كتب |زكريا محمد

تصدر جريدة ((كاسل جورنال ))، هذا الشهر (نوفمبر 2016)، في ثوبها الجديد باللغات العربية والصينية والإنجليزية،

لتضيف جسرا جديدا للصداقة العربية- الصينية، جسرا أعمدته الثقافة والتبادلات الإنسانية يربط بين أمتين ساهمتا، كما لم تساهم أي أمة أخرى، في إثراء الحضارة العالمية.

ومن حسن الطالع أن يصادف إطلاق هذا العدد المميز من "كاسل جورنال" اختتام عام الثقافة المصري- الصيني، الذي احتفى به البلدان طوال 2016، بمناسبة ذكرى مرور ستين عاما على إقامة العلاقات

الدبلوماسية بين الصين ومصر، وبالأحرى بين الصين والدول العربية وأفريقيا، وأن يواكب فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الثامنة والثلاثين التي اختارت الصين ضيف شرف لها.

 

 

لاشك أن "كاسل جورنال" بإطلاق نسختها الجديدة باللغة الصينية تصبح رافدا جديدا لنهر ممتد من العلاقات الثقافية والإنسانية العربية- الصينية، ضمن تطور ملحوظ في السنوات الأخيرة للتواصل بين الجانبين أبرز ملامحه بزوغ دور التبادلات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني في تعزيز الروابط بين الجانبين. 

يقول المثل الصيني "إن الناس عندما يسيرون معا فإنهم يشقون دربا جديدا". فلتتضافر جهودنا ونسير معا من أجل عالم أفضل يسوده العدل والمساواة والقيم الإنسانية الراقية.   

   

 

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية