صرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، ان وزير الخارجية سامح شكري قد اجتمع اليوم في اديس ابابا برئيس الوزراء هيلا مريام ديسالين و تناقشا حول مفاوضات سد النهضة و ما تم التوصل اليه 

حيث لتقى سامح شكري وزير الخارجية اليوم الثلاثاء “هيلا ماريام ديسالين” رئيس الوزراء الإثيوبي في إطار زيارته الحالية إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وذلك لمتابعة مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين، والاعداد لزيارة رئيس الوزراء الإثيوبي إلى مصر في يناير المقبل، فضلا عن تناول مسار مفاوضات سد النهضة.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية، أن اللقاء تناول ايضا التحديات التي تواجه مسار مفاوضات سد النهضة، حيث أحاط الوزير شكري رئيس الوزراء بنتائج جلسة المحادثات التي عقدها مع وزير خارجية إثيوبيا والمبادرة المصرية التي تم طرحها في هذا الشأن، مؤكدا على مجمل عناصر الموقف المصري.

و بحسب المصادر الاثيوبية التي احاطت النقاشات بنوعا من السرية الاعلامية  لكن اكدت مصادر قريبة من رئيس الوزراء الاثيوبي ان بلاده متمسكه بحقها في مياه النيل من اجل التنمية و الحصول على الكهرباء من ثرواتها الطبيعية لكنها في الوقت نفسه ملتزمة بان مياه النيل تصل لجيرانها 

و اضافت وسائل الاعلام ان  اللقاء شمل الحديث حول قرار وقف المفاوضات و ان اثيوبيا ترى أنه أتي  في اطار تمسك مصر بقرارت اللجنة الفنية و انها لم تبدي مرونة حول الوضع

من جانب آخر اكد شكري على تماسك العلاقات التاريخية بين الشعبين الاثيوبي و المصري و ان مصر لن تتخلى عن حقها التاريخي في حصتها من مياه النيل و انه قدم لاثيوبيا بناء على طلب من الرئيس السيسي لاستئناف الحوار حول العلاقات و الاتفاقية الثلاثية و التاكيد على حق مصر في مياه النيل الذي وهبه الله لها منذ نشاة الحياة و ان مصر لا تمانع في التنمية للشعب الاثيوبي لكن المياه حق في الحياة للشعب المصري الذي يعاني من فقر مائي.و أن وقف المفاوضات لم يكن الا لعدم الاستجابة لطلبات اللجنة الفنية التي وضعت تحديدا لمتابعة اعمال انشاء السد .

 

Rate this item
(0 votes)
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…