تحقيق،ابراهيم عطالله

تعد الأماكن العامة كالحدائق والشواطئ وأماكن الترفيه متنفسا ترفيهيا تستخدم من قبل المواطن والمقيم على حد سواء وهذا هو الهدف الذى أنشئت من اجله وإننا نستغرب مما قد نراه من سوء استخدام تلك المرافق العامة وقلة الوعي المتمثلة في عدم الاكتراث بنظافة المكان واستخدامه بعناية. والكل يعلم أن رمي مخلفات الطعام وعدم وضعها في صناديق القمامة سلوك غير حضاري ولكن ما أن نسأل عن السبب سترى العجب. فمنهم من يقول وما فائدة عمٌال النظافة وآخر يلوم المجتمع على ما يفعله وكأنه ملزم بنهج هذا السلوك وآخر يرى الأمر لا يستحق فإن لم يجد صندوق القمامة على بعد بضعة أمتار منه رماها وقد يكون أكثر تحضرا فيركنها بجانب المحل أو بمحاذاة الرصيف ليسهل على عامل النظام إيجادها لقد حث ديننا على إماطة الأذى عن الطريق واعتبره بابا من أبواب الإيمان والمشكلة تكمن في عدم استيعاب الموضوع من الناحية الدينية والتربوية والبيئية وما قد يترتب على ذلك من أمور تنعكس على الفرد ومجتمعه وتنم عن عدم احترام الذوق العام كما أنه مخالف لتعاليم ديننا الحنيف والفطرة السليمة. ورصدت الجمهوريه الان  آراء بعض المواطنين حول رمي النفايات قال ان ممارسة هذا السلوك تدل على عدم معرفة الفرد لواجباته ومسؤولياته تجاه وطنه ومجتمعه وعدم الاقتناع بضرورة الحفاظ على المرافق العامة والاعتماد كليا على عمُال النظافة وغياب القدوة الحسنة المتمثلة بالوالدين والمراقبة الدائمة لتصرفات أطفالهم السلوكية والافتقار إلى أساليب جديدة وإبداعية لتوعية الفرد أولا ومن ثم العائلة والأقارب والجيران وعدم وجود نظام يقوم بمراقبة المرافق العامة وما يمارس فيها من سلوكيات غير حضارية وسوء حال بعض المرافق في الأماكن العامة كدورات المياه وأماكن تجمع النفايات وغيرها والحل يكمن في ان على الآباء توعية أبنائهم بأن يكونوا قدوة حسنة لهم وتربيتهم قدوة صالحة لمجتمعهم. وضرورة استحداث أساليب جديدة لتصحيح هذا السلوك بأسلوب ديني، تربوي وإبداعي وتوعية الفرد في المدارس والندوات والمحاضرات التي تخاطب الفئات العمرية الشبابية لتنشئة جيل واع. وإنشاء عمل تطوعي يهدف إلى تنظيف الأماكن العامة ومكافأة المتطوعين على جهودهم. إشراك الأطفال في المدارس والمجمعات التجارية في العطل الصيفية مما يساعد على ترسيخ القيم السليمة وإصلاح المرافق والاهتمام بها وصيانتها بصورة دورية والقيام باستطلاع سواء من خلال نموذج يوزع من قبل القائمين على العمل الخيري أو باستخدام موقع إليكتروني خاص بنظام العمل التطوعي وذلك لمعرفة آراء مستخدمي تلك الأماكن العامة وتحسينها. تأثير ويضيف محمد احمد  للجمهورية الان ان رمي النفايات وتركها في أماكن غير مخصصة لها غير لائق حضاريا إلى جانب تأثيرها على الذوق العام وجمالية المدينة ويعود ذلك الى الثقافة العامة التي يجب ان يتحلى بها الناس ولابد من تكاتف جميع الأطراف سواء كانت جهات حكومية او منظمات او مواطنين للقضاء على هذه الظاهرة غير الحضارية وايجاد حلول مناسبة لها ومحاولة اداء كل طرف دوره على اكمل وجه ويجب ان يكون هناك غرامات صارمة على الذين يرمون ويتركون النفايات. وعي ونوه محمد كمال الى ان المشكلة تعود الى وعي المواطن وضرورة المحافظة على المناظر الجميلة في الكورنيش والمرافق العامة الاخرى وان خطورة النفايات التى ترمى في أماكن غير مخصصة لها وهذا يدل على ان المواطن ليس لديه وعي صحي وثقافي. تعاون ويرى عبدالرحمن محمد انه لابد من تعاون الجميع ونشر الوعي بين المواطنين بشكل دورى ومستمر في كل وقت وفي كيفية التعاون مع رمي النفايات وعن طريق نشر إرشادات وإعلانات عبر وسائل الاعلام وتفعيل دورها ولابد ان يكون هناك غرامات صارمة للذي يتعمد رمي النفايات وتركها هناك. تلوث وقال سعد يوسف ان القاء النفايات وبشكل عشوائي هو عمل غير اخلاقي والاسلام امرنا بالحث على النطافة وترى كثيرا من الناس وللاسف يرمون النفايات كأنهم يتعمدون او عدم مبالاة في ذلك مما يساهم في ثلوث البيئة فلابد من التوعية اولا . عقوبات ويطالب أبو سعد بوضع قانون يحد من هذه الظاهرة أسوة بالدول المتقدمة مبينا أن رمي النفايات والسجائر والمناديل من السيارة في الشوارع أو في الأماكن العامة دليل على قلة الوعي بأهمية الحفاظ على البيئة وعلى الصحة العامة. وأطالب بوضع عقوبات رادعة ضد المخالفين ويجب أن يكون تطبيقها صارما وبشكل مكثف حتى يلتزم الجميع، لافتا إلى أن الأمر يحتاج إلى توعية وحملات مكثفة وعقوبات صارمة على المخالفين، حيث إن العقوبات التي تتم في هذا المجال معروفة دوليا. ولا يمكن أن نحمل جاليات معينة مسؤولية هذه الظاهرة فالكثير من المواطنين وخاصة الشباب المستهتر يقوم بنفس الفعل الذي يقوم به الآسيوي أو غيره. ولابد لجمعيات حماية البيئة وإدارة المرور من التعاون من أجل سن تشريعات وقوانين يقوم الجميع بتطبيقها وعدم التساهل مع المخالفين. ومن الغريب أن البعض يتكاسل عن رمي مخلفاته في الحاوية المخصصة لذلك ويرميها بجانبها حتى أصبحت النفايات تتكدس بجانب الحاويات. ملصقات وأشار نبيل فهمي الى أهمية توعية المجتمع بضرورة الحفاظ على النظافة والبيئة العامة يجب علينا أن نقوم بتوعية عبر الصحافة، وأن نضع الأحداث التي تتعلق يوميا بالعالم نضعها كملصقات على المباني العامة فلو امتلكنا مثل هذه العقلية المتحضرة وتلك الروح الإنسانية لما رأينا تلك الملابس والمعدات التي لا تزال صالحة للاستعمال ملقاة في الحاويات أو بجانبها. وهنا لا بد لرجال الدين من القيام بدورهم في هذا المجال وتوضيح أهمية النظافة في الإسلام حتى يعي الجميع أهمية هذا الموضوع وأنه يجب الاستفادة من بعض تلك النفايات التي لا تزال صالحة ويمكن إعادة معالجتها. وفي اعتقادي أن الاهتمام بالنظافة يبدأ من الفرد مرورا بالمنشآت الصناعية التي تصدر عنها المخلفات والتي تشكل خطورة على البيئة عند معالجتها مع القمامة العادية لتحويلها إلى أسمدة كالمخلفات الناتجة عن المخلفات الطبية أو المخلفات التي تصدر عن الصناعة الكيميائية، وكل ذلك يشكل حالات تلوث عامة، مما يستدعي إيجاد محطات معالجة خاصة بالمنشآت سواء كانت خاصة أم عامة وبروح جماعية وتعاونية.

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية