الدائرة الأخيرة

بقلم : د . عبير المعداوي كثيرا ما كتبت أن محنة الأمم الحقيقية لا تكمن في إحتلال الأرض و تدنيس التراب بل في إحتلال العقول و تدنيس الأفكار بما يسمح للشيطان أن يرتع و يحقق أغراضه . و كم ذكرت إن إحتلال الارض يمكن استعادتها و تحريرها لكن من
ليس هناك اروع من الدعاء و التقرب لله في تلك اللحظات المهيبة حيث نرى الأمة العربية يتكالب عليها الأفاعي الأعداء من كل صوب و اتجاه و لما أن مصر هي رمانة ميزان الشرق الأوسط و قلب الدول العربية و أساس أي فكرة أمن و أمان لباقي الدول العربية و
بقلم |الروائية عبير المعداوي كل من يشعر بالسلام مع نفسه ،سوف يشعر بالسلام مع الآخرين ... ليست أحجية نتحدث عنها لكن للسلام شروط وضع قوانينها داخلنا ، متى تعرفت عليها و تبعتها سوف تجد ما تبحث عنه عمرك كله ... إذا كنت من المحظوظين من يدركون باليقين إن الله
بقلم الروائية الأديبة / عبير المعداوي و صدر الفيتو الامريكي و قال كلمته برفض القرار المصري لإدانة اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل وقف العالم منبهراً صامتا أمام القرار الظالم لكنهم يعرفون الأزمة و يعلمون كيف سيتصرف العرب و بعض المسلمين ،العالم كما اسرائيل و أمريكا اجمعين يعلمون من نحن
كتب|عبير المعداوي بيد أن المرشحة المصرية كانت قبل الانتخابات الأوفر حظا من حيث الدعم العربي و الافريقي بما انها المرشحة الافريقية الوحيدة إلا أن شيئا ما من خلف الكواليس قلب المنضدة ...كانت مصر تنتظر ومن الجولة الأولى اكتساحا في الأصوات حسب الوعود الافريقية من الدول و الهيئات بأن تحصد
الصفحة 1 من 6
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…