تابع سامح طلعت

العودة للوراء مستحيلة، فكلُّنا يعلم أن كل قوى الشر داخل مصر وخارجها تعمل من أجل إسقاط الدولة المصرية، والعودة إلى ما كانت عليه مصر أيام حكم الإخوان!، ولولا خونة الداخل ما تجرّأ عدو الخارج على هذا البلد.

مصر لن تضيع ورئيسها الحالي عبد الفتاح السيسي نذر نفسه لحمايتها واستقرارها ونهضتها، وتنميتها لتكون في مصاف الدول الحضارية الكبرى، وشعبها تحمل الكثير من أجل بقائها واستمرارها ووضع يده بيد الرئيس الذي لم يبع الوهم للشعب، ولكن ما وعد به رَآه

الشعب على أرض الواقع إنجازاً حقيقياً.

"خدوا بالكم" إنها مصر الحضارة والتاريخ العريق منذ 7 آلاف سنة، فبعد ثورة 30 يونيو، والتي تم فيها إقصاء جماعة الإخوان الإرهابية من الحكم، في حين كادت مصر أن تضيع بسببها، فأتى من ينقذها من هلاك ودمار، أتى بإرادة شعب، إنه عبد الفتاح السيسي.

إن الرئيس الروسي بوتين قال: "نعم احترم الرئيس السيسي الرجل الذي دخل النار لينقذ شعبه من حرب مشتعلة، وكانت ستطول الشعب المصري لولا دهاء هذا الرجل"، مَنْ منا لا يتفق مع ما قاله الرئيس بوتين سواء مصريين وعرب وأجانب.

فالسيسي لم يفرّط في وطنه ولا شعبه ولا باع الوهم، وفرقٌ شاسع بين أن تسعى للسلطة أو أن تسعى السلطة إليك، إن الانتماء شعور داخلي يجعل المواطن يعمل بإخلاص للارتقاء بوطنه والدفاع عنه! فلمصر شعب، ولشعب مصر رئيس، وللشعب جيش هم خير

أجناد الأرض.

يا شعب مصر كما عهدناكم دائماً وأبدًا في وقت الشدائد كالبنيان المرصوص قلوبنا معكم، ودعاؤنا "يا رب احمِ مصر، ربنا معاك يا السيسي"

تحيا مصر.. تحيا مصر

هل وصلت الرسالة؟؟

الإعلامية الكويتية المحبة لمصر عائشة الرشيد

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية