يعرض ببهو المتحف المصرى بالتحرير هذا الأسبوع ولأول مرة المومياء الصارخة و قناع  مذهب من الكارتوناج و كفن ملون ومزخرف يحاكى شبكة الخرز، و ذلك في إطار النهج الذي تتبعه وزارة الاّثار لتسليط الضوء أسبوعيا علي  ثلاث قطع أثرية من مقتنيات المتحف المصري كانت حبيسة المخازن أو غير مرئيّة في منطقة عرضها أو مستردة من الخارج. 
 و أوضحت الهام صلاح رئيس قطاع المتاحف أن المومياء الصارخة سوف تنتقل للعرض الدائم في قاعة المومياوات وأنها كانت موجوده داخل تابوتها بالممر رقم 47 بالطابق العلوى بالمتحف ولم يتم عرضها من قبل.

أما القناع المذهب والكفن فهما قطعتين لم تعرضا من قبل حيث تم إسترادادهما من الولايات المتحدة الأمريكية فى يناير 2017 
 
و أشارت صباح عبد الرازق مدير عام المتحف المصري بالتحرير أن المومياء الصارخة هي مومياء لرجل ربما يكون إبن الملك رمسيس الثالث من عصر الأسرة 20 (1185-1153 ق.م)، وقد عُثر عليها فى خبيئة الدير البحرى عام 1886 داخل تابوت من خشب الأرز ملفوفة فى جلد الأغنام. وتم تقدير عمر صاحبها وقت الوفاة ببداية العشرينات وأنه ربما مات مسموما.

وأضافت أن هناك احتمال بأن هذه المومياء لأحد أبناء رمسيس الثالث الأمير بنتاؤور، الذى حاول أن يتخطى أبيه على العرش. وقد اشترك فى مؤامرة ضد أبيه.

أما القناع المذهب فهو مصنوع من الكارتوناج و الكفن الملون والمزخرف يحاكى شبكة الخرز التى كانت تغطى المومياء إبتداء من عصر الأسرة الواحدة والعشرين. ويزين وسط الشبكة عمود من النقوش الهيروغليفية، وتصوير لأبناء حورس الأربعة الموكل إليهم حماية أحشاء المتوفى.

Rate this item
(0 votes)
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…