بقلم اللواء أ.ح ؛ عبد الحميد خليفة 

حتى لا ينسى التاريخ ...و حتى يعرف الابناء و الأجيال

الحكاية ..حكاية شعب و أرض عاشق للحرية و يرفض الاستعباد

عاشق السلام القوي و يرفض سلام الضعفاء

هذا هو شعب مصر

هذا الشعب العظيم تظهر بطولاته وقت المحن ...
فقد عشنا بعد جوله 67 فتره عصيبه عصيبه..
و كنت اشاهد ابطال الشعب المصري في مدن القناه ومنطقه البحر الاحمر وكيف كانوا يقفون بصمود الابطال والكثير منهم رفض ان يترك منطقه القتال بالرغم ان الدوله وفرت لهم مساكنا في المحافظات المجاوره ولكنهم ( الكثير منهم فضل ان يستمر ليساعدوا  الجيش ..

واعجبني تعليق الاستاذ الجليل يوسف القعيد عندما ذكر في احد اللقاءات ان الجريمه في هذه الفتره في جميع المحافظات (انعدمت) اي توقفت هذا من واقع الاحصائيات

واثناء حرب الاستنزاف ( حرب الالف يوما ) الذي كان لي شرف الاشتراك فيها وكنت فخورا بما يفعلوه معنا سكان بور سعيد والاسماعيله وبينهم ابطال القنطره وبحر البقر...حتي اكرمنا الله بنصر اكتوبر ..

وقد كتبت كثيرا من عن تجربتي اثناء العمل 7 اشهر خلف الخطوط وتحدثت عن بطولات بدو جنوب سيناء الابطال وهم مثالا لعظمه الشعب المصري .

وبعد عودتنا متسللين طالبت بتكريم هؤلاء الابطال ولم يهدأ لي بالا حتي تم تكريمهم بواسطه السيد رئيس الجمهوريه بمنحهم اوسمه الاستحقاق من الطبقه الاولي...لبطولتهم لدرجه وحتي اتأكد انهم يدرون ما النتيجه لو اكتشف الاسرائيليين تعاونهم معنا ؟؟
فردو في ردا قاطعا بانهم سوف يقتلوننا جميعا!!!
فسالتهم اذا لماذا يعرضون انفسهم لخطر الموت...
فقالوا لاننا مصريون ونحب مصر الوطن.

هؤلاء هم اهل سيناء مصريون حقا دماءا و شرفا 


وتاكيدا لما ذكروه و اثناء عودتنا متسللين وعندما قابلنا احدي البدويات في طريق العوده وقدمت لنا طواعيه ادق المعلومات عن المنطقه الحدوديه واصرت ان تحضر لنا بعض المؤن .وعندما سالتها لماذا تقدمين كل هذا طواعيه كان اجابتها نفس اجابه سابقيها واضافت وانتم تستحقون  هذا لانكم انتم اللذين اخذتم بالثار لوالدي واخي الذان قتلهما الاسرائيليون امام اعيننا في هذا الوادي واشارت علي الوادي..وعندما رزقت بمولودتي اسميتها " سلمي" علي اسم هذه البطله..
المشهد الاخير الذي اود ان اذكركم به ..مشهد الابطال من الشعب المصري من جميع قطاعات الشعب المصري العظيم عندما خرج اكثر من ثلاثون مليونا من المسلمين و المسيحين  شيوخا وشبابا رجالا ونساءا في 30 يونيو ثم في 3 يوليو في مشهد يعبر عن عظمه الشعب المصري وصموده...
لا تقلقوا على شعب  انا لست قلقا ..حفظ الله مصر شعبا عظيما ورئيسا مخلصا امينا وجيشا بطلا ابيا جيلا بعد جيل..
اللواء  عبد الحميد خليفه.

 

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية