتباك بعد ان كان فوق قناه السويس كان نهايه الاشتباك فوق سيناء ووقود الطائره نفذ و اضطررت للعودة  الي مطار الاقلاع

و سبب إعتزازي بهذا الْيَوْمَ أنني اشتبكت مع طائرة فانتوم مقابل  طائرتي الميج٢١ و أنني أجبرت الطيار الاسرائيلي على الانسحاب لأنني لم أراه بعدها حيث أن طائرته اختفت من أمامي و لم تسقط و لم تنفجر 

و ربما أشير هنا كل العمليات القتالية و الاشتباكات كانت جزء من حرب الاستعداد لحرب الاستنزاف و التي تفوقنا فيها على العدو بمراحل مذهلة رغم نقص العدد و المعدات القتالية و لكن الكفاءة المصرية لأننا جيش لديه عقيدة كانت سببا كافيا لتعويض اَي نقص لدينا 

و ما كنّا نقوم به في سلاحنا الجوي كان باقي الجيش يقوم بالأكثر ، و أذكر ان تلك الفترة كانت من أسعد الأيام لأننا كنّا ندرك أن النصر قادم لا محالة و تحرير أراضينا مسألة وقت 

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية