تحت رعاية وزارة الثقافة المصرية، تحتفل دار الأوبرا المصرية في الثامنة من مساء غد الخميس، 14 نوفمبر، بذكرى مرور 150 عاما على إنشاء الأوبرا الخديوية نواة دار الأوبرا الحالية.

وسوف يقام الاحتفال على خشبة المسرح الكبير بدار الأوبرا تحت رعاية وزيرة الثقافة، إيناس عبد الدايم، وبإخراج حازم طايل، بينما يقود أوركسترا القاهرة السيمفوني المشارك في العرض المايسترو، أحمد الصعيدي، بمشاركة فرق أوبرا القاهرة، باليه القاهرة، كورال أكابيلا.

صرحت وزيرة الثقافة المصرية، إيناس عبد الدايم، بأن هيئة المركز الثقافي القومي "دار الأوبرا المصرية" هي "صرح ثقافي ضخم في الشرق الأوسط، يشمل بفعالياته المختلفة والمتنوعة كافة ألوان الفنون الراقية والرفيعة بداية من الفنون التقليدية والشعبية والموسيقى العربية ومرورا بالفنون الكلاسيكية من موسيقى سيمفونية وأوبرا وباليه، وانتهاء بالرقص المعاصر، وموسيقى الجاز، والموسيقى الشبابية المتداولة والأندرغراوند".

وتابعت الوزيرة المصرية بالقول: "إن دار الأوبرا المصرية الحالية، والتي تعد امتدادا لتقاليد عريقة كانت مصر سباقة إليها في المنطقة بإنشائها الأوبرا الخديوية مطلع نوفمبر عام 1869، أول أوبرا في الإقليم، تحتضن داخل أسوارها عددا من المهرجانات الهامة لعل أهمها مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية، الذي انتهت لتوها الدورة الـ 28 منه، وكذلك مهرجان القلعة الدولي للموسيقى والغناء الذي احتفل هذا العام أيضا بدورته الـ 28، وتعرض فنونها المختلفة على خشبات عدد من المسارح ثلاث منها داخل دار الأوبرا المصرية: المسرح الكبير (1200 مقعد)، الصغير (500 مقعد)، المفتوح (600 مقعد)، وكذلك مسرح الجمهورية، ومسرح معهد الموسيقى العربية، تلك التحفة الأثرية التي يعود تاريخ بنائها إلى مطلع القرن العشرين (1922)، وافتتحه الملك فؤاد الأول، وأطلق عليه آنذاك "المعهد الملكي للموسيقى العربية"، وفي الإسكندرية مسرح دار أوبرا الإسكندرية، والمسرح الروماني، ودار أوبرا دمنهور. وذلك إلى جانب مشاركة دار الأوبرا المصرية في عشرات الحفلات الخارجية داخل وخارج البلاد، وهو ما يمثل الدور الحقيقي للقوى الناعمة المصرية والعربية في مواجهة كافة تيارات التطرف والإرهاب من حولنا في المنطقة العربية".

وافتتحت دار الأوبرا الخديوية، أو دار الأوبرا الملكية، في العاصمة المصرية القاهرة في 1 نوفمبر عام 1869، أول دار أوبرا في إفريقيا والشرق الأوسط، بأوامر من الخديوي إسماعيل احتفالا بافتتاح قناة السويس، واعتزم أن يدعو إليه عددا كبيرا من ملوك وملكات أوروبا. حيث قام المعماريان، بيترو أفوسكاني، وروتسي بتصميم مبنى الأوبرا، وكانت مبنية من الخشب، وأنجزت في 6 أشهر، وكانت تتسع لـ 850 مشاهدا، وموقعها بين منطقة الإزبكية وميدان الإسماعيلية (التحرير حاليا) في الميدان الذي سمي ولا زال يسمى حتى يومنا هذا باسمها "ميدان الأوبرا". وقد كلّف الخديوي إسماعيل المؤلف الموسيقي الإيطالي المعروف جوزيبي فيردي (1813-1901) بكتابة أوبرا خصيصا لهذه المناسبة هي أوبرا "عايدة".

شب حريق هائل بدار الأوبرا الخديوية في 28 أكتوبر عام 1971، واحترقت بالكامل. وفي 10 أكتوبر عام 1988، افتتحت الهيئة العامة للمركز الثقافي القومي "دار الأوبرا المصرية، والتي شيدت بمنحة من الحكومة اليابانية بأرض الجزيرة وسط القاهرة، غير بعيد من ميدان التحرير، على الطراز الإسلامي، وافتتحت في 10 أكتوبر من العام ذاته.

المصدر: RT

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية