زينب اكنيز

تتأزم العلاقة بين الزوجين إذا فصلت بينهما المسافات بسبب سفر الزوج وابتعاده عن المنزل، فالأمر يختلف كثيراً إذا ما كان الزوج متواجد يومياً داخل البيت، أما غيابه خاصة إذا كان غياب طويل المدى فحتماً سوف يؤثر على زوجته وأولاده، وعلى العلاقة الخاصة بينه وبين

زوجته أيضاً.

والحقيقة الكثير من الزوجات تنهار بعد فترة تحت وطأة البعد وفتور العلاقة تدريجياً وانقطاع التواصل، والأمر بالنقيض لدى بعض الزوجات التي تفضل غربة الزوج مقابل أن تعيش حياة مادية مرفهة، الأمر الذي ينعكس على الزوج الذي لا يرى أي اهتمام أو مشاعر من زوجته

التي لا يهمها شيئاً سوى المادة فحسب، ولكن لا تزال هناك وسائل يمكنها أن تجعل مثل هذه العلاقات ناجحة وطويلة الأمد:

الثقة المتبادلة

أول وأهم شيء يجب أن يتوافر في علاقات لا يعيش طرفيها معا في نفس المكان هو الثقة المتبادلة، يجب أن تثقي في شريك حياتك وبأنه لن يفعل أبدا ما يسيء لعلاقتكما حتى وإن كانت هناك أميال تفصل بينكما، ويجب أن يكون هذا أيضا هو شعور الطرف الآخر. أما

إذا فقدت الثقة بينكما، فتأكدي أن العلاقة ستفشل حتى وإن كنتما تعيشان تحت سقف واحد.

بعد المسافات سهلته وسائل التكنولوجيا الحديثة

بما أنك لا تعيش مع نصفك الآخر في نفس المدينة أو البلد، فقد يكون حدوث لقاء شخصي بينكما أمراً صعباً، لكن التكنولوجيا سهلت الأمر كثيرا في أيامنا هذه. يكفي أن تتفقا على الأوقات المناسبة لكما معا، وعن طريق أي من برامج المحادثة الإلكترونية أو الشبكات

الاجتماعية على الإنترنت يمكنكما اللقاء وتبادل الحديث الودي الذي يذيب برودة البعد المكاني، وإذا توافر لكل منكما كاميرا انترنت وميكروفون سيصبح الأمر كما لو كنتما تجلسان معا بالفعل حيث يرى كل منكما الآخر ويسمعه في نفس اللحظة. يمكنكما كذلك اللعب

سوياً وقضاء وقت ممتع من المرح من خلال العديد من الألعاب الإلكترونية المتوافرة على الإنترنت. لا شك أنها وسيلة رائعة للتواصل والحفاظ على قوة العلاقة رغم البعد.

المكالمات الهاتفية

عليكما أيضا أن تحرصا على تبادل المكالمات الهاتفية بشكل منتظم، خاصة إن لم تتفق مواعيدكما للالتقاء عبر شبكة الإنترنت إلا كل فترة. اتصلي بشريك حياتك دون أن يكون هناك سبب ملح للمكالمة. استعلمي عن أحواله في العمل والحياة، وأبلغيه بشوقك وحنينك

إليه. وإذا لم تكن المكالمات دولية يفضل أن تجعليها أكثر كم

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية