الأدب

بقلم الروائي القاص العراقي الكبير|عيسى عبد الملك الحائز على لقب الاديب العربي الاكثر ابداعا لهذا العام من قبل مجموعة كاسل جورنال قصة قصيرة بعنوان أنا ولالا ... وخراب البصرة.. المعقد، كان زملائي يسمونني.. كنت أسمعهم واكرس هذا المفهوم في اذهانهم. معزولاً في الصف كنت، لا احد يشاركني مقعد الدراسة
بقلم الروائي القاص العراقي الكبير ؛عيسى عبد الملك الحزنُ على طريقة وردةعيسى عبد الملكتَوَقَّفَ الباصُ المتعبُ، ولمْ يَعُدْ هيكلُهُ الخشبيَّ يَرْتَجفُ، أَنَّ قليلاً وخمَدَتْ ماكنتُهُ القديمةُ.. فَتَحَ السائقُ البابَ على عجل ونَفَضَ عنْ ملابسِهِ التُرابَ، وصلْنا، قالها وأسرَعَ الخطى، لَفَّهُ زقاقٌ ضيِّقٌ .الغروبُ زحَفَ على القريةِ كلها. غروبٌ كئيبٌ
خصلات ملونةقصة قصيرةبقلم :عبير المعداوي بيني و بين المرآة حديث قالت اشتقت أن أقراء لك شيء مختلف نظرت لساعتي وجدت أن الحياة بِنَا تقدمت و عبتُ على الرحيل باكراًلكنها تركت زهرة جافة تحطمت عروشها و مع هذا تفخر ببقايا رحيقها! حينها ابتسمت للمرآة و دعوتها أن تسجل ما قد
بقلم الشاعر :سلمان واسطي قصيدة عيد ميلاد الحمامة سلمان واسطي 14 / آب / 2008 في ليلة عيدها.. رقصت الحمامه في الظلمه .. فصار الليلُ نهاراً ، مثل جناحها كظهيرةٍ بيضاء مفعمه ، بشروقٍ ساطعٍ للشمسْ .. فذهبَ الخوفْ ، وانتعشت النفسْ لم يعد بدني يرتعشْ ، زالت من
 بقلم الروائي و القاص الكبير |طنطاوي عبدالحميد طنطاوي القصة القصيرة مطلوب أفضل جحش ------------------- 1 – ضوضاء غريبة ... صياح أطفال ... مناد صوته يفوق الجميع قوة ، ينتهي من النداء فيعم الصمت الجميع ، يتسمر الأهالي في أماكنهم ، أمام المنازل ، فوق المصاطب ، يطلبون من الصبية
الصفحة 1 من 5
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…