الصحة المكتبية وأمراض المكاتب

كتب د./ محمد فتحي المعداوي

يتعرض القائمون بالعمل المكتبي لمخاطر صحية من نوع خاص ، نتيجة طبيعة العمل المكتبي ، وما يتعرضون له من ضغوط.

أمراض المكاتب

مرض الاحتراق ( أو مرض التشوق للإنجاز ) نتيجة التوتر العصبي مع مرور الوقت وتراكم الأعباء ، والوقت الطويل الذي يقضيه بدون حركة مما يؤدي للشعور بالملل .

أمراض القلب والدورة الدموية وجلطة الساق ، نتيجة قلة الحركة وضغوط التعامل مع الآخرين .

أمراضالإبصار،نتيجة الجلسة غيرالصحيحة ،وطول فترة العمل على الحاسب وعدم الالتزام بالمسافة المناسبة ( 30 سم)

أمراض الجهازالتنفسي، نتيجة سوء التهوية ومخاطرأجهزة التكييف والتلوث الهوائي نتيجة التدخين والأتربة التي تتطايرمن الملفات المخزونة .

أمراض العمود الفقري، نتيجة طول فترة الجلوس وقلة الحركة والجلسة الخاطئة .

عدم وجود دراسات تسجل المشاكل الصحية الناجمة عن استخدام أجهزة الكمبيوترالمحمول

الأطباء يشيرون الى انتشارالدخول اللاسلكي على الانترنت ،وتزايد استخدام الكومبيوترالمحمول

جعل آلافا من الاشخاص يعانون من آلام مزمنة في الظهروالكتف والرسغ والرقبة

سبب ذلك إلى أن لوحة المفاتيح والشاشة قريبتين من بعضهما البعض.
ويقول «تومالبين» من جمعية العناصرالبشرية والعلوم التطبيقية لتصميم المعدات:

عندما تستخدم كومبيوترا محمولا قدلايمكنك ان تجعل رأسك ورقبتك في وضع مريح .فيجب ان تحاول جعل يدك وذراعك في وضع مريح.

ظهرت الأبحاث أنَّ الوقت الأكثر شيوعاً لانخفاض النشاط والحيوية عند الموظفين هو عند حلول الساعة الثانية والربع بعد الظهر، عندما يشعرون أنَّهم أصبحوا مستنفدين وغيرَ قادرين على التركيز في الفترة ما بعد الظهر

مفهوم الإجهاد المكتبى

إجهاد العمل يزيد احتمالات الإصابة بأمراض القلب 

قال علماء في بريطانيا الجمعة إن الإجهاد في العمل والضغوط المصاحبة له تزيد احتمالات الإصابة بأمراض القلب والسكري.

وكشف باحثون في كلية لندن أن ضغوط العمل تؤثر سلبا على الأيض (التغييرات الكيميائية في الخلايا الحية التي تؤمن الطاقة)، ما يؤدي إلى أعراض تشمل ارتفاع ضغط الدم ومستويات الكولستيرول والسكر في الدم إضافة إلى الوزن الزائد.

وقال الباحث بالكلية تاراني تشاندولا إن دراسة أجريت على أكثر من 10 آلاف موظف مدني بريطاني أظهرت أنه كلما زاد الإجهاد في العمل كلما زادت احتمالات الإصابة بالأعراض المؤدية إلى الإصابة بأمراض القلب والسكري.

ودرس العلماء معدلات الإجهاد لدى الموظفين المدنيين على مدى السنوات العشرين الماضية، وسجلوا أيضا عوامل خاصة بأسلوب الحياة مثل شرب الخمر والتدخين وعادات الأكل وممارسة الرياضة.

وكشفت الدراسة أن الرجال الذين يلازمهم الإجهاد في العمل تتضاعف لديهم احتمالات الإصابة بالأعراض المؤدية إلى الأمراض الخطيرة، مقارنة مع أولئك الذين قالوا إنهم لا يشعرون بإجهاد.

الوقاية من أمراض المكتب

وللوقاية من هذه الأمراض أوصت الدراسة المنشورة على الموقع الإلكتروني للدورية الطبية البريطانية بزيادة التدريبات الرياضية وخفض الوزن والإقلاع عن التدخين.

تشجيع البرامج الرياضية والرحلات القريبة والبعيدة لجميع العاملين.

اختيار مناطق إنشاء المباني الإدارية بعيدة عن المناطق الصناعية التي تتميز بزيادة نسبة التلوث . وأيضا بعيدة عن الشوارع الرئيسية والتي تتميز بزيادة الضوضاء .

معالجة مصادر الضوضاء الداخلية ( الطلاء والأرضية العازلة للصوت ، مع زيادة أعداد المكاتب المفتوحة )

مراعاة الأثر السلبي للمخ من انتشار المكاتب المفتوحة

يمكن تخصيص مكان مناسب في المكتب المفتوح للقاءات الجانبية والترويح ، مثل ما هو موضح في الصورة التالية >>>>

تنمية مهارات العاملين في المكاتب في التعامل مع ضغوط العمل وإدارة الوقت، والتعامل مع الآخرين والانتماء الوظيفي والديني ، وذلك بتكثيف البرامج التدريبية والندوات التي تؤدي إلى تنمية مهاراتهم بهذا الشأن .

الاهتمام بالبيئة المادية للمكتب

مقترحات للإقلال من فترةالجلوس على المكتب لفترة طويلة :

عدم الاعتمادعلى العمال لتسليم الأوراق بين المكاتب

قيام الموظفين بخدمة أنفسهم لتجهيزالمشروبات  .

إقرارفترات قصيرة للراحة والتغييرأثناء العمل وتجهيزالمكان المناسب للخدمة .

مراعاة الإقلال من الإنحناء قدر الإمكان ، بعدم وضع الأدوات والملفات في الأدراج والأرفف السفلية.

 

مراعاة تناسب الاتساع والتهوية لحجرة المكتب مع عدد العاملين بها ، وأيضا الأماكن التي تقوم بخدمة الجمهور وتوفير منافذ  متعددة للخروج والدخول ، ومراعاة ذلك أيضا في قاعات الاجتماعات .

الصرامة بمنع التدخين في كافة مباني المكاتب . والرقابة في الأماكن الخطيرة كمخازن الأصناف والملفات .

المداومة في أعمال الصيانة والتطهير والتهوية في المكاتب والمخازن .

مراعاة منع تناول الطعام في حجرات المكاتب .

مراعاة الحذر عند استخدام التكنولوجيا الحديثة .

الإقلال من استخدام الهواتف المحمولة في المكتب والاعتماد على الخطوط الأرضية .

المسافة المناسبة بين السكرتير وجهاز الحاسب ( 50 سم )

استخدام الشاشات الواقية للحاسب الآلي .

عظمة لها حساسية مفرطة !!!

خاصة لموظفي السكرتارية

الطب متأهباً .. لا تسند سماعة التليفون على كتفكوتمسك بها برأسك مائلة !!!

يأتي هذا التحذير اليومي من الأطباء البريطانيين الإستشاريين للأعصاب . فقد ثبت الضرر الخطير بل والمميت أحياناً في التكلم بالهاتف بوضع السماعة على الكتف وإمساكها بالرأس مائلة.

هناك ميول لدى الناس لممارسة هذه الحركة خصوصاً عندما يريدون كتابة شيء يمليه المتحدث في الطرف الآخر أو عندما تكون اليدان مشغولتين بفعل شيء آخر أثناء الحديث الهاتفي .

والحالة التي أبلغ عنها وجاءت في منشور علمي هي أن طبيباً نفسانياً فرنسياً قضى ساعة كاملة وهو يتحدث بالهاتف والسماعة مستندة بين الرأس والكتف ولما فرغ أصيب بعمى مؤقت وصعوبة في الكلام اتضح أن ذلك نتج عن نوع من السكتات الدماغية .

Rate this item
(0 votes)
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…