مدونة
الإثنين, 30 أيلول/سبتمبر 2019 15:51

الـكـهـنـة في مـصـر الـقـديـمـة

 

تقرير سامح طلعت

الكهنة هم مجموعة من الناس الذين انقطعوا لخدم الآلهة فى المعبد

وهناك آراء كثيرة بالغت فى دور الكهنة والحقيقة أنهم كان...

لهم دور اجتماعى وروحى فى مجال ضيق للغاية

الكهنة الأطهار أو المتطهرون (الأوابو):

كانت لهذه الفئة دور يقتصر على حمل تمثال الإله فى المواكب العامة

ويفسر الإغريق ذلك بأنهم ترجموا اصطلاح المتطهرين أو خادم الإله بالنبى أو المتنبى إذ أنهم أحيانا يفسرون إرادة الآلهة

واصطلاح المتطهرين تترادف فى هذه الفترة مع الباستو فوروى

وتعنى جملة المقاصير المقدسة التى تحوى تمثال الإله

وهناك طرق عديدة للطهارة كان يلتزم بها الكهنة

منها الاغتسال فى الصباح قبل البدء فى الخدمة فى المعابد فى البحيرات المقدسة المجاورة للمعابد

عن طريق إنزال الكهان إلى حافة البحيرة ورش المياه المقدسة على أجسامهم

وعندما لا تتوفر يستخدموا حوض من الحجر أو كأس كبيرة.

وكان سبب الاغتسال فى الصباح لمنح القائمين على الخدمة حياة جديدة تسمح لهم للقيام بخدمتهم اليومية دون خلل أو دنس.

وأيضا طهارة مرتبطة بالنقاء الداخلى

وهناك طهارة مادية عن طريق وضع قليل من الملح فى الفم قبل دخوله للمكان المقدس

وأيضا أمرا آخر إجبارى هو نزع شعر الجسم والرأس كل يومين كما يقول هيرودوت

كهنة حم نثر (الكهنة الحقيقيون):

وهى ارقى طائفة من طوائف الكهنة وتعنى "خادم الاله"

وهؤلاء الكهنه هم المسئولين عن الطقوس التى تجري في المعبد

وكان اعلاهم هو الكاهن الذي ياخذ لقب الكاهن الاكبر

وهو المسئل عن ادارة المعبد او انه ينوب الملك في اجزاء بعض الطقوس .

وتميزوا بملابسهم عن باقى المواطنين فبدأوا ينظروا لملابس ذات الثنايا والأكمام الطويلة واكتفوا لارتداء مآزر طويلة تاركين الجزء العلوى من الجسم عارى مع حلاقة الشعر والذقن والشارب

كهنة خرى حبت:

وهم الكهنه المرتلين ومسئولون عن ترتتيل الادعية والصلوات فهم اشبه الان بالمقرىء .

كهنة وعب:

هم كهنة يقوموا بطقوس التطهير .

كنهة سم :

المسئولون عن الطقوس الجنائزية من اهمها طقسة فتح الفم .

كهنة ونوت :

وهم كهنة الساعات الذين يقومون بتحديد الوقت والمواعيد وبدء كل طقسة في اي وقت

وينظمون الوقت على حسب النجوم والكواكب والقمر .

كهنة ايت نثر

هم كهنة ابو الاله او الاب المقدس اشهرهم الملك آى

Published in التاريخ
الأربعاء, 24 كانون2/يناير 2018 03:01

الحرب غـيرالمعـلنة علي الـدولة المصرية

بقلم / الكاتب حسن زايد 

المؤامرة هي تدبير بخفاء ، من مُتَآمِر ، ضد مُتَآمَر عليه ، بقصد إلحاق الضرر به ، دون أن يشعر أحد . وذلك المفهوم ـ إن صح ـ ينطبق علي الأفراد ، كما ينطبق علي الدول ، سواء بسواء . مع الأخذ في الإعتبار ، الإختلاف في الأدوات والوسائل والأساليب ، والأهداف والغايات ، ما بين الأفراد والدول .
والدولة المصرية تقع في دائرة التآمر الدولي ، وداخل حزام الزلازل السياسية ، في تلك المنطقة المضطربة من العالم . ولن ندخل في طرح أسباب ذلك للمناقشة ، حتي نخرج من حالة الجدل السوفسطائي حول هذا الموضوع ، والإستغراق فيه .


والدولة المصرية ـ ولذات الأسباب ـ تعد الدولة الرائدة في الإقليم ، بلا منازع . وينافسها بشرف أحياناً ، ودون شرف في معظم الأحيان ـ دولتان هما : إيران الخمينية بإرثها الفارسي ، وتركيا الإخوانية بإرثها العثماني .
ومنذ جلاء الإنجليز عن مصر ، تنازعها توجهان : الأول ـ ناصري اشتراكي ، نزع إلي الزعامة ، ومساعدة الثورات ، وبناء التكتلات ، حتي سقط النظام في فخ الهزيمة . والثاني ـ ساداتي رأسمالي غربي ، نزع إلي الإنكماش ، ورمي أوراق اللعب جميعها في الحجر الأمريكي .
الأول يشاع أنه قتل مسموماً ، والثاني قتل بالرصاص ، علي منصة العرض ، في يوم انتصاره ، بيد الجماعات المتطرفة ، دون أن نكتشف اللاعب الرئيس بعرائس الماريونيت من وراء الستار .
ويبدو أن الأنظمة العربية التي كانت قائمة ـ فيما قبل أحداث ما يسمي بالربيع العربي ـ قد استنفدت أغراضها ، وأصبحت تمثل عبئاً علي كاهل الغرب ، وحان وقت الخلاص منها ، علي طريقة الثورات الملونة في الجمهوريات السوفيتية السابقة .


وإعادة النظر في خرائط سايكس / بيكو التي مضي عليها قرن من الزمان ، ورسم خرائط جديدة تتناسب مع متطلبات العصر ، ومتطلبات الوضع الدولي الجديد ، واحتياجات الغرب والأمريكان من العرب ـ البقرة الحلوب ـ والإحتياجات الأمنية والتوسعية لدولة الكيان الصهيوني الغاصب ، الذي لم تعد الخرائط الحالية ملبية لتمطعاته في المنطقة .
الإشكالية كانت في وجود البديل المؤهل لقيادة المنطقة بخرائطها الجديدة ، وفقاً للأجندة الغرب / أمريكية . وقد وقع اختيارهم علي أصحاب الإتجاه الإسلامي ، الذين تربوا في أحضان الغرب ، وعلي موائده ، وبينهما تاريخ طويل من التآمر وبيع الذمم والضمائر .


ثم كانت الثورات التي دفعت ببن علي إلي الفرار من تونس ، واغتيال القذافي في ليبيا ، ودفع مبارك للتنحي في مصر، وإصابة علي عبدالله صالح في اليمن ـ وقد جري اغتياله مؤخراً ـ وقد تهدمت هذه الدول علي رؤوس شعوبها ، وتفرقت إلي أحزاب وشيع ، يحملون السلاح في مواجهة بعضهم البعض . ولم تفلت من هذا المخطط غير مصر وشعبها ، بعد أن تخلصت من أدران حكم الإخوان .

ولما كان الرهان الغرب / أمريكي علي حصان الإخوان ، تمترسوا وراءهم ـ بعد سقوطهم ـ إلي آخر مدي ، ودعموهم مادياً ومعنويا وإعلامياً ، كي يتسني لهم خوض معاركهم ضد الدولة المصرية داخلياً وخارجياً . ومخططات تلك الحرب أصبحت معلنة ، وواضحة ، ومفضوحة ، علي لسان الفاعلين فيها ، إيواءاً ، وتنظيماً ، وتدريباً ، وتوجيهاً ، وتخطيطاً ، وتسليحاً ، وتمويلاً ، وتنفيذاً ، وتطبيباً ، واستعواضاً . ولم يعد هناك محلاً للقول بوجود مؤامرة ، لأن الفضيحة أصبحت بجلاجل ، تجوب شوارع وحواري وأزقة العالم .
حتي الدول التي كانت مستخفية وراء حجاب ، ظهرت علي السطح ، وظهر دورها ، سواء في تمرير الإرهابيين إلي مصر ، أو حصار الدولة المصرية ، والتضييق عليها ، وخنقها ، في حرب بواح ، وخاصة بعد ثورة يونيه علي نظام الإخوان ، آملين إعادة الإخوان إلي سدة الحكم كرة أخري .


وهناك ثلاث دول تسعي علي قدم وساق لتحقيق المخطط التآمري ، واستكمال دائرة تنفيذه ، مهما كان الثمن ، وأياً كانت التكلفة . وهذه الدول هي السودان وقطر وتركيا . أما السودان بنظامها الإخواني الإنقلابي ، ممثلاً في رئيسها العسكري ، الفريق عمر البشير ، فهي تعد من البداية ، وعلي نحو مبكر ، ممراً آمناً للجماعات الإرهابية ، والسلاح ، دخولاً وخروجاً ، وتعد تهديداً مباشراً للأمن القومي المصري ، خاصة بعد انحيازها الفاضح إلي أثيوبيا في مفاوضات سد النهضة . وإثارتها لقضية حلايب وشلاتين في الأمم المتحدة ، واعتراضها علي اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية . وتسليمها جزيرة سواكن علي البحر الأحمر ، للنظام التركي الإخواني ، إلي مدي غير معلوم . والسماح بإقامة قاعدة عسكرية لها فيها . وأصبحت هي وتركيا ـ بتمويل قطري ـ ممران لعبور الإرهابيين الفارين من سوريا والعراق إلي ليبيا ، حيث الجبهة الغربية المصرية ، التي يحاولون إشعالها تحت أقدام الدولة المصرية . وذلك بضوء أخضر من الإدارة الأمريكية التي رفعت العقوبات التجارية عنها في شهر اكتوبر من العام المنصرم .


وأما تركيا فهي المأوي المعلن للإخوان ، وغيرهم من الجماعات الإرهابية ، وممر هذه الجماعات لتغذية الجبهات المشتعلة في العراق وسوريا وسيناء في مصر ، وقد صرح رئيس تركيا الإخواني الأسبوع الفائت بأن الإرهابيين الفارين من سوريا والعراق في طريقهم إلي مصر . وبخلاف سعيه للحصول علي جزيرة سواكن السودانية ، فإنه يسعي إلي الظفر بمثل تلك الإتفاقيات في جيبوتي وتشاد ، وذلك لاستكمال حصار الدولة المصرية من حدودها الجنوبية . قد تكون الأحلام الأردوغانية في إعادة الخلافة العثمانية سبباً معلنا لتلك السياسات ، إلا أنه لا تخفي العلاقات الغرب / أمريكية / التركية كدوافع أصلية ، باعتبار أن تركيا عضواً في حلف الناتو ، وترتبط ارتباطاً وثيقاً بأجندته في المنطقة . صحيح أن بعضهم يلقي في روعنا أن السبب في الموقف التركي ، مرده إلي اتفاقيتي ترسيم الحدود مع قبرص واليونان . إلا إن الموقف التركي ، يعد معلناً منذ البداية من الثورة المصرية علي نظام الإخوان .

أما عن قطر ، فحدث ولا حرج ، وهم قد اعلنوا ذلك ، وأسفروا عن وجههم القبيح ، ودورهم القذر في المنطقة ، وفي مصر . ومن هنا يمكننا القول أن مصر تعيش حرباً دولية ضدها ، إلا أنها غير معلنة ، إلي حد أن بعضنا يذهب في تصوره إلي الإعتقاد بأننا مرضي نظرية المؤامرة ، مع أنه يشم رائحة نعل حذائه المحترق من لهيب تلك الحرب المستعرة علي أرض مصر . فهل آن لتلك الفئة أن تستفيق من أضغاث أحلامها ، أو تتطهر من خيانتها لهذا الوطن .



الخرطوم

في تحرك غير معهود و سريع من قبل الحكومة السودانية اعلن موقع السودان تربيون خبرا عاجلا يفيد بان مجلس الوزراء السوداني أجاز قوانينا  تتعلق بالحدود البرية و البحرية مع كلا من مصر و جنوب السودان و أثيوبيا ...وركز البيان على الحدود المتنازع عليها مع مصر خصيصا حيث قال البيان الحكومي من السودان :

أجاز مجلس الوزراء السوداني، الخميس، مشروعات قوانين ذات صلة بالحدود البرية والبحرية في البلاد التي تعاني من نزاعات حدودية مع دول الجوار خاصة مع مصر حول مثلث حلايب الحدودي.

ويعيب خبراء على الحكومة السودانية عدم قيام هيئة باسم "المصلحة البحرية" كجهة سيادية فنية ترعى مصالح السودان في البحرين الإقليمي والعالي والمنطقة الإقتصادية والحدود البحرية.

وأجاز مجلس الوزراء في اجتماعه الراتب يوم الخميس برئاسة النائب الأول للرئيس، رئيس مجلس الوزراء القومي بكري حسن صالح، مشروع قانون المفوضية القومية للحدود لسنة 2017، الذي قدمه وزير رئاسة الجمهورية فضل عبد الله.

وطبقا للمتحدث باسم مجلس الوزراء عمر محمد صالح، فإن أهمية القانون تكمن في أنه "ينشئ المفوضية ولجنتها الفنية الدائمة التي تدرس وتقدم التوصيات المتعلقة بتوصيف وتخطيط وتأكيد الحدود".

ومنذ العام 1958 يتنازع السودان ومصر السيادة على مثلث حلايب الواقع في أقصى المنطقة الشمالية الشرقية للسودان على ساحل البحر الأحمر حيث فرضت مصر سيطرتها العسكرية على المنطقة عام 1995.

كما ينازع السودان دولة جنوب السودان حول منطقة أبيي "جنوب"، فضلا عن تغول إثيوبي على أراضي "الفشقة" في ولاية القضارف "شرق".

في ذات السياق صادق مجلس الوزراء على مشروع قانون المناطق البحرية والجرف القاري لسنة 2017 والذي قدمه وزير الدولة بوزارة الدفاع الفريق علي سالم.

وبموجب مشروع القانون يتم إلغاء قانون البحر الإقليمي والجرف القاري لسنة 1970.

واشتمل مشروع القانون على عبارات مستحدثة مثل "المناطق البحرية وخطوط الأساس المستقيمة والمنطقة الاقتصادية الخالصة والمنطقة المتاخمة وحقوق الدولة فيها".

وتناول مشروع القانون الأحكام الخاصة بأعالي البحار ومكافحة تهريب البشر والقرصنة ومكافحة الاتجار بالمخدرات والمؤثرات العقلية.

إلى ذلك التقت وزير الدولة بوزارة العدل تهاني تور الدبة وفد المنظمة البحرية الدولية، الذي يزور الخرطوم حاليا بهدف تبادل الخبرات المتعلقة بالقوانين والتشريعات البحرية ومواءمتها مع الاتفاقات الدولية.

المصدر|موقع السودان تربيون

Published in أفريقيا

كتب  |محس الحلو

محسن الحلو
أكد رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي خلال استقباله في 22 من  أكتوبر الجاري  في القاهرة لرئيس مجلس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي، إن مصر كانت ومازالت داعمة للعراق، فيما أكد العبادي على أهمية تعزيز العلاقات مع جمهورية مصر العربية في مختلف المجالات.
 
وتابع مراسل ومدير مكتب كاسل جورنال في العراق بيانات لمكتب رئيس مجلس الوزراء العراقي حول الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء العراقي إلى مصر مؤخرا والتي جاء فيها، "بارك السيد السيسي للعبادي الانتصارات المتحققة على عصابات داعش الارهابية، معربا عن دعمه لوحدة العراق، مؤكدا ان مصر كانت ومازالت داعمة للعراق في حربه ضد الارهاب و داعمة لخطوات الحكومة العراقية لبسط السلطة الاتحادية، فيما أكد الدكتور حيدر العبادي على اهمية تعزيز العلاقات مع جمهورية مصر العربية في مختلف المجالات بما يخدم مصلحة الشعبين الشقيقين، مشيرا الى ان العراق طرح رؤية لمستقبل المنطقة تقوم على اساس التنمية وبسط الامن بدل الخلافات والحروب، مبينا اهمية مكافحة جذور الارهاب و التعاون في مجالات الإعمار والبناء".
 
وكان رئيس الوزراء العراقي قد وصل مصر في زيارة استمرت لمدة يوم واحد حيث جرت مراسيم الاستقبال الرسمي للدكتور العبادي بعزف النشيدين العراقي والمصري وبحث الدكتور العبادي مع رئيس الوزراء المصري شريف اسماعيل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، ومحاربة الارهاب، والاوضاع السياسية والامنية في المنطقة، إضافة الى الرؤية العراقية لمستقبل المنطقة والتي تقوم على اساس التنمية وبسط الامن بدل الخلافات والحروب.
محسن الحلو

 

 

كتب مراسل و مدير كاسل جورنال مكتب العراق |محس الحلو

Published in السياسة

كتب : عبير المعداوي 

مصر تستعيد قوتها الدولية بدعم جيشها البارز عالميا و الاول عربيا و هو يعتبر من أقوى الجيوش العالميه و يأتي في المرتبه العاشرة بحسب اخر تصنيف له
الجيش المصري استعانت قواته البحريه بإضافة قطعتين مهمين له هما حاملتي الطائرات الميسترال التي حصلت عليهم في صفقتين مع فرنسا حيث تسلمت مصر بالفعل، يوم 2 يونيو/حزيران العام الماضي ٢٠١٦ أول حاملة مروحيات من طراز ميسترال، والتي أطلق عليها اسم "جمال عبد الناصر"، وتسلمت الحاملة الثانية في شهر سبتمبر/أيلول من العام ذاته...لكن بعد حين اكتشفت مصر إنهما قطعتين عاديتين غيروا قتاليه و لم يدخل بهما التكنولوجيا و
نقلا عن موقع روسيا الْيَوْمَ قال فيه ان مصر استعانت بالخبرة الروسية لتحويل حاملتي الطيارات الميسترال عبد الناصر و السادات و التي حصلت عليهم في صفقتين من فرنسا بعدما تعطلت هاتين الصفقتين بين روسيا و فرنسا بسبب العقوبات بعد احتلال جزيرة القرن الاوكرانية
و ان مصر عندنا استلمت الحاملتين من وقت سابق بالعام الماضي اكتشفت إنهما مجردين من التكنولوجيا
و عليه شكلت لجنة للتطوير لكلا الحاملتين و استعانت بروسيا من قدمت دعمها الكامل و استقرار صفقة غليها لتقود تدريب الطيارين المصريين بالاضافة لتطوير و اضافة التكنولوجيا لهاتين الحاملتين
و بحسب ما ذكر في موقع روسيا الْيَوْمَ قالت

" حصلت مصر على ميسترال من فرنسا، ، ولكن دون التكنولوجيا الخاصة بسفن ميسترال ومعدات التسليح الخاصة بها والتي صنّعتها روسيا حتى لاتكون ميسترال سفينة بحرية كغيرها من السفن غير قادرة على شن هجمات بحرية."
و امد التقرير بمعلومات تفيد ان روسيا ستتعاون مع مصر لتحويل
"ميسترال" المصرية الى سلاح فتاك، ف كيف ستقوم بهذا ؟

فذكرت ان روسيا تستعد بعد المفاوضات مع مصر على توريد معدات خاصة وتكنولوجيا فائقة لمصر، لإعداد حاملات الطائرات من طراز "ميسترال"
بحثت مصر عن الدولة التي تستطيع تحويل هذه السفن من قطعة بحرية عادية إلى سلاح بحري فتاك، ووجدت في النهاية أن روسيا هي الدولة الأفضل في هذا التعاون وخاصة أنها قامت بالفعل بتصنيع المعدات والتكنولوجيا الخاصة بالحاملات.
وفي هذا الصدد، اقترحت روسيا على مصر تزويد حاملتي المروحيات المصريتين من طراز "ميسترال" بمنظومات أسلحة ومعدات عسكرية حديثة، ووسائل الحرب الإلكترونية ومعدات الملاحة والأجهزة المساعدة
ولم تكتف روسيا بتقديم الدعم الكلي لمصر عن طريق التكنولوجيا الحديثة، بل تمكنت بالفعل من الفوز بمناقصة كبيرة أعلنت عنها مصر، وستورّد 15 مروحية من نوع "كا 52 ك" (التمساح) إلى مصر قبل نهاية العام الحالي، حيث أعلن المدير العالم لشركة "مروحيات روسيا"، أندريه بوغينسكي: "في شهر آب/ أغسطس نخطط لتوريد الدفعة الثانية المؤلفة من 3 مروحيات "كا 52 ك" إلى مصر".
وأضاف: "تم توريد المروحيات الثلاث الأولى، ويجري تدريب الخبراء المصريين لاستخدامها. وبشكل عام من المقرر توريد 15 مروحية من نوع "كا 52 ك" إلى صاحب الطلب في عام 2017".
وتعد مروحيات "كا 52 ك" تعديلا للمروحية الهجومية "كا 50" المعروفة بـ"القرش الأسود"، وهي مصممة لكشف وتحديد الأهداف المختلفة، المتحركة منها والثابتة، إضافة إلى تدمير المدرعات والمروحيات المعادية والطائرات المحلّقة على ارتفاع منخفض.
والسمة الرئيسية المميزة للنسخة البحرية للمروحية "كا 52 ك" عن البرية "كا 52" هي النظام الناقل، والذي يسمح بطي شفرات المروحية لتناسب السفينة الحاملة "ميسترال".

يذكر أن روسيا وفرنسا أبرمتا، في العام 2011، عقدا تقوم باريس بموجبه بتزويد موسكو بحاملتي مروحيات من طراز "ميسترال" بقيمة 1.2 مليار يورو، ونص العقد على أن تتسلم موسكو، في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، الحاملة الأولى، إلا أن الأوضاع في أوكرانيا والعقوبات التي فرضتها الدول الغربية على روسيا على خلفية الأزمة الأوكرانية حالت دون إيفاء باريس بالتزاماتها في إطار الصفقة.
ولاحقا، اتفقت فرنسا مع مصر على بيعها السفينتين، فسلمتها الأولى منهما، في يونيو/حزيران الماضي، وأطلق اسم "جمال عبد الناصر" عليها، وفي سبتمبر/أيلول، استلمت مصر حاملة المروحيات الثانية التي حملت اسم " أنور السادات".
 
المصدر: RT – تاس

Published in ملفات حصرية

كتب / عبير المعداوي

خلال هذه الأيام تستعد الصين لفتح قمة بريكس (3 سبتمبر / أيلول إلى 5 سبتمبر / أيلول) تحت اهتمام دولي كبير وتوقعات بحدوث اختلاف في وجهة نظرية تأثيرها على المشاكل الاقتصادية الكبرى في جميع أنحاء العالم.
وستستضيف الصين قمة بريكس التاسعة في شيامن في 3 و 4 و 5 سبتمبر 2017. وبحضور رؤساء دول من أكثر من 18 بلدا كضيوف.

البريكس  ،اتفاقية  تجمع معظم البلدان النامية التي لديها بالفعل نمو اقتصادي قوي ومستقر مع شركائها الخمسة البرازيل وروسيا والهند الصين وجنوب أفريقيا؛ تستعد لتنظيمها على نطاق واسع مع المزيد من البلدان التي تتقاسم نفس لغة النمو الاقتصادي.
ولا يشمل هذا المصطلح بلدان مثل كوريا الجنوبية والمكسيك وتركيا التي أنشئت فيما بعد أسماء مختصرة وجمعيات جماعية أخرى.
لكن القمة التاسعة من عام 2017 ستتوسع على نطاق واسع مع وجود مصر التي حصلت على دعوة من الصين للمشاركة في هذه القمة، في إطار الاهتمام بأن مصر ستنضم إلى مجموعة دول البريكس لاحقا سوف يطلق عليها بريكس بلس،باعتبار مصر  واحدة من البلدان الواعدة بالنمو الاقتصادي المستقر . وتتطلع بلدان أخرى أيضا إلى الانضمام إلى هذا المجموعه.


ولكن قبل الانتقال إلى أخبار بريكس، فمن الجيد أن تدرس معرفتك ومعرفة المزيد من المعلومات حول هذه القمة الاقتصادية التي تجمع البرازيل وروسيا والهند والصين جنوب أفريقيا. ثم نعرف سبب أهمية هذه القمة الاقتصادية بريكس  حتى أن العالم كله مهتم الآن لمتابعة أخبارها خاصة أكبر الحكومات في جميع أنحاء العالم.

مجموعة البريكس:


تم تشكيل منتدى بريكس، وهو منظمة دولية مستقلة تشجع التعاون التجاري والسياسي والثقافي بين دول البريكس، في عام 2011.
و هو اختصار لرابطة من خمسة اقتصادات وطنية ناشئة رئيسية هي: البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا.

في الأصل تم تجميع الأربعة الأولى على أنها "بريك" (أو "بريكس")، قبل تحرك جنوب أفريقيا في عام 2010. و انضمامها لأعضاء بريكس المؤسسين و كلها البلدان النامية الرائدة أو حديثة التصنيع، ولكن تتميز باستقرار اقتصادهم  بشكل  كبير، و ينتمون للاقتصاديات المتنامية والتأثير الكبير على الشؤون الإقليمية؛

و مت المعروف ان الخمسة أعضاء هم أعضاء في G-20. منذ عام 2009، حيث اجتمعت دول البريكس سنويا في قمم رسمية.

واعتبارا من عام 2015، تمثل دول البريكس الخمسة أكثر من 3.6 مليار شخص، أو حوالي 40٪ من سكان العالم؛
فإن جميع الأعضاء الخمسة هم في أعلى 25 بلدا من حيث عدد السكان، وأربعة في البلدان العشر الأولى.

وتملك الدول الخمس مجتمعة ناتج محلي إجمالي يبلغ 16.6 تريليون دولار أمريكي، أي ما يعادل نحو 22 في المائة من الناتج العالمي الإجمالي، ) من حوالي 37 تريليون دولار أمريكي وتقدر بحوالي 4 تريليون دولار أمريكي من الاحتياطيات الأجنبية المشتركة.


وعموما، من المتوقع أن توسع دول البريكس بنسبة 4.6٪ في عام 2016، من نمو مقداره 3.9٪ في عام 2015. ويتوقع البنك الدولي أن ينمو معدل نمو بريكس إلى 5.3٪ في عام 2017.

وقد تلقت مجموعة البريكس كلا من الثناء والنقد من العديد من المعلقين.

العلاقات بين دول البريكس قد أجريت أساسا على أساس عدم التدخل والمساواة والمنفعة المتبادلة.

البريكس و توقعات هامة نحو التنمية:

 

تم تشكيل منتدى بريكس، وهو منظمة دولية مستقلة تشجع التعاون التجاري والسياسي والثقافي بين دول البريكس، في عام 2011. وفي يونيو 2012، تعهدت دول البريكس بتقديم 75 مليار دولار لتعزيز قوة الإقراض لصندوق النقد الدولي.

ومع ذلك، كان هذا القرض مشروطا بإصلاحات تصويت صندوق النقد الدولي. وفي أواخر مارس / آذار 2013، وخلال قمة بريكس الخامسة في ديربان بجنوب أفريقيا، وافقت الدول الأعضاء على إنشاء مؤسسة مالية عالمية تنوي منافسة صندوق النقد الدولي والبنك الدولي الذي يهيمن عليه الغرب ، وبعد مؤتمر القمة، ذكرت بريكس أنها تعتزم وضع الصيغة النهائية لترتيبات هذا البنك الجديد للتنمية بحلول عام 2014. ومع ذلك، فإن النزاعات المتعلقة بتقاسم الأعباء والموقع أبطأت الاتفاقات.


وفي اجتماع قادة بريكس في سان بطرسبرغ في أيلول / سبتمبر 2013، التزمت الصين بمبلغ 41 بليون دولار نحو التجمع؛ والبرازيل والهند وروسيا 18 مليار دولار لكل منهما؛ وجنوب أفريقيا 5 مليارات دولار. وقال مسؤول فى شركة بريكس ان الصين، التى تمتلك اكبر احتياطى النقد الاجنبى فى العالم، وستساهم فى الجزء الاكبر من تجمع العملات، تريد دورا اداريا اكبر. كما تريد الصين أن تكون موقع الاحتياطي. وقال مسئول برازيلى "ان البرازيل والهند تريدان تقاسم رأس المال المبدئى على قدم المساواة، ونحن نعلم ان الصين تريد المزيد".

"في 11 تشرين الأول / أكتوبر 2013، قال وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف إن قرارا بإنشاء صندوق بقيمة 100 مليار دولار مخصص لأسواق العملات الثابتة سيأخذ في أوائل عام 2014.

أما البرازيلية وزيرة المالية، غيدو مانتيغا قالت أن الصندوق سيتم إنشاؤه بحلول مارس 2014. ومع ذلك، بحلول أبريل 2014، لم يتم بعد إنشاء تجمع احتياطي العملات ومصرف التنمية، وتاريخ إعادة جدولتها إلى عام 2015. سائق واحد لتطوير بريكس البنك هو أن المؤسسات القائمة تستفيد في المقام الأول الشركات خارج بريكس، والأهمية السياسية ملحوظ لأنه يسمح للدول الأعضاء في بريكس "لتعزيز مصالحهم في الخارج ...

ويمكن تسليط الضوء على مواقف تعزيز البلدان التي يتم تجاهلها في كثير من الأحيان من قبل رأيهم المتقدمة زملائه الأمريكيين والأوروبيين ".


وفي آذار / مارس 2014، أصدر وزراء خارجية بلدان البريكس، في اجتماع عقد على هامش مؤتمر قمة الأمن النووي في لاهاي، بيانا جاء فيه "لاحظ بقلق البيان الإعلامي الأخير بشأن قمة مجموعة العشرين المقبلة المزمع عقدها في بريسبان في تشرين الثاني / نوفمبر 2014. إن حفظ مجموعة العشرين ينتمي إلى جميع الدول الأعضاء على قدم المساواة، ولا يمكن لأي دولة عضو أن تحدد من جانب واحد طابعها وطابعها ".

وفي ضوء التوترات المحيطة بأزمة قرم 2014، أشار الوزراء إلى أن "تصعيد اللغة العدائية والعقوبات والعقوبات المضادة والقوة لا يسهم في إيجاد حل مستدام وسلمي، وفقا للقانون الدولي، بما في ذلك المبادئ والمقاصد من ميثاق الامم المتحدة ".

وجاء ذلك ردا على تصريح وزير الخارجية الاسترالي جولي بيشوب الذي قال في وقت سابق ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد يمنع من حضور قمة مجموعة العشرين في قمة بريسبان.
في يوليو 2014، ادعى محافظ البنك المركزي الروسي، إلفيرا نابيولينا، أن "شركاء بريكس إنشاء نظام مقايضات متعددة الأطراف من شأنها أن تسمح لنقل الموارد إلى بلد أو آخر، إذا لزم الأمر" في مقال خلص إلى أن "إذا استمر الاتجاه الحالي، سيتم قريبا التخلي عن الدولار من قبل معظم الاقتصادات العالمية الهامة وسيتم طرده من التمويل التجاري العالمي.


في عطلة نهاية الأسبوع من 13 يوليو 2014 عندما عقدت المباراة النهائية لكأس العالم، وقبل قمة بريكس فورتاليزا، التقى بوتين نظيره ديلما روسيف لمناقشة بنك التنمية بريكس، والتوقيع على بعض الاتفاقات الثنائية الأخرى على الدفاع الجوي، والغاز والتعليم.

وقال روسيف إن دول البريكس "هي من بين أكبر الدول في العالم ولا يمكنها أن تحمي نفسها في منتصف القرن الحادي والعشرين بأي نوع من التبعية". وأعقب قمة فورتاليزا اجتماع بريكس مع اتحاد أمريكا الجنوبية رئيس بنك الأمم المتحدة في برازيليا، حيث تم إدخال بنك التنمية والصندوق النقدي.وسوف يكون لدى بنك التنمية 50 مليار دولار أمريكي مع مساهمة كل بلد 10 مليارات دولار أمريكي، في حين أن الصندوق النقدي سيكون 100 مليار دولار أمريكي تحت تصرفه.


في 15 يوليو، في اليوم الأول من قمة بريكس السادسة في فورتاليزا، البرازيل، وقعت مجموعة الاقتصادات الناشئة وثيقة طال انتظارها لإنشاء بنك التنمية الجديد 100 مليار دولار أمريكي (المعروف سابقا باسم "بنك التنمية بريكس") و ومجموع العملات الاحتياطية بقيمة أكثر من 100 مليار دولار أمريكي. ووقعت أيضا وثائق بشأن التعاون بين وكالات ائتمانات التصدير في بريكس واتفاق تعاون بشأن الابتكار.


وفي نهاية أكتوبر / تشرين الأول 2014، خفضت البرازيل حصتها من الحكومة الأمريكية إلى 261.7 مليار دولار أمريكي؛ الهند، 77.5 مليار دولار أمريكي؛ الصين، 1.25 تريليون دولار أمريكي؛ جنوب أفريقيا، 10.3 مليار دولار أمريكي.


في مارس 2015، ذكر مورغان ستانلي أن الهند وإندونيسيا قد هربا من "الخمسة الهشة" (الأسواق الرئيسية الخمسة الرئيسية ذات العملات الأكثر هشاشة) من خلال إجراء إصلاحات اقتصادية. في السابق، في أغسطس 2013، صنف مورجان ستانلي الهند وإندونيسيا، جنبا إلى جنب مع البرازيل وتركيا وجنوب أفريقيا، باعتبارها "الخمسة الهشة" بسبب عملاتهم الضعيفة. ولكن منذ ذلك الحين، قامت الهند وإندونيسيا بإصلاح اقتصاداتها، واستكملت 85٪ و 65٪ من التعديلات اللازمة على التوالي، في حين أن البرازيل حققت 15٪ فقط، وتركيا 10٪ فقط، وجنوب أفريقيا أقل من ذلك.
وبعد قمة عام 2015، عقد وزراء الاتصالات المعنيين، بناء على اقتراح روسي، قمة أولى لوزاراتهم في موسكو في أكتوبر / تشرين الأول، حيث اقترح نيكولاي نيكيفوروف، وزير الدولة المضيفة، مبادرة لزيادة تشديد قطاعات تكنولوجيا المعلومات، وتحدي احتكار الولايات المتحدة في هذا القطاع.


ومنذ عام 2012، كانت مجموعة بلدان البريكس تخطط لتخطيط شبكة كبلات لاتصالات الغواصة الضوئية من الألياف البصرية لنقل الاتصالات بين بلدان البريكس المعروفة باسم كابل بريكس. وكان الدافع وراء المشروع هو تجسس وكالة الأمن القومي على جميع الاتصالات التي تتدفق عبر الولايات المتحدة.

الصادر

ويكيبيديا

الصندوق الدولي

وكالة الأخبار الصينيه

Published in ملفات حصرية

كتب/ ريهام مصطفى

أدانت جمهورية مصر العربية الحادث الإرهابي البشع الذي تعرضت له دولة أفغانستان باستهداف مسجد قتل فيع نحو٢٨شخصا و أصيب ما فوق ٥٦

حيث صدر بيان من وزارة الخارجية المصرية 

يدين  الهجوم الذي شنه تنظيم داعش الإرهابي على مسجد بوسط العاصمة الأفغانية، وأسفر عن مقتل 28 شخصًا وإصابة 50 آخرين .
وأكدت وزارة الخارجية المصرية في بيانها اليوم، وقوف مصر حكومًة وشعبًا مع حكومة وشعب أفغانستان في مواجهة الإرهاب الذي يستهدف الأمن والاستقرار في كافة أرجاء العالم ، معربًة عن خالص التعازي لأسر الضحايا ومتمنية الشفاء للمصابين .

Published in السياسة
الصفحة 1 من 2

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية