مدونة


كتب : هبه حسن

فارق المواطن العراقى "جيمي الداوود" ٤١سنة الحياة بعدما تدهورت صحته وذلك بسبب معاناته من مرض السكري كما نقله محاميه "إدوارد باجوكا" وقتل باجوكا أن موكله لم يتمكن من الحصول على حقنة الأنسولين في العراق وهو السبب الأساسى في وفاته مؤكدا أنه كان من الممكن تجنب موته بسهولة لو كان حصل على الأنسولي ولكن السلطات الأمريكية قامت بترحيله فى شهر يونيو الماضى لأنه صاحب سجلاً إجرامياً

ذكر أن جيمى الداوود لم يجد أى أحد من أفراد عائلته بعد وصوله إلى العراق لأنه كان يعيش في الولايات المتحدة الأمريكية منذ طفولته

وقد وجدت جثة الداوود في شقة كان يعيش فيها برفقة مواطن عراقي أخر من المرحلين من الولايات المتحدة في إطار حملة مكافحة الهجرة غير الشرعية التي تنفذها إدارة الرئيس دونالد ترامب

وقد قالت إدارة الهجرة والجمارك الأمريكية من جهتها أن الداوود تهرب من برنامج المراقبة الذي أخضعته له وظل طليقا لحوالي أربعة أشهر حتى تم إلقاء القبض عليه للإشتباه في شروعه فى عملية سرقة مرجحة أنه تم منحه إمدادات طبية كاملة لضمان استمرارية الرعاية

Published in العالم

واشنطن 

كتب|كريستيان ميجن

نفى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم، الأنباء والتقارير الصحفية التي زعمت تحديده مهلة أربعة أشهر لسحب القوات الأمريكية من سوريا.


ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن ترامب قوله خلال اجتماع حكومي في البيت الأبيض:" إن القوات الأمريكية ستنسحب من سوريا عبر فترة من الزمن"، مضيفًا أن الولايات المتحدة تريد حماية حلفائها هناك حتى مع سحب قواتها.
وتناقلت تقارير صحفية، أمس، أن الرئيس الأمريكي سيمهل وزارة الدفاع أربعة أشهر لإتمام سحب القوات من سوريا.

حيث أعلن الرئيس الامريكي دونالد ترامب أن بلاده تسعى إلى حماية الاكراد الذين تحالفت معهم في سوريا لمحاربة داعش لكن قوات بلاده لا يمكن ان تبقى هناك للابد

واكد ترامب خلال اجتماعه مع اعضاء ادراته في البيت الابيض اليوم الاربعاء أن الولايات المتحدة تريد حماية الاكراد حتى رغم انسحاب قواتها من سوريا  ولكنه شدد في الوقت ذاته على عدم رغبته في بقاء الجيش الامريكي في سوريا 

واشار ترامب ان سحب القوات العسكرية سيتطلب فترة زمنية معينة  فيما نفى مع ذلك أنه امهل البنتاغون فترة 4 شهور لانجاز مهمة الانسحاب 

وكانت الولايات المتحدة الامريكية اعلنت ديسمبر الماضي بقرار ترامب بسحب القوات الامريكية من سوريا فقط وليس من العراق في خطوة لاقت انتقادا كبيرا داخل الدوائر الامريكية  بالاضافة الى اسرائيل و حلفاء اخرين في الشرق الاوسط

المصدر|وكالات

Published in العالم

بغداد

كتب|كريستيان ميجان

في زيارة مفاجئة للرئيس الامريكي دونالد ترامب و زوجته لقوات بلاده المتواجدة في العراق بمناسبة العام الجديد و مشاركة الجنود احتفالات الكريسماس قال الرئيس ترامب : أن الولايات المتحدة الامريكية لا تستطيع ان تصبح شرطي العالم للابد مدافعا عن قراره سحب جنود بلاده من سوريا.
وأضاف "لا تستطيع الولايات المتحدة أن تبقى شرطي العالم .انه أمر غير عادل عندما يقع العبء علينا، على الولايات المتحدة". 

حيث التقى الرئيس ترامب للمرة الاولى ومن   من مسافة قريبة لمجهود القوات الامريكية التي تقوم بها خارج البلاد ، مما دفعه على الإصرار أن أيام التدخل الأميركي الواسع النطاق في الخارج قد انتهت. واستغل  وجوده في قاعدة جوية غرب بغداد لتعزيز رأيه المتشكك في الخوض في صراعات أجنبية.
وقال ترامب في قاعدة الأسد الجوية ، حيث هبط بعد حلول الظلام مع زوجته ميلانيا ترامب: "إذا أرادوا منا القيام بالقتال ، عليهم أن يدفعوا الثمن".

"في بعض الأحيان يكون هذا أيضًا سعرًا نقديًا ، لذا فنحن لسنا من محترفي العالم. لم نعد المصاصين والناس. والناس لا ينظرون إلينا كالمصاصين".

 ترامب ترك واشنطن وخلفه  قائمة من المشاكل في واشنطن تضج مضجعه، منها الإغلاق الجزئي للحكومة واقتصاد بلاده الغير مستقر. كما يواجه انتقادات لسلسلة من قرارات السياسة الخارجية التي تركها لفريق الأمن القومي حيث كان على خلاف.
و سعى ترامب إلى النأي بنفسه عن التشابكات الخارجية التي يصفها بأنها أخطاء متهورة ارتكبها أسلافه ، بما في ذلك الحرب في العراق. وأمر الجيش الأمريكي مؤخراً بالتخطيط لانسحاب القوات في أفغانستان ، مشيراً إلى تدمير تنظيم داعش ، واعلن كذلك  الانسحاب الكامل لـ 2000 جندي من سوريا - الأمر الذي جاء ضد نصيحة جنرالاته العسكريين وكبار مسؤولي الأمن القومي.
وخلال مؤتمر صحفي يوم الأربعاء مع مسؤولين عسكريين ومدنيين داخل خيمة في القاعدة الجوية في العراق ، دافع ترامب عن قراره.
وسط هتافات واسعة داخل صفوف القوات الامريكية بالعراق مؤيدة له.

Published in العالم

كتب|عبير المعداوي
نيويورك؛

 بعد جدل  قلق حول قرار نقل السفارة الأسترالية من تل أبيب إلى القدس الغربية ، رفض مستشارو الشيوخ ذلك القرار من قبل رئيس الوزراء سكوت موريسون ، الذي تأثر بقرار دونالد ترامب الرئيس الأمريكي و الذي قرر نقل السفارة الامريكية الى القدس باعتبارها عاصمة لاسرائيل العام الماضي. .. في يوم السبت الماضي الحكومة الأسترالية اتخذت قرارها باعتبار  القدس الغربية عاصمة لإسرائيل. و عليه 

رحبت إدارة ترامب بقرار حكومة موريسون بالاعتراف رسمياً بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل ، واصفة القرار بأنه "خطوة في الاتجاه الصحيح" و "اعتراف بالواقع".

وقد أثنى حكومة نتنياهو على قرار رئيس الوزراء سكوت موريسون بمتابعة الولايات المتحدة والاعتراف بالقدس عاصمة اسرائيلية ، على الرغم من أن مسؤولين إسرائيليين قالوا إنهم يشعرون بخيبة أمل لأن السفارة الأسترالية ستبقى في تل أبيب في الوقت الراهن. لكن السلطات الفلسطينية والماليزية انتقدت بشدة هذه الخطوة ، التي من شأنها أن تقوض الآمال في حل الدولتين.

 
وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية لصحيفة سيدني مورنينج هيرالد اند ذا ايدج "اعلان استراليا بشأن القدس خطوة في الاتجاه الصحيح."

قبل عام واحد بالضبط ، كان الرئيس ترامب أول رئيس دولة يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل ويعلن نيته نقل سفارة بلاده إلى القدس.

"وكما ذكر الرئيس ، بالنسبة للوﻻيات المتحدة ، فإن الاعتراف بالقدس عاصمة ﻹسرائيل هو اعتراف بالواقع."

وقالت المتحدثة ان قرار استراليا اعتراف بحقيقة أن القدس كانت مقر الحكومة الاسرائيلية الحديثة منذ 70 عاما وكان مقر البرلمان والمحكمة العليا.

 
وقالت المتحدثة "نشجع الحكومات الاخرى على اتباع نهج الرئيس ترامب في الاعتراف بهذه الحقيقة والاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل سفاراتها الى القدس."

وعلى النقيض من ذلك ، هاجمت وزارة الخارجية الماليزية قرار الحكومة "السابق لأوانه" بالاعتراف بالقدس الغربية كعاصمة لإسرائيل ، واصفة إياها بأنها "إذلال" للفلسطينيين وآمالهم في إقامة دولة.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات: "سياسات هذه الإدارة الأسترالية لم تفعل شيئًا لدفع حل الدولتين".

لطالما اعتقد المجتمع الدولي أن الاعتراف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل والقدس الشرقية كعاصمة لفلسطين سيكون جزءًا من حل الدولتين النهائي.

وفي خطاب ألقاه أمام معهد سيدني يوم السبت ، قال موريسون إن مفاوضات السلام بين إسرائيل وفلسطين قد وصلت إلى "مأزق تافه" وأن هناك حاجة إلى نهج جديد.

وقال "التمسك السلبي بالحكمة التقليدية على مدى عقود يبدو أنه يزيد من ترسيخ هذا الجمود مما يوفر ممر امن لاستمرار التقاعس."

المصدر | سيدني مورنينغ هيرالد

Published in السياسة

كتب ؛ هيدي جولز 

انتشرت على مواقع السوشيال ميديا فيديوهات بدت محرجة للرئيس الامريكي دونالد ترامب من تصرفات كالعادة بدت غريبة و يصعب تحليلها بشكل إيجابي لصالح أكبر دولة في العالم خاصة أنه يتعامل مع من أمامه متجاهلا  أن هناك إتيكيت متبع في اللقاءات الرسمية،  و ظهر هذا جليا أثناء قمة العشرين حينما ظهر في ثلاث مواقف  محرجين للغاية أمام عدسات الكاميرات ؛

الموقف الاول :

حيث رمي دونالد ترامب الرئيس الامريكي سماعة الترجمة و قال" انا افهم الاسبانية أفضل من الترجمة" وظهر عليه الانزعاج والاستياء للغاية مما أحرج الرئيس الارجنتيني الذي كان يرحب به امام الاعلام 

والموقف الثاني :

كان ترامب أكثر غرابة و كأنما تعود على نفس الفعل الغير مفهوم ،  فلقد تم إعلان اسمه أمام شاشات الكاميرات للذهاب لمصافحة  الرئيس الارجنتيني في ختام الاجتماعات و هذا لالتقاط صورة جماعية مع باقي الرؤساء و بالفعل توجه الرئيس الى نظيره الأرجنيتني و صافحه بقوة ثم ننسى ان يقف بجواره لاستقبال باق الضيوف و ذهب مسرعا و أخذ الرئيس الأرجنتيني ينادي عليه و يستدعيه مما دفع احد المساعدين بالهرولة خلفه ، وقف الرئيس الأرجنتين في موقف حرج امام الكاميرات عدة دقائق الى ان استقبل احد الرؤساء الضيوف 

الموقف الثالث :

لقطات عدسات الكاميرات صورة لتراقب اثناء التقاط الصور الجماعيه و التي بدى فيها منزعجا و يشعر بالقرف و التوتر من شيء ما أو ممن بجواره الامر الذي استلهم انتباه الرئيس الأرجنتيني أيضا لينظر اليه متعجبا من تصرف الرجل الغريب ، ويبدوا ان حظه هو الاخر غير صائب حيث كان عليه إحتواء تصرفات ترامب غير اللائقة مررا ،  ويقال ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب كان يتجنب الوقوف بجوار الرئيس الروسي فلاديميير بوتين و هو الشيء الذي أربكه و سبب اغلب التصرفات الغريبه منه .

Published in العالم

كاليفورنيا

 

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب السبت الى المنطقة المنكوبة في ولاية كاليفورنيا حيث سيلتقي مسؤولين وضحايا ورجال الاطفاء، فيما ارتفع عدد قتلى الحريق المدمر الذي يجتاح شمال الولاية إلى أكثر من ألف شخص .وفقا لوكالة أ.ف.ب

وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض  "يبدو أن هناك مفقودين أكثر مما كان أي شخص يعتقد".

وبعد العثور على بقايا ثمانية أشخاص يرتفع الضحايا إلى 71 قتيل من جراء حريق "كامب فاير" وهو الأفدح والأكثر دمارا في تاريخ ولاية كاليفورنيا.

وأوضح كوري هونيا مسؤول الشرطة في المنطقة المنكونبه بولاية كاليفورنيا أن عدد المفقودين قد ارتفع من 631 شخصا الخميس إلى 1011 شخصا، مع تلقي السلطات المزيد من البلاغات بشأن أشخاص لا يعرف مكانهم أو يتعذر الاتصال بهم بعد مراجعة اتصالات الطوارئ التي وردت عند اندلاع الحريق

وقال للصحفيين "أود أن تتفهموا أن القائمة تتغير بسرعة" مضيفا أنه في المقابل وفي تطور إيجابي فإن 329 شخصا كانوا في عداد المفقودين منذ اندلاع الحريق أبلغ عن وجودهم أحياء.

وقال "إن المعلومات التي أقدمها لكم هي بيانات أولية، وهناك احتمال في أن تتضمن اللائحة أسماء مكررة"، مضيفا أن بعض الأشخاص الذين اعتبروا مفقودين ربما يجهلون أنهم على هذه اللائحة.

اندلع الحريق في 8 تشرين الثاني/نوفمبر ودمر بلدة بارادَيس الواقعة في السفح الشمالي لجبال سييرا نيفادا مجبرا الالاف على الفرار.

 ترامب خلال المقابلة وجه اللوم في اندلاع الحريق لسوء إدارة غابات كاليفورنيا، لكنه أقر بأن التغير المناخي ربما ساهم "قليلا جدا" في ذلك.

وصرح لشبكة تلفزيون فوكس "انتم بحاجة لمعرفة إدارة غابات. لا بد من ذلك. لا أقول هذا بطريقة سلبية، بل بإيجابية، أقول الوقائع فحسب".

من جانب اخر أدان رئيس رابطة رجال الاطفاء المهنيين في كاليفورنيا براين رايس "المعلومات الخاطئة" التي ادلى بها ترامب.

وأضاف أنّ "الحكومة الفيدرالية هي التي اختارت تحويل الموارد بعيدا عن إدارة الغابات، وليس كاليفورنيا".

وكان ترامب قد هدّد قبل عدة أيام بقطع التمويل الفيدرالي لكاليفورنيا بسبب "سوء إدارتها الكبيرة" للغابات، لكنه كتب مساء الجمعة أنّه يتطلع للقاء حاكم ولاية كاليفورنيا براون وخليفته جافين نيوسوم.

وكتب ترامب على تويتر "نحن معكم".

وقالت السلطات إن حريق "كامب فاير" أتى على 59 ألف هكتار من الاراضي وفي يوم الجمعة  تم احتوائه بنسبة 50 بالمئة.وكان 47200 شخص تم إجلاؤهم في أعقاب الحريق فيما يقيم نحو 1200 في مراكز إيواء.

المصدر|أ.ف.ب

 

واشنطن

أعلن البيت الأبيض، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سوف يشارك قمة العشرين المزعم عقدها نوفمبر القادم بينما سيتغيب عن المشاركة في قمتي الابيك و آسيان و سيحل محله نائب الرئيس الامريكي مايك بينس حيث سيعقد  قمة آسيان في سنغافورة بين 11 و15 نوفمبر، أما قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ آبيك، فستنعقد في بابوازيا-غينيا الجديدة بين 12 و18 نوفمبر.

و ذكر البيت الأبيض ان الرئيس ترامب سيقوم بجولة أوروبية و سيزور  إيرلندا ضمن هذه الجولة و بعدها سيتوجه للمشاركة في قمة مجموعة العشرين نهاية نوفمبر

و من المعروف ان قمة مجموعة العشرين سوف تعقد في بوينس آيرس، و ستشمل  الجولة للرئيس ترامب  أيضا زيارة إلى كولومبيا.

المصدر ؛ أ.ف.ب

Published in السياسة
الصفحة 1 من 2

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية