يظهر بأن كثير من الصحفيين والإعلاميين ومنظمة الصحة العالمية يلعبون ادوار درامية وموالاة بطريقة غير مباشرة خاصة مع ما ينتشر بين فتره وأخرى من أنواع قديمة حديثه من الأنفلونزا ولانعرف هل هو مرض حقيقي ام لا فتارة يخبرون هذا فايروس واخرى مصنع وتارة بكتيريا .... فلايعنينا هذا او ذاك ولاننكر من وجوده ولانستطيع ان نقول مؤامرة لاننا لانملك الادله وليس من حقنا ذلك ايضا .

ولنتذكر انه تم تغيير أنفلونزا الخنازير الى (H1N1 ) وذلك لأنه تبين أن للخنزير ظهر يستند عليه فهل امة إقراء تعي سيناريو الرعب المفبرك والمنظم ؟؟ فأصبحنا نعيش في دوامة شبح الأنفلونزا يتبخر مرض ويأتي أخر والسؤال الذي يطرح نفسه من المستفيد من تلك الحملات الاعلاميه وتصريحات منظمة الصحة الامريكيه اقصد العالمية والعجيب عندما يأتي الموض ينشر انه قاتل وفتاك .. حيث تبين أن هذه الأمراض غير فتاكة 00 الم تصرح منظمة الصحة العالمية أن نصف سكان الكرة الارضيه سيصابون بمرض أنفلونزا الخنازير واحتمال من يصاب يفارق الحياة ولكن ما النتيجة أموال طائلة دفعة للمطعوم المزعوم لتلك الأنفلونزا والطريف بالأمر أن زوبعة مرض سارس نتج عنها وفاة 250 حالة واغلبهم كبار سن وأصحاب الأمراض المزمنة هل هذا الرقم من الوفيات يحتاج كل هذه الضجة الاعلاميه والتصريحات من قبل منظمة الصحة فلماذا هذا الاستنفار من وسائل الإعلام ومنظمة الصحة العالمية لماذا لا يستنفر الإعلام من اجل الفقر الذي يفتك في كثير من البلاد لماذا لا تستنفر منظمة الصحة لمرض النوم لأنه يصيب الفقراء العاجزين عن شراء علاجه شر البلية مايضحك إننا نشاهد نفس السيناريو الثورة الاعلاميه واسلون الترهيب من منظمة الصحة العالمية وغدا يخرجون لنا بمطعوم جديد وهذا هدفهم المنشود من كل هذا السيناريو ومايثير الدهشة ان صحفيين واعلاميين يضع إصبعه في أذنه فلا يسمع او يكتب إلا مايزيد الأمر إرهابا وخوفا ومثله كمثل الذي يحمل مدفع ليقتل به نملة

فارجوا ان تتامل معي لحظه من فضلك لو احضر شخص سليم لا يعاني من أي مشكله صحية واخبر انه مصاب بمرض السرطان ووضع في مستشفى بغرف عزل وأصبح لايزوه احد ويوضع له كمامه واخبر أن حياته في خطر ماذا تتوقع أن يحدث أتحداك انه بعد 72 لا يقوى على الوقوف على قدميه من اثر الصدمة قد تؤدي به للموت وقس على ذلك وتخيل نفسك أخي لا تعاني من أي مرض نفسي وأدخلك الطبيب لمدة شهر قسم الأمراض النفسية ولم يعطيك أي علاج ماذا يكون تشخيصك بعد شهر واترك الأمر بين التفكير المنطقي إ.. فجميع أنواع الرشح والفايروسات السابقة واللاحقة علاجها واحد إتباع سبل السلامة فقط

ولا تكترثوا فهذا الفايرس أو غيره موجود منذ القدم فكما مرت السنين الماضية تعاملوا بنفس الأسلوب دون اكتراث فان الخوف يضعف المناعه واعلموا أن درهم وقاية خير من قنطار علاج فاتباع سبل النظافه هي سبيل النجاه وفي الختام أوجه نداء للإعلاميين والصحفيين الشرفاء البحث عن الحقيقة لما هو خير للبشرية فانتم أصحاب رسالة سامية.

اخصائي السلامه والصحة المهنية

ماجد ثامر

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية