من خفايا الذكريات

بقلم اللواء طيار محمد أبو بكر حامد كانت زيارة القادة لنا محفزة جدا و سببا وجيه أن نتنافس فيمن يقدم روحه فداء لبلاده ، الجيش المصري يتميز بأشياء كثيرة على رأسها القائد المتمرس الذي يعرف كيف يحبب الجندي أو الضابط الذي تحت يده في تقديم أكثر ما عنده من
بقلم اللواء محمد أبو بكر حامد محسن حبيب الملايين، لا تتعجبوا من هذا الوصف على الرئيس جمال عبد الناصر ، لقد كان بالفعل كذلك و أذكر هنا شيء عن صفات الرجل النادرة الغالية و التي بقيت في نفس كل مصري التقى به و كنت من المحظوظين حيث زارنا الرئيس
بقلم اللواء طيار محمد أبو بكر حامد محسن و نستكمل الحلقة التالية و كنت ذكرت أنني لم أحظى بأجازة بعد تخرجي حيث اندلعت حرب ٦٧بعد عشرة أيام فقط و وجدنا أنفسنا كطيارين مستعدون في أزمة كبيرة مع المجتمع الذي وصمنا بالعار و ألصق التهمة بِنَا و بأننا كنّا سبب
بقلم اللواء طيار محمد أبو بكر حامد محسن تحياتي ، منذ أن طلبت مني الروائية و المفكرة السياسية عبير المعداوي أن أشترك بذكرياتي و ما أعرفه من خلال رحلة حياتي في عملي كطيار عاصر حرب ١٩٦٧ و حرب ١٩٧٣ و عشت مع الرؤساء و إقتربت من سادة الحكم في
بقلم / اللواء الطيار محمد أبو بكر حامد في بداية حديثي من خفايا الذكريات كنت قد ذكرت متى تعرفت على الرئيس السابق محمد حسني مبارك ، لكني أودّ في هذه الحلقة أن أشرح لكم كيف حكمت عليه في نهاية المشوار دون نفاق أو قذف بالطوب و هنا أشير أن
الصفحة 4 من 5
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…